مشاركة قياسية في الحدث الخيري الكبير

الكيني جيمس سياد بطلاً لماراثون زايد في الإسماعيلية

صورة

حقق ماراثون زايد الخيري الذي أقيم في مدينة الإسماعيلية المصرية، أمس، نجاحاً كبيراً وبمشاركة قياسية تعدت الـ15 ألف متسابق، تنافسوا في الحدث الخيري الإنساني، الذي ذهب ريعه لمستشفى شفاء الأورمان لاستكمال مرحلته الثالثة، والتي تقام على مساحة 28 ألف متر مربع، وتشمل أول قسم لعلاج الأطفال في صعيد مصر، ومعهد تمريض متخصصاً لرفع مستوى خدمة التمريض في الصعيد.

وفاز بلقب السباق الرئيسي العداء الكيني جيمس سياد، في حين حل ثانياً مواطنه فيليب أكوام، وحل ثالثاً المصري أحمد صابر. في المقابل، خطف لقب سباق أصحاب الهمم محمد رشاد، وحل وليد الحديدي ثانياً، ومحمود السواح ثالثاً.

وحضر المنافسات وتوج الفائزين سفير الإمارات في مصر، جمعة مبارك الجنيبي، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري، والفريق «م» محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة للماراثون، وأمل بوشلاخ من اللجنة المنظمة.

وبلغت الجوائز 1.5 مليون جنيه مصري، مقسمة على سباق (10 كيلومترات) والسباق المخصص لأصحاب الهمم (3 كلم).

وقال الجنيبي في تصريحات صحافية: «نجاح ماراثون زايد الخيري في الاسماعيلية دليل جديد على ما يجمع البلدين من علاقة صداقة وأخوة». وأشاد بالعدد القياسي للمشاركين في السباق.

من جانبه، قال الفريق محمد هلال الكعبي، إن «النجاح الذي تحقق يبرهن على أن الانتقال بالسباق الى مدينة جديدة كل عام من مدن مصر يضيف له أبعاداً أكبر وآفاقاً أوسع، ومدينة الإسماعيلية المطلة على قناة السويس في الشمال كانت خياراً موفقاً للغاية من الجانب المصري، بعد أن أقيم السباق في العاصمة ثلاث مرات ثم الأقصر عروس الصعيد في الجنوب».

وأضاف الكعبي أن التنظيم كان رائعاً بفضل التنسيق الناجح بين فرق العمل المختلفة.

محمد الشاذلي.. أصغر مشارك

كسب الطفل محمد صالح الشاذلي القلوب خلال سباق أصحاب الهمم ضمن الماراثون، فهو أصغر مشارك في الحدث الإنساني، حيث لم يتجاوز عمره ست سنوات، لكنه تحمل الصعاب وجاء من الإسكندرية رفقة والده قبل يومين من السباق حرصاً على المشاركة.

وقال الشاذلي: «أحب الشيخ زايد وأحب الإمارات، لذلك طلبت من والدي أن يسجلني في الماراثون والمشاركة، أنا سعيد جداً بالمشاركة على الرغم من أنني لم أحقق مرتبة متقدمة، لكن يكفيني شرف الحضور».

وكشف والد محمد الشاذلي أن ابنه بطل مصر في السباحة، وهو عاشق للرياضة، ويحدوه طموح كبير لتحقيق إنجازات كبيرة في المستقبل.

طباعة