قال إن المنتخب الأولمبي لكرة القدم عانى من هذه المشكلة

الطيب: على رياضيينا التعامل مع بُعد المسافات وصعوبة التنقل في إندونيسيا

مجموعة من المتطوعين الإندونيسيين يرحبون بالمشاركين في الدورة الآسيوية. أ.ف.ب

كشف مدير وفد الإمارات في دورة الألعاب الإندونيسية «جاكرتا 2018»، أحمد الطيب أن هناك صعوبات متوقعة ستواجه رياضيينا المشاركين في الألعاب، خصوصاً بالنسبة للتنقل. وأوضح: «من الصعوبات المتوقعة وعلى رياضيينا التعامل معها بواقعية، بُعد المسافات وصعوبة التنقل في ظل أزمة السير الخانقة التي تعاني منها أندونيسيا، خصوصاً العاصمة جاكرتا، فضلاً عن نوعية الخدمات والمرافق».

وشدد الطيب في تصريحات صحافية على أن الرياضيين يجب ألا يتوقعوا خدمات مثل التي اعتادوا عليها في الإمارات، لافتاً إلى أن الجميع يجب أن يفكر فقط في تحقيق الإنجازات بعيداً عن بعض الصعوبات البسيطة، التي سيتم التعامل معها لحظة بلحظة».

وتابع الطيب: «كل التحضيرات لاستقبال بقية وفود الدولة اكتملت، خصوصاً التي ستصل اليوم وخلال الأيام المقبلة، حيث قمنا باجتماعات متواصلة مع اللجنة المنظمة، تحدث فيها مندوب الدولة مع مديري الوفود عن كل التحديات والصعوبات، وتم التعامل معها بواقعية وفورية من قبل اللجنة المنظمة». وأوضح: «اللجنة المنظمة وعدت بتذليل أزمة السير الخانقة في جاكرتا قبل حفل الافتتاح الرسمي، حيث تم إعداد خطة مرورية متكاملة لكل الوفود». وتابع «من بين الصعوبات المفاجئة التي حدثت كانت أول من امس، وواجهت المنتخب الأولمبي، وتتعلق ببعد المسافة، وهو ما سيتم تداركه في الفترة المقبلة». وأضاف الطيب «مفاهيم ورؤية المجلس الأولمبي الآسيوي تحتم على الجميع التعامل كعائلة واحدة وأسرة رياضية واحدة، لأجل إنجاح البطولة ومساعدة بعضهم في كل تفاصيل وفعاليات البطولة، فالجميع شركاء في إنجاح هذا التجمع الأولمبي الآسيوي المهم وليس اللجنة المنظمة والشعب الإندونيسي فحسب، بل جميع الدول المشاركة في الحدث تعتبر أسرة واحدة لتقدم الأفضل».

وأعرب الطيب عن بالغ شكره وتقديره إلى اللجنة المنظمة للنسخة الـ18 من دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا، لتعاونها الكامل في تذليل كل الصعوبات التي واجهتهم في الأيام الماضية، وأنه تم التعامل معها بشكل فوري وسريع، مع الأخذ في الاعتبار كل الملاحظات التي تقدموا بها في اجتماع مديري الوفود صباح أمس».

قوائم منتخبات الرماية والرغبي والفروسية والجوجيتسو والدراجات وتنس الطاولة

تضم بعثة فريق الرماية الشيخ جمعة آل مكتوم، وسيف بن فطيس ووفاء آل علي وسلوى الظاهري، ولطيفة المازمي ومروى جواهر ومحمد حسين أحمد، وخالد الكعبي وسيف الشامسي وحمد الكندي وأحمد الحفيتي، وإبراهيم خليل وعثمان البلوشي وأحمد الأميري.

ويضم منتخب الرغبي: يوسف شكري محمد، أحمد الشحي، وليد البلوشي، أحمد العريفي، سعيد إبراهيم سعد، حسن النوبي، ماجد البلوشي، عبدالله سالمين، محمد النعيمي، علي السريدي، محمد الشامسي، وراشد المرزوقي.

وتقود منتخب الفروسية الشيخة لطيفة آل مكتوم، ويضم الشيخ ماجد القاسمي، ومحمد الرميثي، وعبدالله المري، ومحمد الهاجري، فيما ستكون هذه المرة الأولى التي يظهر فيها منتخب لعبة الجوجيتسو في الدورة الآسيوية، ويضم فيصل الكتبي، حمد نواد في وزن تحت 56 كغم، وخالد البلوشي في وزن تحت 56 كغم، وعمر الفضلي وسعيد المزروعي تحت 62 كغم، وطالب الكربي وحميد الكعبي تحت 69 كغم، محمد القبيسي وسعود الحمادي تحت 77 كغم، وخلفان بلهول ومحمد هيثم راضي تحت 85 كغم، وفيصل الكتبي وزايد الكعبي تحت 94 كغم، وديمة اليافعي ومهرة الهنائي تحت 49 كغم، وبشاير المطروشي وحصة الشامسي تحت 62 كغم.

أما منتخب الدراجات فيضم الدراجين: يوسف ميرزا وأحمد المنصوري ومحمد المنصوري، وسيف الكعبي ومحمد البلوشي.

وتضم بعثة منتخب تنس الطاولة: عبدالله البلوشي وصلاح البلوشي وعيسى البلوشي، بينما يمثل رفع الأثقال الربّاع عيسى البلوشي في وزن 69 كغم، والربّاعة مي المدني في وزن 75 كغم.

• اللجنة المنظمة للألعاب الآسيوية وعدت بخطة مرورية للوفود المشاركة لتسهيل مهمة تنقلها خلال المنافسات.