المنتخب يريد 4 أهداف من لقاء فنزويلا - الإمارات اليوم

زاكيروني ينوي إتاحة الفرصة للعناصر الجديدة

المنتخب يريد 4 أهداف من لقاء فنزويلا

عمر عبدالرحمن سجل هدف المنتخب الوحيد في لقاء هندوراس. من المصدر

يختتم المنتخب الوطني لكرة القدم، اليوم، معسكره الخارجي بمدينة برشلونة الإسبانية، إذ يخوض تجربة ودية دولية مهمة مع منتخب فنزويلا على ملعب لويس كومبانيس الأولمبي، علماً بأن معسكر برشلونة كان قد بدأ في السادس من أكتوبر الجاري، في إطار تحضيرات الأبيض لخوض نهائيات كأس آسيا المقررة في الإمارات مطلع يناير المقبل، حيث يلعب المنتخب ضمن المجموعة الأولى التي تضم إلى جانبه منتخبات البحرين والهند وتايلاند.

ويسعى مدرب المنتخب الوطني، الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، من خلال هذه المباراة، لتحقيق أربعة أهداف أساسية، تتمثل في الاستقرار على التشكيلة الأساسية، ومدى نجاح اللاعبين في تطبيق خطط اللعب التي يعتمدها، إضافة إلى إتاحة الفرصة لعناصر جديدة، خصوصاً في الخط الأمامي، بعد غياب مهاجمي المنتخب علي مبخوت وأحمد خليل، وعودتهما إلى الدولة لتلقي العلاج اللازم، نظراً لتعرض كل منهما للإصابة، وضم مهاجم الجزيرة أحمد ربيع، الذي التحق بالمعسكر في برشلونة لتعويض النقص الحاد في خط الهجوم، بجانب التعرف عن قرب إلى المستويات الفنية للاعبين الذين اختارهم في القائمة الجديدة، وفي مقدمتهم قائد المنتخب إسماعيل مطر، الذي عاد إلى صفوف الأبيض مجدداً بعد فترة غياب طويلة.

ويحل منتخب فنزويلا في المركز الـ32 عالمياً، وفقاً للتصنيف الأخير للاتحاد الدولي لكرة القدم في سبتمبر الماضي، فيما يحتل الأبيض المركز الـ77 عالمياً. وعلى الرغم من أن اتحاد فنزويلا يعد من أوائل الاتحادات الوطنية في أميركا الجنوبية، إذ تأسس في عام 1926، إلا أن أفضل إنجاز حققه في بطولة كوبا أميركا هو الحصول على المركز الرابع في 2011. وسجل لاعب المنتخب عمر عبدالرحمن هدف التعادل للمنتخب أمام هندوراس في التجربة الودية الأولى بمعسكر برشلونة، بعدما كان المنتخب متأخراً في المباراة بهدف دون رد. وينتظر أن يلعب المنتخب مباراة اليوم بالتشكيلة نفسها التي خاضت مباراة هندوراس السابقة، مع منح الفرصة لبعض الوجوه الجديدة للمشاركة، علماً بأن المنتخب لعب مباراة هندوراس بتشكيلة ضمت الحارس خالد عيسى، وإسماعيل أحمد، وخليفة مبارك غانم، ومحمد برغش، ومحمود خميس، وعلي سالمين، وعامر عبدالرحمن، وخميس إسماعيل، وعمر عبدالرحمن، وخلفان مبارك، وإسماعيل مطر.

خميس: العناصر الشابة إضافة حقيقية

أعرب الظهير الأيسر للمنتخب الوطني، محمود خميس، أحد عناصر الخبرة في صفوف المنتخب الوطني، عن سعادته بمستوى العناصر الشابة المنضمة حديثاً إلى صفوف المنتخب، مؤكداً أنها تشكل إضافة حقيقية مع بقية المجموعة، وسيكون لها شأن كبير في المستقبل.

وأبدى اللاعب رضاه بالمستوى الذي ظهر عليه مع زملائه في مباراة هندوراس، مشيراً إلى أن «المنتخب ظهر بصورة جيدة جداً، وكان الطرف الأفضل في المباراة، وعلى الرغم من قوة منتخب هندوراس من الناحية البدنية والفنية، إلا أننا استطعنا أن نفرض سيطرتنا ونلعب بأسلوبنا».

وأضاف «الأهم في المباريات الودية هو الوصول إلى المستوى الذي يطمح إليه الجهاز الفني للمنتخب، الذي حرص خلال الحصص التدريبية الماضية على تطبيق عدد من الجمل التكتيكية، وكيفية بناء الهجمة، سواء من الأطراف أو الوسط، وكذلك التمركز الدفاعي، والضغط على حامل الكرة»، مؤكداً أن مستوى اللاعبين في تصاعد مستمر.

طباعة