حكم العين والريال.. فأل خير على «الزعيم»

عين الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» طاقم تحكيم أميركياً بقيادة جاير ماريوفو، لإدارة مباراة اليوم التي تجمع بين العين وريال مدريد الإسباني في نهائي كأس العالم للأندية، ويعتبر فأل خير على «الزعيم» بعد أن نجح الفريق بإدارة الحكم في استمرار مسيرته المظفرة في المونديال في أول مشاركة له في التاريخ.

وبقيادة الحكم الأميركي، نجح العين في الحصول على بطاقة التأهل للدور نصف النهائي لمقابلة فريق ريفير بليت الأرجنتيني، وذلك بعد فوزه العريض على الترجي التونسي حامل لقب دوري أبطال إفريقيا بثلاثية نظيفة، ما جعل جماهير «الزعيم» تتفاءل بإدارته لمباراة اليوم أمام عملاق أوروبا رغم فارق الإمكانات.

وكان الحكم فرض في تلك المباراة شخصيته على اللاعبين على الرغم من أن اللقاء شهد توتراً كبيراً من جانب الطرفين، خصوصاً لاعبي الترجي التونسي الذين أكثروا من الاحتجاجات المتواصلة على قراراته، وطوال التسعين دقيقة استخدم الحكم بطاقة ملونة واحدة فقط وكانت صفراء من نصيب لاعب الفريق التونسي محمد بلايلي.

وسيساعد الحكم ماريوفو كل من مواطنيه فرانك أنديرسون (مساعد أول) وكوري وروكويل (مساعد ثان)، بينما سيتولى الحكم الهولندي داني ماكيلي مسؤولية الاشراف على تقنية الإعادة التلفزيونية المعروفة بـ«فار». فيما أثار الحكم الأميركي نفسه الجدل في مباراة الكلاسيكو الودية التي جمعت بين ريال مدريد وبرشونة بمدينة ميامي الأميركية منتصف العام الماضي، وانتهت بثلاثة أهداف مقابل هدفين، إذ إن لاعب وسط البارسا الكرواتي إيفان راكيتيتش اتهم الحكم بسبه ثلاث مرات.

وقال راكيتيش عقب تلك المباراة عن واقعة تشاجره مع الحكم، التي تطورت إلى دفعه بعد ذلك: «الحكم وجه لي السباب ثلاث مرات، كان عليه التفكير في ما إذا كان عليه توجيه السباب لي أم لا، أهانني بشكل عنيف».

وأكد الدولي الكرواتي أنه عقب الإهانة الثالثة رد على الحكم الأميركي ودفعه بعيداً، كرد فعل على تصرفاته، مضيفاً: «من يعرفني يعلم جيداً أنه ليس من السهل استفزازي، لكن الحكم تمكن من ذلك، أكن احتراماً كبيراً للحكام، لكن إذا لم يكن الحكم محترماً فإنني سأتخلى عن احترامي له».


- الحكم الأميركي  لديه واقعة شهيرة مع لاعب برشلونة راكيتيتش.

طباعة