«السباحة» يقترح منهجاً للغوص والإنقاذ لطلاب المدارس

أكد عبيد الكعبي، نائب رئيس الاتحاد العربي لأنشطة الغوص، ورئيس لجنة الغوص والإنقاذ في اتحاد الإمارات للسباحة، أن الاتحاد طرح مقترح منهج للإنقاذ والغوص يتماشى مع فكر طلاب المدارس، على وزارة التربية والتعليم، بهدف نشر ثقافة الإنقاذ بين طلبة المدارس، كونها أكثر فئة معرضة للغرق بسبب التردد المستمر على السباحة.

يذكر أن الكعبي هو أول إماراتي يحصل على شهادة مدرب ومحاضر من الاتحاد الدولي للإنقاذ ILS، وقد حضر أكثر من دورة أقيمت أخيراً في دبي ومصر وعدد من الدول العربية.

ويسعى الاتحاد الإماراتي، برئاسة سلطان سيف، إلى نشر ثقافة الإنقاذ لكل شرائح المجتمع، من خلال وضع أسس وإقامة دورات مستمرة، كون الاتحاد هو الجهة المسؤولة عن اعتماد الشهادات الخاصة بالعمل في مهنة الإنقاذ. وأوضح الكعبي أنه بغض النظر عن أسباب الغرق، فإن العنصر الأهم يتجلى في الوقاية، وفي جعل السباحة للمتعة والرياضة، وليست للذكرى المؤلمة، وذلك من خلال الالتزام بعدد من التعليمات والنصائح، ومنها اتباع تعليمات السلامة أثناء السباحة عند ارتياد الشواطئ أو المسابح.