يحضر مع المنتخب في أيام «فيفا» فقط

العبدولي: غياب عموري عن المعسكر لن يؤثر في إعداد الأبيض

نجم المنتخب عمر عبدالرحمن. تصوير: إيريك أرازاس

أكد مساعد مدرب المنتخب الوطني سابقاً، حسن العبدولي، أن غياب لاعب نادي الهلال والمنتخب، عمر عبدالرحمن، عن المعسكر الإعدادي للمنتخب في الفترة الماضية، بسبب ارتباطاته الخاصة مع ناديه الجديد الهلال السعودي، الذي انضم إليه أخيراً لمدة موسم واحد، لن يؤثر كثيراً في برنامج إعداد المنتخب لكأس آسيا 2019 المقررة في الإمارات يناير المقبل، وكذلك في عملية انسجامه مع بقية لاعبي المنتخب، لأسباب عدة، من بينها أن المنتخب لن يلعب مباريات ودية كثيرة خلال فترة المعسكر الحالي، إضافة إلى أن الجميع، خصوصاً الجهاز الفني والإداري، وكذلك اللاعبين، يعرفون عموري جيداً، وطريقته وأسلوبه في اللعب، ومن السهل أن يتأقلم مع بقية اللاعبين، ومع الطريقة التي يلعب بها المدرب، لأنه لاعب صاحب خبرة طويلة، مشيراً إلى أنه، وحسب لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، فإن عموري لن يوجد مع المنتخب إلا في أيام «فيفا» فقط، لأنه سيكون مرتبطاً في هذه الفترة مع فريقه الجديد خلال استعداده للمشاركات القادمة، مشدداً على أنه يتمنى أن يستفيد اللاعب من فترة إعداده مع الهلال، حتى ينضم إلى صفوف المنتخب وهو في كامل الجاهزية.

وقال حسن العبدولي لـ«الإمارات اليوم»: «في تقديري أنه، وبما أن عموري بدأ التدريبات مع فريقه الجديد الهلال السعودي، فإنني لا أتوقع انضمامه إلى المنتخب إلا في (أيام فيفا فقط)، وغيابه لن يؤثر في إعداد الأبيض».

وتابع «بحكم معرفتي بعموري خلال فترة وجودي مساعداً لمدرب المنتخب السابق مهدي علي، فإن غيابه في هذه الفترة لن يؤثر كثيراً في برنامج إعداد المنتخب، لأنه لاعب يتمتع بخبرة كبيرة، ويمكنه أن يتأقلم سريعاً مع أجواء المنتخب، إضافة إلى أن المدرب زاكيروني لديه معرفة كافية بعموري، وبإمكاناته الفنية، وأن بإمكانه أن ينسجم سريعاً مع اللاعبين، خصوصاً أنه تبقت لانطلاقة كأس آسيا خمسة أشهر».

ويعد عموري من العناصر المؤثرة في المنتخب، ويعوّل عليه الجهاز الفني، بقيادة المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، كثيراً خلال الظهور المرتقب للمنتخب في كأس آسيا.

وتعاقد عموري أخيراً مع نادي الهلال السعودي قادماً إليه من نادي العين في عملية انتقال حر لمدة موسم واحد. وغاب عموري عن فترة الإعداد الأخيرة للمنتخب، بعدما كان الجهاز الفني والإداري قد وافق على طلبه بمنحه أياماً عدة لظروفه الخاصة.

ودشن المنتخب في الأول من الشهر الجاري معسكر النمسا حتى 19 الجاري، ضمن المرحلة الأولى.

واعتبر العبدولي أن وجود لاعب مثل عموري في الهلال السعودي يمثل إضافة كبيرة للدوري السعودي، مؤكداً أنه يتوقع أن يفتح احتراف عموري في الدوري السعودي الباب واسعاً أمام لاعبين آخرين في الإمارات، معتبراً أن هناك لاعبين إماراتيين ينتظرون نتائج فترة احتراف عموري في الخارج.

ووفقاً لبرنامج المنتخب لكأس آسيا، فإن المرحلة الأولى تتضمن خوض خمس مباريات ودية، منها أربع مع أندية متوسطة المستوى، على أن تكون الخامسة أمام منتخب أندورا في 18 الجاري.


المرحلة الثانية من تحضيرات الأبيض تنطلق في سبتمبر

يخوض المنتخب المرحلة الثانية من إعداده من خلال معسكر خارجي خلال الفترة من الأول إلى الـ12 من شهر سبتمبر المقبل، يتخلله لعب مباراتين وديتين أمام ترينداد وتوباغو في السادس من سبتمبر، ولاوس في الـ11 من ذات الشهر، في حين سيخوض معسكره الخارجي الثالث خلال الفترة من السادس إلى الـ16 من شهر أكتوبر المقبل، يتخلله لعب مباراتين وديتين أمام هندوراس يوم 11 أكتوبر، وفنزويلا يوم 16 أكتوبر

وفي شهر نوفمبر المقبل يُقيم معسكراً داخلياً بالإمارات في الفترة من السادس إلى الـ20 من نوفمبر، يعقبه معسكر آخر خلال الفترة من الـ15 إلى الـ31 من شهر ديسمبر المقبل، وستقام خلال المعسكرين مباريات ودية سيتم الإعلان عنها لاحقاً.