متأثر نفسياً لإضاعة فرصتين أمام المرمى «الملكي»

الشحات: محمد صلاح لاعب كبير ويمكنه استعادة حقه من راموس

الشحات في التحام على الكرة مع راموس. إي.بي.إيه

نفى لاعب فريق العين، الدولي المصري حسين الشحات، أن يكون قد خاض مواجهة فريقه أمام ريال مدريد الإسباني، أول من أمس، في نهائي كأس العالم للأندية لكرة القدم، بدوافع رد الدَّين لقائد فريق «الميرنغي» الدولي، سيرجيو راموس، على خلفية تسبب الأخير في إصابة زميله بمنتخب «الفراعنة» نجم فريق ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، خلال نهائي دوري أبطال أوروبا، مؤكداً في الوقت نفسه أنه متأثر جداً لإضاعته فرصتين ذهبيتين في المواجهة التي انتهت بخسارة العين 1-4.

وأكد الشحات أنه لم يكن في تفكيره أي شيء في ما حدث بين سيرجيو راموس ومحمد صلاح في نهائي دوري أبطال أوروبا، كما يتردد بين الجماهير، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «البعض كان في (تويتر) يطلب مني أن أرد حق صلاح في مواجهة راموس، ولكن هذا الأمر لم يكن يشغل بالي على الإطلاق، لأن مهمتي في الملعب كانت تنصبّ على كيفية تحقيق الفوز على ريال مدريد».

وتابع اللاعب المصري، المرتبط بعقد مع العين حتى 2021: «صديقي محمد صلاح لاعب كبير، هو قادر على استعادة حقه في الملعب، لا يوجد لاعب كرة قدم يفكر بطريقة رد الحق للاعب آخر طالما هو يمكنه ذلك، أوكد أنه لم يكن في تفكيري أي شيء من هذا الأمر، كل همي كان الإسهام في تحقيق الفوز مع فريقي في هذه المباراة التاريخية».

وأكد لاعب فريق العين أن مواجهته لسيرجيو راموس خلال المباراة كانت طبيعية للغاية، وقال: «لم ألعب في مواجهة راموس وحدي وإنما كل الفريق، لم تفرق معي كثيراً مواجهته، كما قلت كان المهم بالنسبة لنا هو تحقيق الفوز في المباراة من أجل التتويج باللقب، وعموماً نتمنى أن تكون المشاركة في هذه البطولة العالمية دافعاً لنا في دوري أبطال آسيا من أجل العودة للمشاركة العالمية».

وشهدت المباراة إطلاق صافرات الاستهجان بصورة واضحة على الدولي الإسباني، سيرجيو راموس، في كل مرة استلم فيها الكرة، وهو ما جعل الأخير يحتفل بتسجيل الهدف الثالث في شباك العين بوضع السبابة في فمه ووضع يده اليمنى خلف أذنه اليمنى، في محاولة منه للرد على الجماهير التي كانت تطلق عليه الصافرات.

وتعليقاً على إضاعته لفرصتين ذهبيتين خلال المباراة، اللتين كانتا كفيلتين بمنح «الزعيم» فرصة التقدم على حساب ريال مدريد، قال: «أنا متأثر جداً لأنني أهدرت هاتين الفرصتين، لم يحالفني التوفيق فيهما، بالتأكيد ليس من الجيد على الإطلاق أن يقوم اللاعب بإضاعة مثل تلك الفرص، ولكن قدر الله ما شاء فعل».

وأعرب اللاعب عن فخره وزملائه بمشوارهم الذي قدموه بمشاركتهم الأولى في كأس العالم للأندية، والفوز على أندية تيم ويلنغتون النيوزيلندي والترجي التونسي وريفر بليت الأرجنتيني، مؤكداً أن الخسارة في المباراة النهائية كانت مؤلمة بالنسبة لهم لأن سقف طموحاتهم كان مرتفعاً، كما أنهم كانوا يأملون إدخال السعادة على الجماهير التي وقفت خلفهم منذ البداية.

- صافرات استهجان

أطلقها الجمهور على

راموس كلما استلم

الكرة.

- 20-21

العام الذي ينتهي

فيه ارتباط الشحات

مع نادي العين.

طباعة