مطر: لاعبونا أصحاب خبرات.. ولست مصلحاً اجتماعياً داخل المنتخب

إسماعيل مطر غاب عن المباراة الأولى أمام البحرين. من المصدر

قال قائد منتخبنا الوطني، إسماعيل مطر، إن «الأبيض» كان قادراً على الفوز على البحرين في مباراة الافتتاح، أول من أمس، لكنه للأسف لم يستغل الفرص التي سنحت له، خصوصاً في بداية المباراة، التي لو سجل منها لتغيرت الأمور تماماً.

وقال في تصريحات صحافية بعد المباراة: «كنا نطمح لنتيجة أفضل نسعد بها جماهيرنا، لكن أعتقد أن التعادل بعد تأخرنا بهدف نتيجة ليست سيئة، والمنتخب البحريني قدم مباراة جيدة، خصوصاً في الشوط الثاني، وكان كلما مر الوقت دون أن نسجل أهدافاً زادت ثقة منتخب البحرين بنفسه، وتهدأ أعصاب لاعبيه، وأعتقد أن أداء منتخبنا سيكون أفضل كثيراً أمام الهند، وأصبح الفوز بهذه المباراة مطلباً ضرورياً من أجل مواصلة المشوار، والهند فريق لا يمكن الاستهانة به، وكرة القدم ليس فيها الآن كبير أو صغير، فالملعب هو الفيصل، وأعتقد أن مباراة الهند هي مفتاح التأهل للدور الثاني، وكلنا يعلم أهميتها الكبيرة». ويستعد المنتخب دون راحة لمباراة الهند، من أجل تصحيح الأوضاع، والحصول على النقاط الثلاث، انتظاراً لما ستسفر عنه نتائج الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات، حيث يلعب منتخبنا مع تايلاند في ثالثة مبارياته في البطولة يوم 14 يناير الجاري.

وعما إذا كان يقوم بدور آخر خارج الملعب مع اللاعبين، قال «معظم اللاعبين يملكون الخبرة، ويقدرون المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأنا لست مصلحاً اجتماعياً، فأنا واحد منهم، وكل لاعب يسعى لتقديم خبراته داخل الملعب، ونحاول مساعدة بعضنا من أجل ظهور الفريق بصورة مشرفة».


الرميحي: التعادل نتيجة غير جيدة

قال لاعب المنتخب البحريني، محمد الرميحي، إن التعادل الذي انتهت عليه مباراة الافتتاح ليس جيداً لفريقه، بعد أن كان متقدماً بهدف إلى ما قبل النهاية بأربع دقائق. وقال «لولا ضربة الجزاء لخرجنا بالنقاط الثلاث، وأعتقد أن منتخب البحرين تعامل جيداً مع ضغوط مباريات الافتتاح، وكان الأفضل في فترات كثيرة من المباراة، وهدفنا التأهل للدور الثاني».

كميل حسن: التأهل لم يحسم بعد

قال لاعب المنتخب البحريني، كميل حسن، إن التعادل الذي حققه الفريق مع منتخب الإمارات، والحصول على نقطة من الفريق المستضيف للبطولة، وأمام جماهيره الكبيرة، ليس معناه أن منتخب البحرين قد ضمن التأهل للدور الثاني. وقال: «التأهل للدور الثاني لم يحسم بعد، ومازالت كل الأمور معلقة إلى الجولتين الثانية والثالثة، وكل الفرص متساوية أمام الجميع، ولا يمكن القول إن هذا الفريق أو ذاك قد ضمن التأهل، فمازالت الكرة في الملعب». وأضاف: «الخروج بنقطة من مباراة الإمارات نتيجة عادلة في اعتقادي، فقد كان المنافس أفضل في الشوط الأول، وكنا الأفضل في الثاني، وعلينا الآن التركيز الشديد في مباراة تايلاند، الفريق القوي الذي سيسعى هو الآخر لتحقيق الفوز والمنافسة على بطاقتي التأهل من المجموعة، أو التأهل ضمن الفرق الأربعة التي ستتأهل كأفضل ثوالث للمجموعات الست».

طباعة