اعتذر إلى جمهور «نسور قاسيون» على الخروج المخيِّب

مدرب سورية: الفوارق البدنية رجحت كفة أستراليا

صورة

اعترف مدرب المنتخب السوري لكرة القدم، فجر إبراهيم، بأن الفوارق البدنية رجحت كفة منافسهم الأسترالي عليهم، في المباراة التي جمعت المنتخبين مساء أمس، مشيراً إلى أن السبب في التبديل الذي أجراه بسحب اللاعب محمد عثمان، منتصف الشوط الثاني، كان المحافظة على نتيجة التعادل التي كانت تكفي «نسور قاسيون» للتأهل للدور الثاني لكنه خسر 3-2.

وقال في المؤتمر الصحافي: «الفوارق البدنية كانت تميل لصالح المنتخب الأسترالي بصورة واضحة، وذلك بعكس لاعبي منتخبنا، أداء لاعبي سورية كان جيداً، لكن للأسف لم يكن كافياً لتحقيق نتيجة إيجابية تساعدنا على التأهل للدور الثاني، لقد عملنا بجهد في المباراة، لكن كما ذكرت الفوارق البدنية رجحت كفة أستراليا في النهاية، ونود أن نعتذر لجماهيرنا على الخروج».

واعتذر فجر إبراهيم لجماهير الكرة السورية، بسبب الخروج من نهائيات كأس آسيا من الدور الأول، وقال: «كنّا نمني النفس بتحقيق الفوز من أجل رد الجميل للجماهير التي وقفت خلفنا في البطولة، وكانت اللاعب رقم واحد في جميع المباريات، نشعر بخيبة أمل لأننا لم نكن في الموعد، ولم نسعدهم بتحقيق الفوز في المباريات».

وعاد مدرب المنتخب السوري للحديث عن مجريات لقاء أستراليا، وأكد أن لاعبيه استطاعوا العودة للمباراة في مرتين، لكن الحظ لم يكن معهم بعد أن استقبلت شباكهم هدفاً في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ما تسبب في خروجهم الرسمي، وقال: «قدمنا مباراة جيدة، واستطعنا أن نسجل التعادل مرتين، لكننا للأسف استقبلنا هدفاً في وقت قاتل، تسبب في فقدان فرصتنا في المنافسة على إحدى بطاقات التأهل للدور الثاني».

وتقدم فجر إبراهيم، الذي تولى مسؤولية تدريب «نسور قاسيون» خلال البطولة، بدلاً من الألماني شاتنغه، بالشكر لأعضاء الجهازين الفني والإداري ولاعبي المنتخب السوري، على مساعدتهم له في الفترة الماضية، مشيراً إلى أنه كان يمني النفس بقيادة المنتخب لتحقيق تطلعات الجماهير.

مدرب أستراليا: كنت واثقاً من الفوز

عبر مدرب المنتخب الأسترالي، جرهام أرنولد، عن سعادته بأداء لاعبيه، في المباراة التي جمعتهم بالمنتخب السوري، مساء أمس، باستاد خليفة بن زايد في مدينة العين، لافتاً إلى أن لاعبيه قدموا مستوى جيداً خلال اللقاء، رغم قوة المنافس الذي حصل على دفعة جماهيرية كبيرة، ورفض المدرب الأسترالي التعليق على ركلة الجزاء، التي حصل عليها منتخب سورية قبل نهاية الشوط الثاني.

وقال في المؤتمر الصحافي عقب نهاية المباراة: «كنت واثقاً من الفوز، وأنا مسرور بالأداء الذي قدمه لاعبو المنتخب في اللقاء، لم أكن قلقاً على الإطلاق حول قدرتنا على تخطي عقبة سورية، حتى بعد تسجيلهم هدف التعادل قبل نهاية الشوط الثاني بـ10 دقائق، فقد فضلت خوض المباراة بطريقة مفتوحة لأننا نريد تحقيق الفوز، المنتخب السوري جدير بالاحترام، وقدم أمامنا مباراة كبيرة».

فجر إبراهيم:

• «كنّا نمني النفس بتحقيق الفوز، من أجل رد الجميل للجماهير التي وقفت خلفنا في البطولة».

• «أداء لاعبي سورية كان جيداً، لكن للأسف لم يكن كافياً لتحقيق نتيجة إيجابية».

 

طباعة