مدرب الوحدة: لا أفهم لماذا لا نفوز.. ولست قلقاً من الإقالة - الإمارات اليوم

ريجيكامب أكد أنه جاهز لأي قرار تتخذه إدارة النادي

مدرب الوحدة: لا أفهم لماذا لا نفوز.. ولست قلقاً من الإقالة

صورة

قال مدرب فريق الوحدة، الروماني لورنت ريجيكامب، إنه «ليس قلقاً من الإقالة، وكل همه حالياً إعادة الفريق إلى مستواه الطبيعي، كما أبدى اندهاشه واستغرابه من الفرص التي تضيع من لاعبي الوحدة في كل مباراة»، وقال «لا أفهم لماذا لا نفوز مع كل الفرص والمستوى الذي نظهره في أغلب المباريات».

وأكد ريجيكامب أنه سيحترم أي قرار تتخذه إدارة النادي في حال قررت إقالته، مؤكداً أن هذه طبيعة كرة القدم.

وخسر الوحدة، أول من أمس، على ملعبه أمام الجزيرة بهدفين مقابل هدف واحد، في الجولة العاشرة لمنافسات دوري الخليج العربي، وفشل في تحقيق الفوز للمباراة الخامسة على التوالي، وخسر النقطة 12 من أصل 15، وابتعد بشكل كبير عن المنافسة على لقب الدوري بعد اتساع الفارق مع الشارقة المتصدر إلى تسع نقاط، وهذه الهزيمة هي الأولى للوحدة أمام الجزيرة على استاد آل نهيان منذ خمس سنوات.

وتابع: «كان هدفنا من المباراة العودة إلى الانتصارات، وإذا قرر النادي أي شيء فأنا جاهز، وعندما وقّعت العقد أعلم أن النادي قد يتخذ أي قرار ولا أخشى هذا الأمر، وعلي أن أقوم بعملي حتى آخر لحظة».

وأوضح بخصوص أداء الفريق: «لابد أن يعي اللاعبون أن كرة القدم ليست فقط عندما تكون مستحوذاً على الكرة، وإنما عندما تكون مع المنافس أيضاً، ولابد من التحرك والركض من دون كرة».

وأضاف: «كانت هناك لحظات جيدة في المباراة، ومنحنا الجزيرة فرصاً كثيرة، وبدأنا جيداً، وسجلنا هدفاً لكنه ألغي بداعي التسلل، واستقبلنا هدفاً وتعادلنا، وفي الشوط الثاني دخل مرمانا هدف، وبعدها خاطرنا وسنحت فرصتان أو ثلاث، وأتذكر فرصة تيغالي أمام المرمى، التي ضاعت وكانت كفيلة بتغيير مسار اللعب.

وقال: «لا نفوز رغم أنه تتاح لنا الفرص، ولا أفهم لماذا، ولابد من التركيز واللعب بروح قتالية عالية عندما نخسر الكرة، لأن المنافس كان يصل لمرمانا بسهولة».

وعما إذا كان اللاعبون يمرون بحالة نفسية سيئة نفى ريجيكامب ذلك، وقال: «لا أعتقد أن اللاعبين غير جاهزين من الناحية النفسية، وأعتقد أن التركيز لابد أن يكون أعلى، لأننا في كل مباراة نصنع الفرص، لكننا نستقبل أهدافاً بطريقة سهلة ومن أخطائنا».


تيغالي: الدوري انتهى بالنسبة لنا

قال مهاجم الوحدة، تيغالي، إن فريقه ابتعد بشكل كبير عن المنافسة على بطولة الدوري بعد الخسارة أمام الجزيرة، وأكد في تصريحات صحافية: «أعتقد أن الدوري انتهى بالنسبة لنا، لكن علينا الاستمرار، ويمكن بعد ست أو سبع جولات أن نكون في مركز مختلف».

وعن سوء الحظ الذي لازمه في بعض الفرص السهلة، قال: «لا أؤمن بالحظ، وأهدرت هدفاً سهلاً للغاية، والجزيرة فعل كل شيء للفوز بالمباراة، ولكن رغم الخسارة أعتقد أننا قدمنا مستوى جيداً، لكن في الشوط الثاني استغل الجزيرة أخطاءنا».

هيرتوج: لن أنسى 23 نوفمبر

قال مدرب الجزيرة، الهولندي داميان هيرتوج، إن «تاريخ 23 نوفمبر سيظل عالقاً في ذاكرتي ولن أنساه، وسيكون يوماً مميزاً لأن الجزيرة استطاع الفوز على الوحدة تحت قيادتي، للمرة الأولى، على استاد آل نهيان منذ خمس سنوات.

وتابع: «سعيد بردة فعل اللاعبين الذين حافظوا على تركيزهم خلال المباراة».

وعن طرد علي مبخوت قال: «طرد مبخوت خسارة كبيرة لنا، ولم أشهد الحالة، ولكن نحترم قرارات الحكم والمساعدين».

طباعة