ملعب غيلورا المخصص للحفل يتسع لـ 78 ألف متفرج

إندونيسيا تعلن اليوم افتتاح النسخة الـ 18 للألعاب الآسيوية

صورة

يحتضن ملعب غيلورا يونغ كارنو، في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، اليوم ولنحو خمس ساعات من الساعة الخامسة مساء بتوقيت إندونيسيا، (الثانية ظهراً بتوقيت الإمارات)، حفل الافتتاح الرسمي لفعاليات النسخة الـ18 لدورة الألعاب الآسيوية التي تقام بمدينتي جاكرتا وبالمبانغ، حتى الثاني من سبتمبر المقبل.

وكانت إندونيسيا قد فازت بشرف استضافة هذا الحدث، بعد اعتذار فيتنام عن عدم تنظيمه، فيما يتخلل الحفل، إلى جانب الألعاب النارية، العديد من الفقرات، بينها كلمة للرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الذي سيشرّف الحفل، إيذاناً بانطلاق الحدث رسمياً.

ويشهد الحفل رفع علم المجلس الأولمبي الآسيوي وأعلام الدول المشاركة، وطابور العرض للرياضيين المشاركين في الحدث، وسيشهد كذلك عرض فقرات من التراث الإسلامي لإندونيسيا.

ويقع ملعب غيلورا في وسط جاكرتا، ويتسع لـ78 ألف متفرج، ويعد من أقدم الملاعب الرياضية في آسيا، إذ شيد في 1962، وتمت إعادة صيانته أكثر من مرة، واستضاف كأس آسيا 2007 التي كانت إندونيسيا بين أربع دول استضافتها إلى جانب ماليزيا وتايلاند وفيتنام.

وتحظى الدورة باهتمام كبير في إندونيسيا وقارة آسيا، باعتبارها الحدث القاري الأهم الذي يقام كل أربع سنوات، وهو بمثابتة أولمبياد خاصة بالقارة الصفراء.ويترأس وفد الإمارات حميد القطامي، ونائب رئيس الوفد، العميد عبدالملك جاني، والأمين العام للهيئة العامة للرياضة بالوكالة عبدالمحسن الدوسري، والأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية العميد طلال الشنقيطي، والمدير التنفيذي للجنة الأولمبية محمد بن درويش.

وقال جاني في تصريحات صحافية: البعثات الرياضية للدولة التي وصلت حتى الآن إلى إندونيسيا، عبرت عن ارتياحها التام للتجهيزات التي قامت بها الجهات المعنية في القرية الأولمبية. وتشارك الإمارات في الدورة بوفد كبير قوامه 217 شخصاً، فيما يشارك رياضيو الدولة في هذا الحدث في 21 مسابقة، هي: كرة القدم، والرماية، والفروسية، وألعاب القوى، والجودو، والجوجيتسو، والتايكواندو، والكاراتيه، والمصارعة، والملاكمة، ورفع الأثقال، والقوس والسهم، والمبارزة، والدراجات، والغولف، والشراع، والتجديف، وتنس الطاولة، والرغبي، والجيت سكي، والترايثلون، فيما كان قد انسحب عن المشاركة في الدورة منتخبا السلة والبولينغ.

وتحتضن مدينة باندونغ منافسات كرة القدم التي يشارك فيها المنتخب الأولمبي الذي كان قد دشن مشواره في البطولة بالخسارة أمام المنتخب السوري، قبل أن يعود ويحقق فوزاً كبيراً على تيمور الشرقية بأربعة أهداف لهدف، ضمن المجموعة الثالثة التي تضم أيضا المنتخب الصيني.

وتصل الى إندونيسيا، اليوم، قادمة من الدولة للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية كل من بعثتي رفع الأثقال والقوس والسهم، فيما تصل غداً إلى جاكرتا بعثة منتخب الغولف.


سيد علي: قادرون على التمثيل المشرف

أكد مدرب منتخب الإمارات للتجديف سيد علي أن: اللاعبين قادرون على التمثيل المشرف في الدورة، والمنتخب لديه قدرات جيدة وجدية كبيرة، من أجل العبور للمرحلة المقبلة.

وأضاف في تصريحات صحافية: معنوياتنا عالية وتحضيراتنا جيدة، ونتوقع ظهوراً قويا في البطولة، وسنعمل من أجل العبور للدور التالي. وقال المدرب إن المنتخب خاض معسكراً في إسبانيا، عزز كثيراً من الجوانب الفنية والبدنية. وتابع: يمتلك عناصر المنتخب خبرات وإنجازات معتبرة في مشاركات سابقة عربية وآسيوية.

