الكتبي ينتزع «الذهب» ويرفع غلة الجوجيتسو إلى 7 ميداليات - الإمارات اليوم

الفضلي والمزروعي توّجا بميداليتين فضية وبرونزية

الكتبي ينتزع «الذهب» ويرفع غلة الجوجيتسو إلى 7 ميداليات

صورة

واصل منتخب الجوجيتسو مشوار التميز بتحقيقه الميدالية الذهبية الثانية في «الآسياد» بجاكرتا، بانتصار مستحق للبطل العالمي فيصل الكتبي، الذي توّج بالميدالية الذهبية لوزن 94 كغم، بينما حقق عمر الفضلي فضية وزن 62 كغم، وسعيد المزروعي برونزية الوزن نفسه في منافسات الأمس، التي شهدت مستويات عالية وأداءً مثيراً كانت فيه تقنية الفيديو الفيصل في العديد من النزالات.

وبهذا الحصاد يرفع منتخبنا الوطني للجوجيتسو غلته إلى سبع ميداليات ملوّنة (ذهبيتان وأربع فضيات وبرونزية)، ليتصدر المسابقة عن جدارة واستحقاق، بينما يتطلع للمزيد، اليوم، حيث ينافس الرباعي محمد القبيسي، وسعود الحمادي في وزن 77 كغم، وخلفان بالهول، ومحمد هيثم راضي، في وزن 85 كغم في ختام البطولة.

بينما رفع تصنيف الإمارات إلى الأولى خليجياً وعربياً بثماني ميداليات، والـ12 في الترتيب العام.

وظفر حاصد الألقاب فيصل الكتبي بالميدالية الذهبية، بعد نهائي من العيار الثقيل، جمعه بالأردني زايد سامي، لكن كلمة فيصل كانت الفاصلة، ونجح في حسم المواجهة الكبيرة لمصلحته، محققاً الميدالية الذهبية الثانية للمنتخب الوطني، بينما ذهبت الفضية إلى الأردني سامي.

وكانت البرونزيتان من نصيب الكوري الجنوبي هوانغ ماينجسي، الذي حقق فوزاً سريعاً على الكازاخستاني كوسانيوف رمضان، وحقق الثانية مواطن الأخير ريزات ماخاشيف، بعد انتصار صعب على الأوزبكي جوراييف الخوم.

واستهل فيصل الكتبي المشوار من دور الـ16 بالتفوق على البحريني محمد غريب (3 - صفر)، ثم تفوق على الإندونيسي محمد نور عريق، الذي استسلم لقبضته قبل 87 ثانية من نهاية النزال، ثم عاد الكتبي وأسقط الكوري الجنوبي هوانغ ماينجسي (2 - صفر) بالأفضلية، مؤكداً جدارته بالوصول إلى النهائي الذي حسمه لمصلحته بجدارة.

وحقق عمر الفضلي الميدالية الفضية لوزن 62 كغم، بعد أن خسر (1 - 2) في آخر ثواني من النهائي أمام الكازاخستاني داركان نورتايف، الذي توّج بذهبية الوزن، وحقق البرونزيتين سعيد المزروعي، والأردني فريح الحراحشه، على اللبناني دانيل هلال، والتركمانستاني ميرالي أجاييف على التوالي.

وتوّجت الكورية الجنوبية كيرا سونغ بالميدالية الذهبية لوزن 62 كغم سيدات، بعد فوزها في النهائي على السنغافورية تيان لين، التي نالت الفضية، بينما ذهبت البرونزيتان إلى المنغولية أودفال تسوغكو، التي فازت على الإندونيسية جوليا سيموني، والأردنية يارا كاكيش، بعد إسقاط التركمانستانية فيوليتا كروفياكوفا.

وكانت بشاير المطروشي، التي لم يحالفها التوفيق، قد استهلت نزالاتها في وزن 62 كغم، بالفوز على الأفغانية فاطيما سلطاني، بعد أن أخضعتها للاستسلام، ثم عبرت إلى ربع النهائي بانسحاب السعودية فرح الزهراني، لكنها خسرت أمام فيوليتا كروفياكوفا من تركمانستان، ولم توفق في المنافسة على البرونزية، عندما خسرت أمام الإندونيسية جوليا سيموني. وفي سيناريو مشابه، انطلقت حصة الشامسي من دور الـ16 بالتغلب على السنغافورية ماي أوي (4 - 1)، لكنها تعثرت بالخسارة من المنغولية أودفال تسوغكو (صفر - 3)، ثم خسرت أمام الأردنية يارا كاكيش بالاستسلام، لتضمن الأخيرة المنافسة على البرونزية.


الكتبي: ذهب «الآسياد» حلم الطفولة

كشف فيصل الكتبي، عقب التتويج، أنه منذ أن كان صغيراً، يرغب في الوجود بدورة الألعاب الآسيوية.

وقال: «ذهب الآسياد حلم الطفولة، ويشرفني أن أكون هنا وأفوز بالميدالية الذهبية.. أنا فخور بأن أقول بعد سنوات قليلة إنني كنت هناك في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا وحققت ذهبية، الآن حققنا ميداليتين من الذهب، وأربع فضيات وبرونزية، وهذا يحسّن ترتيب ميدالياتنا». وأكمل في تصريحات صحافية: «هذا الإنجاز سيكون محفوراً في ذاكرتي، وأهديه إلى قيادتنا الرشيدة، وإلى شعب الإمارات، وإلى اتحادنا الذي لم يدخر جهداً لنكون الأفضل دائماً».

الفضلي: قدمت أفضل ما عندي

ترتيبه كأصغر المنافسين في وزنه، لم يمنع عمر الفضلي (18 عاماً) من المنافسة حتى آخر ثواني على اللقب، لينال الميدالية الفضية، التي تعدّ إنجازاً للاعب الذي سبق له الفوز بذهبية الألعاب الآسيوية للصالات المغلقة في عشق آباد العام الماضي.

وقال الفضلي: «قدمت أفضل ما عندي، وأهدي الميدالية لقيادتنا الرشيدة، وإلى كل الشعب الإماراتي، وإلى والدتي التي هنأتني بالميدالية بعد المباراة مباشرة، والشكر كله لاتحاد الجوجيتسو، الذي وفر لنا كل الدعم اللازم للمنافسة».

4

من أبطال الإمارات يتنافسون اليوم في الجوجيتسو، وهم: محمد القبيسي، وسعود الحمادي، في وزن 77 كغم، وخلفان بالهول، ومحمد هيثم، في وزن 85 كغم.

طباعة