5 مكاسب لعجمان من معسكر المجر - الإمارات اليوم

أبرزها الانسجام وتجهيز المصابين

5 مكاسب لعجمان من معسكر المجر

فريق عجمان استعد للموسم الجديد في المجر. من المصدر

تعود إلى الدولة اليوم بعثة الفريق الأول لكرة القدم في نادي عجمان، بعد أن خاض معسكراً خارجياً في المجر استمر 21 يوماً، خاض خلاله خمس مباريات ودية، في إطار استعداداته للظهور في دوري الخليج العربي.

وكانت تحضيرات البرتقالي للموسم الجديد قد انطلقت في الأول من يوليو الماضي، من خلال معسكر داخلي اقتصر على الجوانب البدنية والخططية.

وحقق معسكر المجر خمسة مكاسب للبرتقالي، كان الجهاز الفني، بقيادة المدرب المصري أيمن الرمادي، يأمل إنجازها، وجاءت على النحو الذي كان خطط له.

الانسجام

ظهرت ملامح الانسجام سريعاً على فريق عجمان، خصوصاً بعد دخول خمسة عناصر جديدة على تشكيلة الفريق، بعد استقدام البرازيلي فاندر فييرا، والمغربي عادل هرماش، والنيجيري ستانلي، وحسن عبدالرحمن، وخالد الزري، إذ بدأ هذا الخماسي الانسجام سريعاً، وبرهن على ذلك كل من فييرا وستانلي اللذين نجحا في التسجيل خلال المباريات الودية التي ظهرا فيها بقميص البرتقالي.

المباريات الودية

نجحت إدارة عجمان في توفير العديد من المباريات الودية القوية التي خاضها البرتقالي خلال معسكر المجر، على عكس الموسم الماضي الذي لعب فيه الفريق مباريات أقل مما كان متوقعاً، ما سهّل للجهاز الفني تجهيز كل اللاعبين الـ32 الذين تم استدعاؤهم للمعسكر الخارجي، وتعرف الجهاز الفني عن قرب إلى مواطن القوة والضعف لعلاجها قبل انطلاقة الموسم.

ولعب الفريق مباريات متدرجة المستوى، وحرص المدير الفني، المصري أيمن الرمادي، على منح الفرصة لجميع اللاعبين، الذين ظهورا بمستوى مطمئن من الناحيتين البدنية والفنية.

قوة الدفاع

اطمأن الطاقم الفني لعجمان على قوة خط الدفاع، الذي واجه العديد من المشكلات، إذ شكل التعاقد مع خالد الزري قوة في الجهة اليمنى، خصوصاً بعد غياب قائد الفريق محمد يعقوب عن المعسكر، بسبب التحاقه بالخدمة الوطنية، وتدعيم الفريق بالمدافع المغربي عادل هيرماش، الذي أضاف الكثير من خبراته على الخط الخلفي، وهو ما ظهر بشكل إيجابي في المباريات الودية التي لعبها البرتقالي في معسكر المجر، وأظهرت تحسناً واضحاً على أداء الخط الخلفي.

تجهيز المصابين

كان معسكر المجر فرصة جيدة للنادي البرتقالي في تجهيز مجموعة من اللاعبين المصابين، الذين ابتعدوا عن الفريق في الموسم الماضي، وفي مقدمتهم الحارس عادل الحوسني، الذي عاد أكثر قوة في الدفاع عن عرين عجمان، ولاعب خط الوسط عبدالله مال الله، الذي ابتعد عن تشكيلة الفريق في آخر أربع مباريات له، بسبب إصابة في الركبة، إلى جانب نجم الفريق علي خميس، الذي أصرت إدارة النادي والجهاز الفني على وجوده مع النادي في الموسم الماضي، رغم الغياب الموسم الماضي كاملاً بداعي الإصابة.

الصف الثاني

جهّز المعسكر مجموعة لاعبين من فريق الرديف بالنادي، إذ اختار المدرب أربعة لاعبين من المواهب التي برزت من الموسم الماضي في قطاع الشباب، وفي مقدمتهم اللاعب محمد شاكر، الذي قدم مستويات لفتت الأنظار إليه، خصوصاً في مباراة خورفكان الودية، إذ نجح في تسجيل هدف من أصل ثلاثة أهداف فاز بهم البرتقالي، ويتوقع الجهاز الفني أن يحصل محمد شاكر على فرصته في الموسم الجديد، ويكون أحد العناصر التي سيتم الدفع بها في المباريات الرسمية، سواء في الدوري أو كأس المحترفين.

طباعة