الحسم في «كونغرس فيفا» مارس المقبل

النسخة المقبلة لمونديال الأندية «حائرة».. وأبوظبي مستعدة للاستضافة

صورة

اختتمت بطولة كأس العالم للأندية في أبوظبي أول من أمس، من دون أن يحدد الـ«فيفا» موعد ومكان إقامة النسخة المقبلة، وذلك للمرة الأولى منذ أن أقيمت المسابقة بنظامها الحالي اعتباراً من عام 2005. وكانت أبوظبي قد استضافت مونديال الأندية للمرة الرابعة بعد نسخ 2009 و2010 و2017، ولم يعلن الـ«فيفا» حتى أمس، عن موعد ومكان النسخة الـ15، بعد أن قدم رئيس الاتحاد الدولي السويسري إينفانتينو مقترحاً بتغيير نظام البطولة ليشمل زيادة عدد الأندية المشاركة وإقامتها مرة كل أربع سنوات، انتظاراً لاستطلاع آراء مسؤولي الأندية الأوروبية والاتحاد الأوروبي، الذين طلبوا تغيير نظام البطولة وإقامتها مرة كل أربع سنوات وليس كل عام، أو إلغاء بطولة العالم للقارات واستبدالها ببطولة كأس العالم للأندية.

وردّ رئيس لجنة المسابقات بـ«الفيفا» كولن سميث، أول من أمس، عن استفسارات وسائل الإعلام حول مصير النسخة المقبلة من مونديال الأندية ومكان إقامتها وعدد الأندية المشاركة والموعد الذي يمكن إقامتها خلاله، وقال في تصريحات صحافية، إن «النسخة المقبلة من بطولة كأس العالم للأندية لم يتحدد بعد نظامها أو مكان إقامتها والموعد المقترح لها»، مؤكداً أن «مصير البطولة سيحسم بشكل نهائي في اجتماع كونغرس الفيفا، الذي سيعقد بمقر الاتحاد الدولي في مدينة زيوريخ السويسرية خلال مارس المقبل». ولم يفصح سميث عن أي اتجاه لدى الـ«فيفا» بشأن نظام البطولة، سواء بتغييره أو الإبقاء عليه بالنظام الحالي لنسخة واحدة على الأقل، لحين إقرار النظام الجديد.

وكان مدير النسخة الـ14 لبطولة العالم للأندية أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي عارف العواني، قال في تصريحات سابقة لـ«الإمارات اليوم» إن «أبوظبي مستعدة لاستضافة نسخة مقبلة من بطولة كأس العالم للأندية حتى لو كانت النسخة الـ15 المقبلة، سواء بنظامها الحالي أو بالنظام الجديد الذي قد يقره الفيفا في اجتماع الكونغرس خلال شهر مارس المقبل»، مشيراً إلى أن «أبوظبي جاهزة لتقديم طلب الاستضافة خصوصاً بعد النجاح الذي حققته أبوظبي في استضافتها لأربع مرات، لكنها ستنتظر ما سيقرره الـ(فيفا) في مارس المقبل».

 

طباعة