4264 إعلامياً لتغطية الدورة

كشف مدير المركز الإعلامي لدورة الألعاب الآسيوية أشارودين، أن المركز يتسع لنحو 4000 إعلامي، فيما يتسع المركز الصحافي لنحو 400 صحافي من خلال وجود قاعة مؤتمرات عالمية، مؤكداً أن كل التجهيزات التي تمكن رجال الإعلام والصحافيين من تغطية الحدث متوافرة في المركز، مشيراً إلى أنه توافد إلى المركز لتغطية الحدث 4264.

وقال أشارودين في تصريحات صحافية «المركز الإعلامي تتوافر فيه التحضيرات اللوجستية التي أقامتها اللجنة المنظمة لمساعدة الإعلاميين على القيام بعملهم، بعدما توافدوا إلى هنا من مختلف العالم، حيث تم تجهيز قاعة ضخمة تتسع لـ 4000 صحافي في الوقت نفسه، ومجهزة بكل متطلبات العمل الصحافي، حيث تم تخصيص أجهزة كمبيوترات وخدمات الإنترنت متاحة للجميع مع تأمين شبكة الاتصال عبر الـ(واي فاي)، لضمان خصوصية الرسائل الإعلامية، وعدم حدوث أي اختراق لأجهزة الإعلاميين، لاسيما أن هناك من يرغب في أن تكون أخباره حصرية، وهو ما عملت اللجنة المنظمة وإدارة المركز الإعلامي على توفيره».

توافر تذاكر حفل الافتتاح للجمهور

أكدت اللجنة العليا المنظمة أن تذاكر دخول حفل الافتتاح، اليوم، ستكون في متناول الجميع، مع تسهيلات في الحصول على تذاكر الفعاليات الأخرى في مختلف الملاعب، حيث يمكن الآن شراء التذاكر عبر الإنترنت أو من خلال عدد من المتاجر، وذلك لتسهيل عملية دخول الجمهور دون الحاجة إلى الوقوف والانتظار في طوابير لساعات طويلة.

نجوم منتخب التجديف: هدفنا منصات التتويج

أكد لاعبو منتخب التجديف أن هدفهم الوصول إلى منصات التتويج في دورة الألعاب الآسيوية، مشيرين إلى بلوغهم أعلى معدلات الجاهزية من الجوانب كافة، استعداداً للمشاركة في المنافسات التأهيلية لمسابقة التجديف التي تستضيفها مدينة بالمبانغ، اعتباراً من يوم غد، وتستمر منافستها حتى 24 الجاري، إذ أظهر لاعبو المنتخب المكون من ثلاثي نادي الحمرية حمد سعيد المطروشي وأحمد خميس الحمادي ومبارك الياسي قدرات ممتازة خلال تدريباتهم الأخيرة على مياه وشاطئ بحيرة بالمبانغ بقيادة المدرب سيد علي.

وأكد لاعب المنتخب حمد سعيد المطروشي اكتمال جاهزيتهم للمنافسة بكل قوة، من أجل خطف بطاقة التأهل للمرحلة التالية، وتعزيز فرص السير قدماً في المنافسة على المراكز الأولى على المستويين الفردي والجماعي، مشيراً إلى أن هدفهم بلوغ منصات التتويج.

وسبق أن خاض منتخب الإمارات للتجديف معسكراً مكثفاً لمدة أسبوعين في إسبانيا، قبل قدومه المبكر إلى إندونيسيا للمشاركة في الدورة.

ويخوض المنتخب غمار المرحلة التأهيلية في مسابقة الفردي خفيف وثقيل، والزوجي خفيف وثقيل على قوارب فايبر كاربون، المخصصة لهذه المسابقات وقد أحضرها المنتخب معه من الإمارات، كما يفعل دائماً في كل مشاركاته الخارجية.

وأضاف المطروشي: معنوياتنا عالية، ونشعر بثقة كبيرة كوننا في كامل الجاهزية الفنية والبدنية، وقد مكننا حضورنا المبكر لمدينة بالمبانغ من التعود على الأجواء، وسينعكس كل ذلك على الأداء خلال المنافسة.

وأشار المطروشي إلى أنهم كلاعبين لديهم رغبة كبيرة في عبور المرحلة المؤهلة إلى الدور التالي، والظهور القوي الذي يشرف الإمارات.

وتابع المطروشي: وجودنا في معسكر إسبانيا عزّز من معنوياتنا ورغبتنا في تحقيق النتائج الإيجابية المرجوة، بعدما خضنا تدريبات مكثفة هناك.

من جهته، أكد اللاعبان أحمد خميس الحمادي ومبارك الياسي، قدرة منتخب الإمارات للتجديف على الظهور الجيد في الالعاب القارية، والمنافسة مع باقي المنتخبات، وأن همهم هو الوصول إلى مراكز متقدمة وتحقيق النتائج المرجوة في الدورة الاسيوية.