إيغور يقود «الملك» للحفاظ على الصدارة بفوز ثمين على الفجيرة

الشارقة لا يعرف الخسارة مع العنبري

لاعبو الشارقة يحتفلون بالفوز على الفجيرة. تصوير: أسامة أبوغانم

خطف مهاجم الشارقة البرازيلي إيغور كونادو، الذي لقبه الجمهور بساحر الأضواء، عندما قاد فريقه للفوز على الفجيرة بثلاثة أهداف نظيفة خلال المباراة التي جمعتهما أمس، على استاد خالد بن محمد ضمن الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وسجل إيغور هدفاً عالمياً في مرمى الفجيرة قبل نهاية الشوط الأول، عندما تلاعب بدفاع الفجيرة وعاد اللاعب نفسه وسجل الهدف الثالث لفريقه على طريقة رونالدينهو، فيما رسم جمهور الشرقاوي الذي حضر بكثافة لوحة رائعة في المدرجات.

وسحر إيغور الذي تعاقد معه الشارقة أخيراً قادماً من فريق باليرمو الإيطالي قلوب الجماهير الشرقاوية بأدائه المميز، وقدرته الفائقة على تسجيل الأهداف وصناعتها وقفز برصيده من الأهداف إلى خمسة.
وقفز الشارقة برصيده الى 12 نقطة في صدارة فرق الدوري، فيما بقي الفجيرة عند أربع نقاط، ورفع مهاجم الشارقة البرازيلي ويلتون سواريز رصيده الى ستة أهداف في صدارة الهدافين، متساوياً مع علي مبخوت.

واستحق الشارقة الفوز الثمين محافظاً بذلك على سجله خالياً من أي خسارة حتى الآن محققاً أربعة انتصارات على التوالي، تحت قيادة المدير الفني عبدالعزيز العنبري.

ولجأ حكم المباراة محمد عبيد خادم الى تقنية الحكم الفيديو مرة واحدة فقط، عندما احتسب ركلة جزاء لمصلحة الفجيرة «81» إثر عرقلة حارس مرمى الشارقة عادل الحوسني لمهاجم الفجيرة إبراهيم خميس، وتصدى لها لاعب الفجيرة فيرناندو غبريال الذي أهدرها وسط دهشة الحضور.

ومثل التفاهم الكبير وتبادل الأدوار بين رباعي الشارقة ويلتون سواريز وسيف راشد وريان منديز وإيغوار نقطة التحول في المباراة لمصلحة الشارقة، ما تسبب في خلق الثغرات في دفاع الفجيرة.

وفرض الشارقة سيطرته على مجريات المباراة منذ الدقيقة الأولى وكشر عن أنيابه، عندما هدد المحترف البرازيلي ويلتون سواريز مرمى الفريق بتسديدة قوية لكنها أخطأت هدفها في هز الشباك، لتستمر المحاولات الشرقاوية الضاغطة على مرمى حارس الفجيرة صالح ربيع.

ولم ينتظر الشارقة طويلاً للوصول الى شباك الفجيرة، فقد تمكن المهاجم المشاكس سواريز بعد مرور أربع دقائق فقط على انطلاق اللقاء من وضع فريقه في المقدمة، عندما سجل الهدف الأول مستغلاً هدية زميله سيف راشد، وشكل الهدف المبكر ضغطاً كبيراً على الفجيرة، الذي بدأ يستسلم للهجمات الشرقاوية المتكررة على مرماه.

وباءت محاولات الفجيرة على قلتها بالفشل في الوصول إلى مرمى الملك الشرقاوي.

ونجح الشارقة مجدداً في هز شباك الفجيرة وسجل الهدف الثاني عن طريق إيغور (46)، الذي أحرز هدفاً عالمياً، بعد أن تلاعب بدفاع الفجيرة وسدد كرة بذكاء في المرمى.
وتبارى مهاجمو الشارقة في إهدار فرص بالجملة سنحت لهم خلال الشوط الأول، كان أبرزها فرصة المحترف البرازيلي إيغور عندما واجه المرمى لكنه سدد خارج الشباك.
وفرض الشارقة في الشوط الثاني حصاراً صارماً على جبهة الفجيرة وواصل تفوقه في المباراة ليجبر دفاع المنافس على ارتكاب الأخطاء القاتلة.

وعاد إيغور لممارسة هوايته المفضلة وسجل الهدف الثالث لفريقه (60) من هجمة منظمة على جبهة الفجيرة.

وعلى الرغم من المحاولات التي قام بها مدرب الفجيرة إيفان هاسيك لإنقاذ الوقف، بإجراء بعض التغييرات في صفوف فريقه الا أنه لم يتمكن من تعديل النتيجة، وأهدر لاعب الفجيرة فيرناندو غبريال ركلة جزاء احتسبت لفريقه (81)، لتنتهي المباراة بفوز الشارقة 3-0. الشارقة:
عادل الحوسني.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.