المنتخب يستعيد توازنه بثلاثية في مرمى لاوس تحضيرا لاسيا 2019

حقق المنتخب الوطني الأول لكرة القدم فوزا معنويا على منتخب لاوس بثلاثة أهداف نظيفة في المباراة الودية التي جمعتهما اليوم الثلاثاء على ملعب بالاموس بمدينة جيرونا الإسبانية في ختام معسكره الخارجي في إسبانيا ضمن تحضيراته لنهائيات كأس اسيا التي تنطلق في يناير المقبل، حيث استعاد المنتخب بذلك توازنه عقب خسارته في مباراته الودية السابقة أمام منتخب ترينداد وتوباغو بهدفين نظيفين.

وعاد المنتخب لتسجيل الأهداف مجددا بعد غياب طويل منذ هدفه الوحيد في مرمى سلوفاكيا خلال المباراة التي انتهت بفوز الأخيرة بهدفين مقابل هدف في البطولة الدولية الودية التي أقيمت في تايلاند في مارس الماضي.

أنهى المنتخب الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين سجلهما المهاجم علي مبخوت " 24" و26" وأضاف عمر عبد الرحمن الهدف الثالث" 67”.

وكان المنتخب هو المبادر في المباراة التي بدت من طرف واحد نظرا لتواضع مستوى منتخب لاوس وظهر المنتخب في هذه المباراة

وظهر الأبيض في هذه المباراة بأداء مختلف نسبيا عن الذي قدمه خلال مباراة ترينداد وتوباغو وأتسم أداء عدد كبير من اللاعبين بتعدد المهام والواجبات والجدية بعكس ما كان عليه الحال في المباراة السابقة التي قدم خلال المنتخب أداء باهت.

وتمثل العامل الأبرز في فوز المنتخب في هذه المباراة الى جانب تواضع  مستوى منتخب لاوس وتألق مهاجم المنتخب علي مبخوت ، تغيير المدرب  زاكيروني  لطريقة اللعب والعودة الى  الخطة القديمة التي كان يلعب بها المنتخب  في فترات سابقة وهى طريقة  4-2 -3-1 ،علما بانه خاض المباراة السابقة بطريقة 3-5 -2  فضلا عن التغييرات التي اجراها المدرب في  التشكيلة الأساسية التي خاضت المباراة  حيث دفع بوجوه جديدة ، في حين أن التشكيلة ضمت خمسة لاعبين فقط من الذين شاركوا منذ البداية  في المباراة الودية السابقة أمام منتخب ترينداد وتوباغو، وشهدت التشكيلة عودة الحارس علي خصيف بدلا من خالد عيسى  وفي الدفاع إسماعيل أحمد  وخليفة مبارك ومحمود خميس ومحمد برغش وفي الوسط   علي سالمين وعامر عبد الرحمن وريان يسلم عمر عبد الرحمن  وإسماعيل الحمادي وفي الخط الأمامي لعب بمهاجم واحد فقط هو علي مبخوت.  

وأجرى المدرب زاكيروني تغييرات عدة في تشكيلة المنتخب في الشوط الثاني بدخول كلا من أحمد خليل وبندر الاحبابي والحسن صالح وأحمد برمان ومحمد عبد الرحمن.