لطيفة الحوسني حملت علم الإمارات في حفل الافتتاح

«الآسياد» تنطلق رسمياً بعروض التراث الإندونيسي والألعاب النارية

صورة

افتتحت أمس، رسمياً، على ملعب غيلورا يونغ كارنو الأولمبي، في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، النسخة الـ18 لدورة الألعاب الآسيوية، التي تقام بمدينتي جاكرتا وبالمبانغ، وتستمر فعالياتها حتى الثاني من سبتمبر المقبل.

واستمر حفل الافتتاح نحو خمس ساعات، تخللته فقرات عدة، بينها طابور العرض للوفود المشاركة والسلام الوطني، ورفع علم المجلس الأولمبي الآسيوي والألعاب النارية، وعروض من التراث الإسلامي لإندونيسيا، ودخول الشعلة الأولمبية التي جابت مناطق عدة في إندونيسيا، قبل وصولها إلى الملعب.

وأعلن رئيس إندونيسيا، جوكو ويدودو، انطلاق الدورة رسمياً، وسط حضور جماهيري كبير، قدر وفقاً للجنة المنظمة بـ78 ألف متفرج. وتسبب الحضور الجماهيري الكبير في تعطيل حركة السير بشوارع العاصمة جاكرتا.

وحملت علم الإمارات لاعبة المبارزة لطيفة الحوسني، فيما قال نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس بعثة الإمارات، حميد القطامي، في تصريحات صحافية، إنه متفائل بقدرة أبناء الإمارات على الظهور القوي، وتحقيق نتائج مشرفة تعكس التطور الكبير الذي وصلت إليه رياضة الإمارات، في ظل الدعم الكبير وغير المحدود الذي تحظى به من قبل القيادة الرشيدة.

وقال القطامي: «عودت الإمارات الجميع، دائماً، على المشاركة الإيجابية في كل المحافل الرياضية الدولية، لذلك فإن الكل في البعثة متفائل بإمكانية تحقيق نتائج مشرفة». ويشارك في دورة الألعاب الآسيوية الحالية 10 آلاف رياضي يمثلون 45 دولة.

حضر حفل الافتتاح، إلى جانب رؤساء الوفود المشاركة واللجنة المنظمة للحدث، كلٌّ من: نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس وفد الدولة، حميد القطامي، والأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة، العميد طلال الشنقيطي، والأمين العام للهيئة العامة للرياضة عبدالمحسن فهد الدوسري، ونائب رئيس الوفد الرياضي، العميد «م» عبدالملك جاني. في جانب آخر، تصل اليوم إلى العاصمة الإندونيسية بعثة منتخب الغولف، التي تضم اللاعب محمد الهاجري، واللاعبة ريم الحلو، والإداري خالد الشامسي. ويعول الكل على رياضة الغولف في الظهور المشرف بهذا الحدث، إذ تأتي مشاركة ريم الحلو ومحمد الهاجري في الدورة الآسيوية، استعداداً للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الثالثة للشباب، المقررة في الأرجنتين نوفمبر المقبل.

ورغم صغر سنها (16 عاماً)، فإن ريم الحلو حققت نتائج مشرفة في الفترة الماضية، إذ فازت بلقب بطلة الخليج في 2016 بمسابقة الفردي، وأحرزت في العام ذاته الميدالية الذهبية في الفرق مع منتخب السيدات، وحققت العام الماضي الميدالية البرونزية في الفردي، وتوجت مع منتخب السيدات بالميدالية الذهبية لبطولة الخليج.


منتخب الرماية يدشن مشواره الآسيوي اليوم

يفتتح منتخب رماية البندقية «10 متر هوائي»، والمسدس «10 متر زوجي مختلط»، مشاركته صباح اليوم في بطولة الرماية، إذ ينافس المنتخب في رماية المسدس بأربعة رماة، وفي البندقية هوائي أيضاً براميين.

ويتكون فريق السيدات من: مروى جوهر ولطيفة المازمي ووفاء خميس وسلوى سعيد، وفريق الرجال من: أحمد الحفيتي وأحمد عبدالله وعثمان البلوشي وإبراهيم خليل.

وفي مواجهات اليوم الأول، يدخل الثنائي مروى جوهر وأحمد الحفيتي غمار مسابقة البندقية «10 متر هوائي زوجي مختلط»، بينما يخوض أحمد إبراهيم ووفاء خميس مسابقة المسدس لمسافة «10 متر زوجي مختلط» أيضاً.

وأكد أبطال الإمارات جاهزيتهم للبطولة، وقالت مروى جوهر عزمها ورفاقها على تقديم الأفضل والظهور بصورة مشرفة، وأضافت في تصريحات صحافية: «نمتلك مجموعة من الرماة المتميزين في المنتخب، سبق لهم تحقيق الأرقام القياسية والإنجازات الآسيوية والدولية، ولا شيء يمنع أن نكرر تلك الإنجازات».

بدورها، أكدت وفاء خميس قدرة الرماة على تقديم الأفضل، موضحة أن الجميع بذل جهوداً كبيرة، من أجل الظهور الأفضل.

وأكدت رئيس اللجنة النسائية في اتحاد الإمارات للرماية، هند الحوسني، جاهزية المنتخب لتقديم الأفضل، وأوضحت: «طموحنا بلا حدود في الدورة، واللاعبات خضعن لمرحلة إعداد مكثف من أجل هذه الدورة، ومعنوياتنا عالية، وثقتنا لا تحدها حدود، وهدفنا تحقيق النتائج الإيجابية التي تُرضي وتتناسب والجهود المبذولة من الجميع».

وأكد اللاعب أحمد إبراهيم أن هدفهم الأول والأخير هو رفع علم الدولة على منصات التتويج، مشيراً إلى أنهم يسعون بلا توقف، من أجل تحقيق هذا الهدف.

مدرب الرماية: نتطلع إلى إنجاز آسيوي جديد

قال مدرب فريق السيدات للرماية، حسن محسن: هناك تفاؤل بتحقيق نتائج كبيرة، وأضاف في تصريحات صحافية: «نتطلع إلى تحقيق إنجاز آسيوي جديد، ولدينا القدرة على الظهور المشرف وسنبذل كل الجهود من أجل ذلك، وراميات الإمارات متميزات، ولديهن الطموح لتقديم الأفضل».

الشامسي وبن مجرن ينافسان في «رماية الأطباق»

يستهل ثنائي رماية الأطباق: سيف الشامسي وحمد بن مجرن مشاركتهما اليوم في بطولة رماية الأطباق، ويسعى الشامسي لتأكيد الجدارة، وترجمة خبراته الكبيرة في هذه الدورة.

بدوره، خاض بن مجرن تدريبات مكثفة منذ قدومه مبكراً لمدينة بالمبانغ، وسيخوضان جولتين اليوم، وثلاثا غداً.