المنتخب يخسر وديا بهدفين أمام ترينداد وتوباغو "المغمور"

خسر المنتخب الوطني الأول لكرة القدم  مباراته الودية، التي أقيمت اليوم، أمام منتخب ترينداد وتوباغو على ملعب مونتيليفي بمدينة جيرونا الإسبانية بهدفين دون رد وذلك  خلال معسكره الخارجي الحالي في إسبانيا ضمن تحضيراته لخوض نهائيات كأس اسيا  المقررة في الإمارات في يناير المقبل، وكشفت المباراة العديد من الثغرات في صفوف  المنتخب الذي ظهر بأداء متواضع وبدون شخصية فضلا الثغرات الدفاعية الواضحة التي  استغلها منتخب ترينداد في التفوق في المباراة، علما بأن منتخب  ترينداد وتوباغو ورغم وصوله لنهائيات كأس العالم في ألمانيا 2006 للمرة الأولى في تاريخه على حساب المنتخب البحريني الا أنه يعد من المنتخبات المغمورة مقارنة بالمنتخب الوطني.

انهى منتخب ترينداد الشوط الأول متقدما بهدف دون رد سجله اللاعب اتوال غويرا  " 36" وفي الشوط الثاني أضاف اللاعب ناتال لويس الهدف الثاني لترينداد وتوباغو" 581" بعدما تخطى الدفاع وسدد في المرمى بكل ثقة.

بدأ منتخب ترينداد وتوباغو الأفضل والأكثر تركيزا ووصولا للمرمى وهدد لاعبوه مرمى  المنتخب الوطني بأكثر من محاولة خطرة صدها الحارس خالد عيسى، في حين ظهر المنتخب بدون شخصية وبإداء مهزوز.

وفرض منتخب ترينداد أسلوبه في المباراة مستغلا الثغرات الدفاعية وتباعد صفوف المنتخب وغياب الإنسجام بين لاعبيه.

ورغم وجود الثنائي أحمد خليل ومبخوت في الخط الامامي ومن خلفهما عمر عبد الرحمن الا أن هجوم المنتخب بدأ تائها  ولم يتمكن من فعل اي شئي  رغم المحاولات المتواضعة لعموري من أجل إنقاذ الموقف وحفظ ماء وجه المنتخب أمام منتخب متواضع مثل ترينداد وتوباغو.

وأجرى مدرب المنتخب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني تغييرات عدة في الشوط الثاني بدخول كل من إسماعيل الحمادي وعلي سالمين وعامر عبد الرحمن في محاولة منه لتغيير الصورة الا أن حال المنتخب لم يتغير في الشوط الثاني.