«النمور» يحصل على نقطة ثمينة في زعبيل

البيرق والعارضة يفرضان التعادل على الوصل واتحاد كلباء

ليما كان الأكثر خطورة على شباك كلباء. تصوير: أسامة أبوغانم

أهدر الوصل نقطتين ثمينتين ببداية مشواره في كأس الخليج العربي، بتعادله مع اتحاد كلباء من دون أهداف، أمس، على استاد الوصل في زعبيل، ضمن افتتاح مباريات المجموعة الأولى، إذ أسهم تألق حارس مرمى «النمور»، محمد البيرق، وتصدي العارضة لكرتين من البرازيلي، فابيو ليما، إلى جانب كرة من لاعب اتحاد كلباء، مانع البارود، في نهاية المباراة بالتعادل السلبي.

استفاد مدرب الوصل، الأرجنتيني غوستافو كونتيروس، من لائحة المسابقة بضرورة إشراك ثلاثة لاعبين من فريق الشباب، إذ دفع بالمدافع علي الأنصاري، ولاعب الوسط خالد الشيباني، بينما يعد عبدالله جاسم من العناصر الأساسية، في المقابل، منح كونتيروس الفرصة لحارس المرمى، حميد عبدالله، وهزاع سالم وحميد عباس وحمد البلوشي، الفرصة للمشاركة واكتساب حساسية المباريات.

في المقابل خاض اتحاد كلباء اللقاء بمشاركة لاعب أجنبي واحد، هو الروماني ماتي فلورنتين، وركز الجهاز الفني لـ«النمور»، بقيادة المدرب المساعد، التونسي فراس الجباس، على التنظيم الدفاعي، وعدم تكرار أخطاء الفريق في مباراته السابقة أمام الوحدة في دوري الخليج العربي، التي خسرها اتحاد كلباء بستة أهداف مقابل هدفين.

ورغم البداية القوية من فريق اتحاد كلباء، إلا أن الوصل سيطر على مجريات اللعب، لكن من دون تشكيل خطورة على مرمى الفريق الضيف في أول 20 دقيقة، وغلب على أداء الفريقين الطابع الودي.

أما أول فرصة حقيقية في اللقاء فكانت من نصيب «الإمبراطور» (22) عندما لعب البرازيلي، رونالدو مينديز، كرة عرضية من ركلة حرة مباشرة أخطأها دفاع اتحاد كلباء ووصلت إلى فابيو ليما، الذي لعب الكرة بطريقة استعراضية «على الطاير»، وذهبت بعيدة عن المرمى، رغم أنه كان خالياً من الحارس محمد البيرق، وظل ليما هو مصدر الخطورة لـ«الفهود» عندما سدد ركلة حرة مباشرة مرت بجوار القائم (30)، بينما أجرى اتحاد كلباء تبديلاً اضطرارياً بنزول وليد أحمد بدلاً من خالد الشحي الذي تعرض للإصابة.

ودخل «النمور» أجواء اللقاء بعد مرور 35 دقيقة، إذ بدأ في التقدم للهجوم، واستغلال انطلاقات الروماني فلورنتين، الذي كاد يحرز الهدف الأول من كرة جميلة راوغ فيها الدفاع الوصلاوي، وسددها خادعة بدلاً من لعب الكرة إلى أحد زملائه، لكن حارس «الفهود» حميد عبدالله تصدى للكرة، وشتتها الدفاع.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول تصدر فابيو ليما المشهد، بإهداره فرصتين متتاليتين، الأولى من كرة مررها له حميد عباس، وانفرد اللاعب البرازيلي بالمرمى، لكن سدد الكرة في يد الحارس محمد البيرق (38)، وبعدها مباشرة انفرد ليما مجدداً من ركلة مرمى لعبها حارس الوصل، حميد عبدالله، لكن الكرة ارتدت من العارضة إلى خارج الملعب (40).

ولم يتغير الوضع في الشوط الثاني، وظلت الكرة في معاندة ليما الذي سدد كرة صاروخية ارتدت من العارضة (50)، بينما تألق البيرق في التصدي لتسديدة البرازيلي فينسيوس ليما، الذي شارك بدلاً من خالد الشيباني، أما اتحاد كلباء فأشرك النيجيري، رحيم لاوال، بدلاً من حسن خميس.

وفي الدقيقة 70 كاد «النمور» يباغت الوصل من هجمة مرتدة، وصلت إلى مانع البارود الذي سدد كرة قوية ارتدت من العارضة (70)، وضغط «الإمبراطور» في الدقائق الأخيرة من المباراة، إذ أهدر اللاعب الشاب، علي الأنصاري، انفراداً بالمرمى، وسدد الكرة في الشباك من الخارج، بينما حافظ دفاع اتحاد كلباء على النتيجة لتنتهي المباراة بالتعادل.

دفع مدرب الوصل،

الأرجنتيني كونتيروس،

ببعض اللاعبين الشباب

في المباراة، على غرار

علي الأنصاري وخالد

الشيباني وعبدالله

جاسم.