كفة المنتخبين متساوية تاريخياً.. لكن الغزارة التهديفية لأصحاب القمصان الصفراء

شهية «الكنغارو» مفتوحة على «المنسف» الأردني

من تحضيرات المنتخب الأردني استعداداً لأستراليا. من المصدر

تثير المواجهة الخامسة في تاريخ لقاءات المنتخبين، الأردني والأسترالي، القلق في نفوس جماهير «النشامى»، في ظل الأوضاع الفنية غير المستقرة التي يعيشها المنتخب حين يقابل «حامل اللقب» في الساعة الثالثة من عصر اليوم، على استاد هزاع بن زايد في العين، ضمن المجموعة الثانية لبطولة كأس آسيا «الإمارات 2019»، التي تضم إلى جانبهما منتخبي فلسطين وسورية.

وعلى الرغم من تساوي كفة المنتخبين تاريخياً، بتحقيق كل منهما الفوز مرتين على الآخر دون حلول وسطى، خلال اللقاءات الأربعة السابقة التي جمعتهما بتصفيات مونديالي 2014 و2018، إلا أن المقياس الفني يرجح جهة «الكنغارو»، الذي يعد الأوفر حظاً لالتهام «المنسف الأردني» لاعتبارات فنية.

واللافت العملاق الأسترالي عندما يكسب الأردني يكون قاسياً في التهديف، فبعد خسارته المباراة الرسمية الأولى بصورة مفاجئة 2-1 خلال تصفيات كأس العالم 2014، رد «الكنغارو» على أرضه برباعية نظيفة، وتقابل المنتخبان في تصفيات كأس العالم 2018، فانتصر الأردن على ملعبه 2-صفر، بيد أن الأستراليين ردوا الدين بنتيجة قاسية أيضاً قوامها 5-1.

وستكون المواجهة الأولى بين المنتخبين على أرض محايدة، الأمر الذي يجعل منها قمة مثيرة، قد يفرض فيها المنطق نفسه لمصلحة «حامل اللقب» العائد صيف العام الماضي من مشاركة قوية في نهائيات مونديال روسيا، أو تشهد البطولة أولى المفاجآت على الطريقة الأردنية. ويتوقع أن يلعب منتخب «النشامى» بطريقة 4-5-1 ذات الطابع الدفاعي والهجوم المعاكس، بالاعتماد على عامر شفيع لحراسة المرمى، أمامه رباعي الدفاع فراس شلباية، ويزن أبوعرب، وطارق خطاب أو براء مرعي، وسالم العجالين، وفي الوسط بهاء عبدالرحمن وعبيدة السمارنة، يتقدمهما أحمد العرسان، وعلى الجناحين موسى التعمري وياسين البخيت، وفي هجوم رأس الحربة بهاء فيصل.

وكان المنتخب الأردني قد تلقى ضربة قوية بإصابة نجمه يزن ثلجي (استطالة في العضلة الضامة)، ما دفع المدرب البلجيكي فيتال بوركمانز لاستبعاده، وضم إحسان حداد بدلاً منه.

وفي المقابل، يتسلح المنتخب الأسترالي بإمكاناته البدنية والمدير الفني الجديد غراهام أرنولد، الذي حقق نجاحات عدة في أستراليا، وسيحاول إبقاء المنتخب على طريق الإنجازات التي حققها مع مدربه السابق أنجي بوستيكوجلو، والفوز باللقب للمرة الثانية على التوالي.

وكان المنتخب الأسترالي قد سجل نتيجة قياسية في «البروفة» الأخيرة أمام المنتخب العماني، وهزمه بخماسية نظيفة، فيما تعادل الأردني في آخر ودياته مع المنتخب الصيني 1-1.

يدير المباراة الحكم العماني الدولي أحمد الكاف.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة