الوحدة «كامل الأوصاف» بعد الفوز على دبا - الإمارات اليوم

غرّد منفرداً في صدارة كأس الخليج العربي

الوحدة «كامل الأوصاف» بعد الفوز على دبا

لاعبو الوحدة يحتفلون بالفوز على دبا. تصوير: إريك أرازاس

واصل فريق الوحدة انتصاراته في بطولة كأس الخليج العربي، وحقق فوزه الرابع على التوالي بتغلبه على فريق دبا الفجيرة بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعتهما، أمس، على استاد بني ياس في الشامخة الجديدة، ضمن منافسات الجولة الرابعة للمجموعة الأولى للمسابقة.

وحقق الوحدة العلامة الكاملة، وارتفع رصيد إلى 12 نقطة في المركز الأول، فيما تجمد رصيد فريق دبا عند ثلاث نقاط.

جاء الشوط الأول متوسط المستوى، وشهد أفضلية مطلقة لفريق الوحدة الذي سيطر على مجريات اللعب من البداية إلى النهاية، رغم غياب مجموعة كبيرة من لاعبيه الأساسيين الدوليين مع المنتخبين الأول والأوليمبي، بالإضافة إلى أن الجهاز الفني للفريق، بقيادة ريجيكامب، فضّل منح الثلاثي الهجومي الخطير، تيغالي ومراد باتنا وليوناردو راحة ولم يدفع بهم، رغم وجودهم على دكة البدلاء.

وسيطر الوحدة على منطقة الثلث الهجومي تماماً، بفضل تألق خليل إبراهيم وطارق الخديم ومحمد الحمادي، ولجأ دبا للدفاع المتكتل، واكتفى باللعب بإدريس فتوحي مهاجماً وحيداً في الأمام، حيث صعبت مهمته في اختراق دفاع الوحدة لعدم وجود مساندة كافية من لاعبي الوسط.

وبدأ الوحدة الشوط الأول بهجوم مستمر أملاً في إحراز هدف مبكر، حتى يضع منافسه تحت ضغط مستمر، ويمنعه من التكتل الدفاعي المتوقع، وشكلت هجمات الوحدة خطورة مستمرة، وكان أغلبها من الجهة اليسرى التي شغلها طارق الخديم، الذي كان أنشط اللاعبين وأكثرهم رغبة في الوصول إلى المرمى، وساعده المهاجم خليل إبراهيم العائد بقوة إلى خط هجوم الفريق، وكان للجبهة اليمنى نصيب من النشاط الهجومي للوحدة وتنوعت الهجمات، واكتفى فريق دبا بالدفاع من منتصف ملعبه مع فرض رقابة على مهاجمي الوحدة، لكنه لم يستمر في المقاومة طويلاً، حتى نجح محمد الحمادي في إحراز الهدف الأول في الدقيقة 19، عندما تلقى تمريرة متقنة من المتألق خليل إبراهيم خلف الدفاع، وانفرد الحمادي ووضع الكرة داخل الشباك.

بعد الهدف تواصلت هجمات الوحدة، وفشل دبا الفجيرة في تشكيل أي خطورة هجومية على مرمى راشد علي، ما سمح لمدافعي الوحدة شانج ريم وحمدان الكمالي في التقدم إلى منتصف الملعب لمؤازرة المهاجمين كلما سنحت الفرصة.

وتسابق لاعبو الوحدة في إضاعة الفرص السهلة أمام مرمى عبد الله سلطان، الذي نجح في الذود عن مرماه أكثر من مرة.

وواصل الوحدة هجومه المبكر على دفاع دبا من أجل الاستفادة من الأخطاء التي قد تحدث جراء هذا الضغط، وأسفر الهجوم المستمر للوحدة عن الهدف الثاني الذي جاء في الدقيقة 42 من هجمة منظمة بدأت من منتصف الملعب، ومرر في نهايتها إسماعيل الزعابي تمريرة متقنة إلى خليل إبراهيم المندفع من الخلف وراء مدافع دبا، وانفرد بالحارس ووضع الكرة سهلة بيمناه داخل الزاوية اليسرى لحظة خروج الحارس عبد الله سلطان لملاقاته، ليتوج مجهوده الكبير طوال الشوط.

وفي الشوط الثاني بدأ فريق دبا بنشاط هجومي ملحوظ، أملاً في تقليص الفارق، وكاد عبيد راشد يسجل الهدف الأول عندما تلقى تمريرة متقنة من ناصر خميس خلف دفاع الوحدة، الذي سدد الكرة وأنقذها حارس الوحدة راشد علي.

ولم يدم هجوم دبا طويلاً حتى تراجع الفريق للدفاع من جديد، وظل الوحدة على هجومه أملاً في تسجيل هدف ثالث، ودفع ريجيكامب بالمهاجم، يحيى الغساني، الذي قدم فاصلاً من الفرص الضائعة، وبمرور الوقت هدأ اللعب تماماً واكتفى الوحدة بهدفي الشوط الأول.

شباك الوحدة نظيفة في 360 دقيقة

360 دقيقة لعبها الوحدة في الجولات الأربع من بطولة كأس الخليج العربي، من دون أن تهتز شباكه ولو بهدف واحد.

وقد حقق العنابي الفوز في مبارياته الأربع على شباب الأهلي بهدف واحد دون رد، ثم على الوصل بثلاثة أهداف دون رد، ثم على عجمان بهدف واحد دون رد، وأخيراً على دبا الفجيرة بهدفين دون رد، وهو ما يؤكد تفوق الوحدة في الجوانب الدفاعية بجانب قيام جميع لاعبي الفريق بتنفيذ الواجبات الدفاعية.

طباعة