كرّس العقدة الآسيوية على منتخب سورية

«نشامى الأردن» أول المتأهلين بتكتيك عالي الجودة

صورة

واصل المنتخب الأردني فرض عقدته الآسيوية على نظيره السوري، بعد أن نجح «النشامى»، أول من أمس، في تكرار سيناريو 2011 بالفوز على «نسور قاسيون» بهدفين نظيفين، وضمان العبور إلى الدور ثمن النهائي، وذلك في المباراة التي جمعتهما على استاد خليفة بن زايد في مدينة العين، ضمن المجموعة الثانية لكأس آسيا «الإمارات 2019».

وحملت أهداف «النشامى» توقيع المهاجم موسى التعمري في الدقيقة 32 معلناً نفسه أصغر لاعب في آسيا يسجل هدفاً في البطولة القارية بعمر 21 عاماً و214 يوماً، قبل أن يضيف زميله المدافع طارق خطاب الهدف الثاني في الدقيقة 43 من الشوط الأول.

وعزّز المنتخب الأردني صدارته لفرق مجموعته برصيد ست نقاط، ضامناً من خلالها التأهل لدور الثمانية، في سيناريو مشابه لإنجازه التاريخي الأول في 2011، حين نجح «النشامى» في العبور إلى الدور ذاته من البوابة السورية، بعد أن شهدت تلك المباراة فوز الأردن بهدفين لهدف واحد، خصوصاً أن خسارة، أول من أمس، أضعفت الفرص السورية للتأهل لدور الثمانية بتجمد رصيد «نسور قاسيون» عند نقطة واحدة، مع بقاء مباراة واحدة لكلا المنتخبين في ختام مباريات المجموعة، ستقام الثلاثاء المقبل، وستجمع الأردن مع فلسطين، فيما ستواجه سورية حامل اللقب أستراليا.

وفي تفاصيل المباراة، جاءت البداية على مستوى الطموحات في ديربي الجارين، بعد أن شهدت الدقيقة الرابعة أولى محاولات الأردن لافتتاح التسجيل عبر رأسية صائد مرجان التي علت المرمى، قبل أن يهدر زميله يوسف الرواشدة فرصة سهلة بتسديده الكرة برعونة داخل منطقة الجزاء علت العارضة، لتحمل الدقيقة 19 أولى التسديدات السورية عبر مؤيد العجان جاءت خفيفة بين يدي الحارس الأردني عامر شفيع، لتتوالى الهجمات السورية، لكن من دون خطورة تذكر، ما فتح المجال لـ«النشامى» في استغلال نقطة الضعف في الخطوط الدفاعية لـ«نسور قاسيون» بالصورة المُثلى، عبر شن هجمات مرتدة خطرة، أسفرت في الدقيقة 26 عن افتتاح التسجيل للمنتخب الأردني، بعد فاصل مهاري من الجناح الأيسر ياسين البخيت، الذي مرر كرة عرضية داخل منطقة الجزاء إلى أقدام زميله يوسف الرواشدة، قبل أن يسددها الأخير بقوة وليضع زميله موسى التعمري قدمه بمسار الكرة التي سكنت الشباك السورية،

ومع دخول الشوط الأول في الدقائق الأخيرة نجح الأردنيون مجدداً من زيارة الشباك، وذلك من كرة ثابتة نجح في الارتقاء إليها داخل منطقة الجزاء مدافع «النشامى» طارق خطاب سددها رأسية في المرمى، لينتهي هذا الشوط بتقدم أردني بهدفين دون رد.

ومع انطلاق الشوط الثاني، حاول المنتخب السوري تقليص الفارق بصورة مبكرة، عبر هجمات سريعة كادت أن تثمر في الدقيقة 48 عن تسجيل الهدف الأول عبر رأسية لعمر خريبين من داخل منطقة الستة أمتار علت العارضة، قبل أن يعود خريبين في الدقيقة 71 ويسدد من خارج المرمى يتألق عامر شفيع حارس المنتخب الأردني في إبعادها إلى ركنية، قبل أن يتكرر السيناريو ذاته في الدقيقة 81 حين راوغ خريبين الدفاعات الأردنية ويسدد كرة قوية، إلا أن براعة الحارس الأردني شفيع تتكفل في إنقاذ الموقف، قبل أن تحمل الدقيقة الأخيرة إهدار المنتخب الأردني عبر البديل أحمد الأرسان فرصة تسجيل الهدف الثالث لتنتهي المباراة من دون تغيير في النتيجة بفوز «النشامى» بهدفي التعمري وخطاب.

طباعة