العين والترجي أمام طريق شائك لتكرار إنجاز الرجاء المغربي - الإمارات اليوم

الأهلي المصري والجزيرة ضمن أفضل نتائج العرب في مونديال الأندية

العين والترجي أمام طريق شائك لتكرار إنجاز الرجاء المغربي

صورة

يحمل العين، والترجي التونسي، آمال الكرة العربية في النسخة 15 من كأس العالم للأندية التي تستضيفها أبوظبي في الفترة من 12 إلى 22 الجاري، إذ يعد الإنجاز الذي حققه الرجاء البيضاوي المغربي في نسخة 2013 الأفضل في تاريخ مشاركات الأندية العربية في المونديال، باحتلال «النسور الخضر» المركز الثاني.

وبات العين النادي العربي رقم 13 الذي يشارك في كأس العالم للأندية، بعد أندية: الأهلي والوحدة والجزيرة من الإمارات، النصر السعودي، والرجاء والوداد والمغرب التطواني من المغرب، والأهلي المصري، والنجم الساحلي والترجي التونسيين، ووفاق سطيف الجزائري، والسد القطري.

ويعد الأهلي المصري أكثر الأندية العربية مشاركة في كأس العالم للأندية بواقع خمس مشاركات أعوام 2005 و2006، و2008، و2012، و2013، بينما بات الترجي التونسي في المرتبة الثانية بتأهله للمرة الثانية للبطولة بعد مشاركته في 2011، مشتركاً مع الرجاء البيضاوي المغربي الذي شارك مرتين في 2000 و2013.

في المقابل، شاركت أندية كل من النصر السعودي 2000، والنجم الساحلي التونسي 2007، والأهلي الإماراتي 2009، والوحدة الإماراتي 2010، والسد القطري 2011، والمغرب التطواني ووفاق سطيف الجزائري 2014، والوداد المغربي 2017.

وسيجد العين والترجي نفسيهما أمام طريق شائك لتكرار إنجاز الرجاء المغربي الذي حقق إنجازاً تاريخياً بالتأهل إلى نهائي البطولة كأول فريق عربي يحقق هذا الإنجاز في 2013، قبل أن يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني في النهائي، بينما يعد الأهلي المصري صاحب أفضل ثاني إنجاز بحصوله على المركز الثالث والميدالية البرونزية، كأول فريق عربي يحقق ميدالية في البطولة في نسخة 2006، بينما يستحق الجزيرة أن يصنف كأفضل الفرق العربية مشاركة في البطولة رغم حصوله على المركز الرابع، وذلك بعد الأداء الأسطوري الذي قدمه «فخر أبوظبي» في نسخة 2017 وخروجه بصعوبة بالغة من نصف النهائي أمام بطل دوري أبطال أوروبا ريال مدريد.

ويحتاج العين إلى الفوز في الدور الأول على ويلنغتون النيوزيلندي، ليواجه الترجي التونسي في ربع النهائي، ويصبح تأهل فريق عربي إلى نصف النهائي أمراً مضموناً، إذ جاءت القرعة جيدة للفريقين بالابتعاد عن طريق ريال مدريد، حيث سيواجه الفائز من المواجهة العربية، بطل أميركا الجنوبية في نصف النهائي «بوكا جونيورز أو ريفربلايت»، وتصبح حظوظ ممثل العرب كبيرة في الوصول إلى النهائي وتكرار إنجاز الرجاء المغربي.

في المقابل، تعد هذه المرة السابعة التي يشارك فيها فريقان عربيان في البطولة نفسها، إذ كانت أول مشاركة عربية في البطولة لفريقي النصر السعودي والرجاء المغربي في نسخة 2000، ووقع الفريقان سوياً في المجموعة الأولى التي ضمت كلاً من كورينثيانز البرازيلي حامل اللقب حينها، وريال مدريد الإسباني، واحتل الفريق السعودي المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، بينما حل الرجاء رابعاً من دون نقاط.

وشهدت نسخة 2005 مشاركة فريقي الأهلي المصري والاتحاد السعودي اللذين تواجها في أول مباراة، وحقق «الإتي» الفوز بهدف نظيف سجله محمد نور، ليخرج الفريق المصري مبكراً ويلعب على المركز الخامس ويخسر أمام الأسترالي بهدفين مقابل هدف.

وواجه نادي الاتحاد منافسه ساوباولو البرزايلي وقدم مباراة جيدة، لكنه تلقى هزيمة بنتيجة 3/‏‏‏2 ليلعب على المركز الثالث ويخسر أمام ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي بنتيجة المباراة الأولى نفسها ويحتل المركز الرابع.

أما المرة الرابعة فكانت في نسخة 2013 عندما شارك في البطولة الرجاء المغربي والأهلي المصري، إذ واصل الأول مشواره حتى النهائي، بينما ودع «الأحمر» البطولة مبكراً بالخسارة أمام غوانزهو الصيني ثم مونتيري المكسيكي، وفي المرة الخامسة كانت المشاركة العربية مخيبة رغم تأهل فريقين هما المغرب التطواني المغربي ووفاق سطيف الجزائري في نسخة 2014، إذ خسر التطواني مباراته الأولى، وخسر وفاق سطيف مباراتين.

وشهدت نسخة العام الماضي مشاركة فريقين عربيين للمرة السادسة هما الجزيرة، والوداد البيضاوي المغربي، حيث احتل «فخر أبوظبي» المركز الرابع، بينما حل الوداد في المرتبة السادسة.

سلطان راشد: التفكير في ويلنغتون أولاً

أكد عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، سلطان راشد، أن «الزعيم» يسعى لتمثيل الكرة الإماراتية والعربية بأفضل صورة في كأس العالم للأندية، مشيراً إلى أن تكرار إنجاز الرجاء البيضاوي المغربي بالتأهل إلى النهائي، أو تحقيق ميدالية يحتاج إلى التعامل مع كل مباراة بشكل منفصل.

وقال راشد لـ«الإمارات اليوم» إن العين يمثل الدولة في مونديال الأندية، مشدداً على أن الفريق يدرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه. وأوضح: «لا يمكن أن نفكر في خوض المباراة النهائية قبل أن نتخطى المباريات التي تسبقها، إذ يجب علينا حالياً التركيز على مواجهة ويلنغتون النيوزيلندي في الدور الأول التي لن تكون مباراة سهلة، لأن جميع الأندية المتأهلة إلى كأس العالم ستقدم كل ما لديها للظهور بأفضل صورة».

وأضاف: «مباراة ويلنغتون ستكون المفتاح الأساسي بالنسبة إلى العين، قبل التفكير في مواجهة الترجي التونسي أو التأهل إلى نصف النهائي، والزعيم يركز بشكل كبير على تقديم صورة مشرفة تليق باسم الفريق في قارة آسيا، وأن يبرهن هذه القيمة في المونديال».

أبرز نتائج الأندية العربية في مونديال الأندية

الرجاء المغربي (المركز الثاني 2013).

الأهلي المصري (المركز الثالث 2006).

الجزيرة (المركز الرابع 2017).

أرقام من مشاركات الأندية العربية

النصر السعودي والرجاء المغربي أول فريقين عربيين شاركا في البطولة في 2000.

الأهلي المصري الأكثر مشاركة في البطولة 5 مرات.

للمرة السابعة يشارك فريقان عربيان في البطولة نفسها.

العين الفريق العربي الـ13 الذي يتأهل إلى مونديال الأندية.

الجزيرة حقق آخر فوز عربي في البطولة على أوروا الياباني.

 

طباعة