نفاد التذاكر بعد نصف ساعة من فتح الشباك

الشحات يحتفل مع الجهاز الفني. تصوير: إريك أرازاس

عادت مجموعة كبيرة من جماهير فريق العين أدراجها، بعد تعذر دخولها ملعب هزاع بن زايد، ومساندة فريقها في لقاء الترجي التونسي، بسبب نفاد التذاكر بصورة مبكرة، بعد نصف ساعة فقط من فتح شباك التذاكر المجانية للجماهير، تنفيذاً للمبادرات التي سبقت المباراة بعد قيام عدد من أقطاب النادي والشركات الخاصة بشراء التذاكر بمبالغ مالية تجاوزت حاجز الـ300 ألف درهم.

وقال مصدر في مكتب شؤون الجماهير بنادي العين لـ«الإمارات اليوم»، إن التذاكر المجانية تم تخصيصها لمن حضر مبكراً، وفقاً لما تم الإعلان عنه عبر الحسابات الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، وأوضح أن عدداً كبيراً من الجماهير حضر في وقت متأخر جداً، وتحديداً قبل ساعة من انطلاقة المباراة من أجل الدخول، وأضاف: «لسوء الحظ فإن هناك أعداداً كبيرة من الجماهير لم تجد تذاكر وعادت أدراجها».

واكتظت أعداد كبيرة من جماهير فريق العين من مختلف الإمارات، منذ الخامسة عصراً، أمام شباك التذاكر المجاور للبوابة «B»، ونجحت في الحصول على التذاكر المجانية التي نفذت خلال دقائق معدودة، فيما قام العاملون في مكتب شؤون الجماهير بتسهيل المهام للأعداد الكبيرة لتفادي الازدحام.

وفي داخل الملعب، جلست جماهير فريق العين على يمين المقصورة، باعتبارها تمثل الفريق الضيف في استاد هزاع بن زايد للمرة الأولى منذ إنشاء الاستاد، وشجعت لاعبيها خلال عمليات الإحماء، ورددت بعض الأهازيج الخاصة بالفريق، في المقابل جلست جماهير الفريق التونسي على الجهة اليسرى للملعب، مرتدية اللونين الأحمر والأصفر.

وأسهم المذيع الداخلي لاستاد هزاع بن زايد في إضفاء المزيد من أجواء الحماسة، قبل انطلاقة اللقاء، من خلال فتح المجال أمام بعض من جماهير الفريق لاستخدام الميكروفون الداخلي للملعب، فيما كان لافتاً وجود عدد كبير من الجماهير العربية في المدرجات، من بينها المغربية والجزائرية والمصرية والسودانية، ما شكّل لوحة رائعة في المدرجات، خصوصاً أن اللقاء جمع بين فريقين عربيين.

طباعة