بعد أن واجه انتقادات بسبب طريقته الدفاعية

زاكيروني غير قناعاته الدفاعية لشوط واحد.. و«الأبيض» أفضل بـ 3 محاور

صورة

أثبت مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، أن اللعب بثلاثة محاور في كل مباراة هي الطريقة الأنسب لـ«الأبيض» التي تمنحه القدرة على فرض شخصيته في الملعب، وهو ما بدا واضحاً في مواجهة المنتخب التايلاندي في المباراة التي جمعت الطرفين مساء أمس، على استاد هزاع بن زايد، فبعد أن بدأ المنتخب الوطني اللقاء بمشاركة لاعبي المحور علي سالمين وماجد حسن تحسن الأداء الهجومي قليلاً وسجل المنتخب هدف التقدم مبكراً، لكن ذلك كان على حساب الدفاع.

وكان زاكيروني الذي يواجه الانتقادات باستمرار بسبب طريقته الدفاعية قد بدأ مواجهة المنتخب التايلاندي بخطة هجومية واضحة، تتمثل في اللعب بثلاثة مدافعين ولاعبي محور، فيما أوكل مهام هجومية للثنائي بندر الأحبابي والحسن صالح، في حين منح الحرية للاعب الوسط خلفان مبارك للتنقل بأريحية، وترك إسماعيل الحمادي مهاجماً ثانياً خلف علي مبخوت الذي لعب دور رأس الحربة الصريح.

ومنحت الطريقة الهجومية شكلاً جديداً للمنتخب خلال اللقاء، ما أثمر عن تسجيل هدف مبكر في الدقيقة السادسة بواسطة علي مبخوت بعد هجمة منظمة قادها لاعبو «الأبيض» عبر الجبهة اليسرى، وهو الهدف الذي منح اللاعبين أريحية كبيرة وحول الضغط على المنافس التايلاندي، لكن الأسلوب الهجومي الشامل كلف المنتخب قبول هدف التعادل قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول.

ولم يجد المدرب الإيطالي المتوج مع منتخب اليابان بلقب كأس آسيا في عام 2011 حلاً سوى العودة لطريقته التقليدية المبنية على اللعب بثلاثة محاور، إذ دفع قبل انطلاقة الشوط الثاني بلاعب المحور صاحب النزعة الهجومية محمد عبدالرحمن بدلاً من الظهير الأيمن بندر الأحبابي، في حين حول لاعب قلب الدفاع محمد أحمد لوظيفة الظهير الأيمن، وهو ما ساعد في استقرار خط الدفاع وسيطرة خط الوسط على الكرة بصورة أكثر وإغلاق المساحات التي كانت تؤدي لشباك الحارس خالد عيسى. ومع استقرار خط دفاع المنتخب خلال اللقاء بعد العودة للعب بثلاثة محاور فضل المدرب زاكيروني المغامرة الهجومية من جديد، من أجل تسجيل هدف الفوز فأجرى تبديلين (مركز بمركز)، إذ شارك المهاجم أحمد خليل في مكان إسماعيل الحمادي، فيما حل القائد إسماعيل مطر في وظيفة صانع الألعاب في مكان خلفان مبارك.

• الأداء الهجومي للأبيض تحسن، ولكن على حساب الشكل الدفاعي.

• مشاركة لاعبي المحور علي سالمين وماجد حسن حسّنت من هجوم المنتخب.

طباعة