عروض رياضية وفقرات تراثية تتصدر احتفالات «الهيئة» باليوم الوطني الـ 47 - الإمارات اليوم

سعيد عبدالغفار: الإمارات تشهد جملة من التطورات المتسارعة

عروض رياضية وفقرات تراثية تتصدر احتفالات «الهيئة» باليوم الوطني الـ 47

جانب من احتفالات الهيئة أمس باليوم الوطني. من المصدر

احتفلت الهيئة العامة للرياضة بالذكرى الـ47 لليوم الوطني لقيام الاتحاد، بمقرها في دبي أمس، بحضور أمين عام الهيئة سعيد عبدالغفار، وعضو مجلس إدارة الهيئة عبدالعزيز النومان، والأمين العام المساعد للشؤون الرياضية عبدالمحسن الدوسري، والأمين العام المساعد خالد عيسى المدفع، ونخبة من رؤساء الاتحادات واللجان وأعضاء مجالس الرياضة والإدارات وكل العاملين والعاملات بالهيئة. وتضمنت احتفالات «الهيئة» عروضاً رياضية وفقرات تراثية.

جاء الاحتفال حاشداً، حيث حرصت الهيئة على الإعداد له بما يليق بمكانة المناسبة، في قلوب كل أبناء الإمارات والمقيمين، من خلال برنامج حافل بالفقرات تعكس مكانة الذكرى.

وقال سعيد عبدالغفار، في تصريحات صحافية: هذه الذكرى العظيمة التي نسعد ونفخر باحتفالنا بها، والتي تتزامن مع عام زايد والاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات، تعيد لنا ذكرى الرعيل الأول الذي بذل جهوداً جبارة لوضع اللبنة الأولى لقيام الاتحاد، هذا الرعيل الذي سيظل يذكره التاريخ بعد أن حفر اسمه بأحرف من نور، بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأخيه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه.

وتابع عبدالغفار: الإمارات تشهد جملة من التطورات المتسارعة كالمنشآت الرياضية الحديثة التي صممت بطريقة عصرية، في معظم مدن ومناطق الدولة، لتسطر لإماراتنا الحبيبة عنواناً فريداً، من خلال أبنائنا ومنتخباتنا وأنديتنا، على ساحات المنافسة الإقليمية والعربية، القارية والدولية، محققة بذلك إنجازات مشرفة نالت تقدير واحترام العالم أجمع، بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم بدعم غير متناهٍ من قيادتنا الرشيدة، وستستمر بإذن الله بكل ثقة وأمل.

وقال الأمين العام المساعد للهيئة، رئيس اللجنة المنظمة للاحتفالات، خالد عيسى المدفع، إن الهيئة حرصت - هذا العام - على وضع فقرات، لها منهجية خاصة في عملها وأهدافها، تستمد قوتها من التوجهات السامية للقيادة السياسية الرشيدة، ومن المراحل الاستراتيجية الرياضية المدروسة، التي تم وضعها لتلبي احتياجات وطموحات القائمين على رياضة الإمارات.

وأشار إلى أنه تم توزيع الفعاليات على أماكن عدة، منها ما هو أمام مبنى الهيئة ومسرح الهيئة وبهوها، بالإضافة إلى المكاتب والمراكز والاتحادات التابعة لها، من خلال لوحات فنية يجسدها معرض زايد للصور، بالإضافة إلى باقة من العروض الرياضية لعدد من الألعاب الفردية المختلفة، تتخللها مسابقات وسحوبات وعروض فنية لفرقة العيالة وقصائد وطنية لباقة من شعراء الهيئة، يتقدمهم الشاعر خالد الكعبي، مدير إدارة الاتصال الحكومي، والشاعر جاسم العبيدلي، وفي زاوية أخرى يتجلى دكان الطيبين ومنتجات وعروض تراثية حية للحياة القديمة، تجسد الضيافة الإماراتية، يجاورها مطبخ شعبي تقدم فيه موظفات الهيئة أكلات شعبية إماراتية ضمن مسابقة أفضل طبق، أما أمام مبنى الهيئة فقد أقيم معرض للدراجات النارية والسيارات الكلاسيكية القديمة، يرافقها عدد من العروض القيادية الفنية.

وأضاف المدفع أن ضمن فعاليات الاحتفال هذا العام لفتة إنسانية جميلة، تتجسد من خلال فقرة التسامح التي تُعنى بتكريم جميع العمال والمستخدمين في الهيئة، بالإضافة إلى تكريم المتطوعين والرعاة.

• شهدت احتفالات «الهيئة» إقامة معرض زايد للصور، وقصائد وطنية لباقة من شعراء «الهيئة».

طباعة