قال إن ابتعاد الأبيض عن ترشيحات اللقب يخفف الضغوط على اللاعبين

الرميثي: سنُقدم لآسيا والعالم أجمع بطولة استثنائية وتاريخية

الرميثي ترأس اجتماع اللجنة التنفيذية. من المصدر

استعرضت اللجنة التنفيذية لبطولة كأس آسيا «الإمارات 2019» في اجتماعها الموسع أمس، الذي عقدته بفندق مدينة جميرا بدبي، التطورات النهائية لمراحل العمل التنظيمي قبل انطلاق البطولة القارية السبت المقبل على استاد مدينة زايد الرياضية تحت شعار «لنجمع آسيا معاً».

وترأس الاجتماع رئيس الهيئة العامة للرياضة، اللواء محمد خلفان الرميثي، نائب رئيس اللجنة العليا المحلية، رئيس اللجنة التنفيذية، بحضور مدير البطولة عارف العواني، وسعيد حارب رئيس مجموعة دبي وحمد بن نخيرات العامري رئيس مجموعة العين وعيسى هلال مدير مجموعة الشارقة وعبدالله الجنيبي نائب رئيس اتحاد الكرة ومحمد بن هزام الأمين العام لاتحاد الكرة، وحمد المزروعي مدير مجموعة دبي ويوسف البلوشي نائب مدير مجموعة أبوظبي.

وأكد الرميثي: «سنُقدم لآسيا والعالم أجمع بطولة استثنائية تاريخية خالدة في ذاكرة شعوب القارة بكل المقاييس، في ظل خطط تنظيمية محكمة وتجهيزات بأعلى مستوى، انطلقت بروح التحدي والتفاني بحب الوطن وإعلاء شأنه بين الأمم من قبل اللجنة العليا المحلية المنظمة برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، والتي وضعت بكل خططها تقديم كل أنواع الدعم وتسخير كل الامكانات والمقومات الداعمة لمواصلة نجاحات الإمارات على صعيد احتضان البطولات العالمية والقارية».

وتابعت اللجنة التنفيذية سير الأعمال التنظيمية بكل المجموعات والملاعب الثمانية المستضيفة لمباريات البطولة البالغ عددها 51 مباراة، وحالة الاستعدادات والتسهيلات المقدمة من أجل تحقيق علامات النجاح والتميز لمشوار البطولة الآسيوية.

واطلعت اللجنة على التصورات النهائية لحفل افتتاح البطولة والتجهيزات اللوجستية والأمنية والترويجية والخدمات الإعلامية وعمليات بيع التذاكر والجوانب التنظيمية كافة.

في جانب آخر، أكد اللواء محمد خلفان الرميثي، أن «ابتعاد منتخب الإمارات لكرة القدم، عن الترشيحات للفوز بلقب كأس أمم آسيا، سيخفف من الضغوط النفسية على لاعبي المنتخب».

وأضاف الرميثي: «(الأبيض) ليس مرشحاً من قبل الكثيرين لنيل اللقب، وقد اتجهت الترشيحات نحو ستة منتخبات أخرى، هي الكبرى حالياً في القارة الصفراء، وهذا أمر منطقي وواقعي، وسيجعل لاعبي (الأبيض) يدخلون منافسات البطولة القارية من دون أي ضغوط».

وأضاف: «أتصور أن الأمور ستختلف مع الدعم الجماهيري المنتظر لـ(الأبيض) في البطولة، ومع تحقيق الفوز في المباراة الافتتاحية المقررة ضد البحرين، ستتغيّر الأوضاع، وأنا على ثقة بهذا الموضوع».

لكن رئيس الهيئة العامة للرياضة، شدّد على أن كرة القدم قد لا تعترف بالترشيحات، وأن كل الخيارات تظل مفتوحة، وقال: «من هو مرشح قد يخرج من أي دور في البطولة، ومن هو غير مرشح قد ينال اللقب، ولنا في مشاركة نادي العين ببطولة العالم للأندية النموذج على ذلك، فلم يكن أحد يتوقع أن يبلغ (الزعيم) المباراة النهائية للبطولة وقد فعلها، بل إنه كان قريباً من تحقيق اللقب، لذلك يجب علينا أن نكون أكثر تفاؤلاً في البطولة وندعم المنتخب الوطني بكل طاقتنا».


الجسمي والمنهالي وبلقيس يحيون «أوبريت الافتتاح»

يتحوّل استاد مدينة زايد الرياضية يوم 5 الجاري، بدءاً من الساعة 7:30 مساء إلى منصة حية للموسيقى والألوان والأجواء الحماسية مع افتتاح البطولة. وأكملت اللجنة المنظمة تجهيزاتها لحفل استثنائي، حيث يحيي «الأوبريت» الفنانون حسين الجسمي وعيضة المنهالي وبلقيس، تحت عنوان «زانها زايد».

ويحاكي حفل الافتتاح جوانب مختلفة أهمها دولة الإمارات والرسالة التي ترسلها لجميع الدول الآسيوية على مدار 13 دقيقة، قبل أوبريت الحفل الذي ينطلق بمشاركة أكثر من 600 عارض يقدمون ثلاث لوحات فنية وفقرات مختلفة، بجانب نماذج للصقور الضخمة ونموذج ضخم لكأس آسيا الجديدة. ويتوقع أن يحظى الافتتاح بمتابعة قياسية حول العالم، وببث مباشر سيتابعه أكثر من 300 مليون مشاهد. يذكر أن الجهة المنظمة للحفل، هي نفسها التي نظمت فعاليات عالمية، على غرار حفل افتتاح كأس أمم أوروبا 2016.

طباعة