«صاروخ عباس» يشعل الدوري - الإمارات اليوم

شباب الأهلي يتخطى النصر بهدف

«صاروخ عباس» يشعل الدوري

وليد عباس يحتفل بالهدف الثمين بمرمى النصر. تصوير: أسامة أبوغانم

أحرز وليد عباس هدفاً صاروخياً، قاد به شباب الأهلي للفوز على النصر بهدف دون رد، أمس، في ختام مباريات الجولة الـ11 من دوري الخليج العربي، على استاد شباب الأهلي في العوير، ليرفع شباب الأهلي رصيده إلى 22 نقطة، بينما توقف رصيد «العميد» عند 12 نقطة.

وبهذا الفوز استفاد شباب الأهلي من تعثر الشارقة بالتعادل مع الوصل، وقلص الفارق مع ثلاثي الصدارة «الملك» والجزيرة والعين إلى ثلاث نقاط، ويدخل الفريق أجواء المنافسة رسمياً، قبل نهاية الدور الأول بجولتين.

دفع مدرب شباب الأهلي، الأرجنتيني رودلفو أروابارينا، بتشكيلة مفاجئة، بعدما أشرك لاعباً أجنبياً واحداً، هو المولدوفي لوفانور هنريكي، بينما خرج من قائمة المباراة الأرجنتيني ماورو دياز بداعي الإصابة، بينما شكا الإكوادوري جيمي أيوفي بعض الأوجاع قبل المباراة ليتم استبعاده، ولم يشارك الأرجنتيني إيمليانو فيكيو في التشكيلة الأساسية، وجلس على مقاعد البدلاء، في المقابل لعب النصر بالقوة الضاربة بمشاركة الأربعة الأجانب: الفرنسي يوهان كاباي، والبرازيليين صامويل روزا وماركوس غابرييل، والإسباني ألفارو نيغريدو.

جاءت البداية حماسية من الفريقين، خصوصاً النصر الذي كاد أن يحرز هدفاً مبكراً من فرصتين في أول خمس دقائق، الأولى من كرة قوية سددها ماركينيوس من خارج منطقة الجزاء، مرت بجوار القائم، بينما أهدر نيغريدو فرصة خطرة عندما راوغ محمد مرزوق بمهارة وسدد الكرة في يد حارس المرمى ماجد ناصر.

واستمرت الخطورة لـ«العميد» من هجمة وصلت إلى نيغريدو الذي انفرد بالمرمى، ولعب الكرة إلى حبيب الفردان بدلاً من التسديد في المرمى، قبل أن يشتتها دفاع شباب الأهلي (9)، بينما رد شباب الأهلي بأول هجمة من عرضية عبدالعزيز هيكل وصلت إلى أحمد خليل، الذي هيأها إلى لوفانور الذي لعب الكرة برأسه ارتطمت بالدفاع وخرجت إلى ركلة ركنية (11)، في المقابل ألغى الحكم عبدالله العاجل هدفاً أحرزه إسماعيل الحمادي (14)، بسبب تسلل أحمد خليل قبل لعبه الكرة إلى الحمادي.

تراجع أداء الفريقين في آخر 20 دقيقة من الشوط الأول، بعدما كثرت المناوشات بين اللاعبين والتدخلات العنيفة، أبرزها إسماعيل الحمادي مع طارق أحمد، ومحمود خميس مع لوفانور ثم مع الحمادي، وكانت أخطر فرصة من أحمد خليل الذي سدد كرة صاروخية من بعد منتصف الملعب، أمسكها حارس النصر إبراهيم عيسى على مرتين.

وفي الشوط الثاني، استمر تراجع أداء الفريقين، وغلب الحذر على أداء اللاعبين، بينما فرض النصر أسلوب لعبه، وسيطر على وسط الملعب، من دون خطورة على مرمى شباب الأهلي، وتواصلت التدخلات العنيفة من لاعبي الفريقين، بعدما سقط محمود خميس على الأرض بعد كرة مشتركة مع لوفانور، ولكن الحكم طلب من اللاعبين تهدئة اللعب.

أجرى أروابارينا التبديل الأول لشباب الأهلي، بنزول إيمليانو فيكيو بدلاً من عبدالله النقبي، لاستعادة السيطرة على وسط الملعب، ومن أول لمسة للاعب الأرجنتيني لعب ركلة ركنية وصلت إلى ماجد حسن الذي سدد كرة قوية ارتدت من دفاع النصر، وصلت إلى وليد عباس الذي سدد كرة صاروخية في المرمى محرزاً هدف المباراة (63).

ضغط «العميد» بعد الهدف الذي أحرزه شباب الأهلي، ولكن غابت الدقة في تمريرات لاعبي النصر، قابل ذلك أداء دفاعي جيد من صاحب الأرض، لتنتهي المباراة بفوز مهم لشباب الأهلي.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة