سباق دبي الدولي للخيول العربية يضيء شمعته الـ 37 في مضمار نيوبري

من منافسات سابقة لسباق دبي الدولي في نيوبري. من المصدر

يتأهب مضمار نيوبري العريق، في مقاطعة بيركشير البريطانية، لاستقبال أحد أهم أيام سباقات الخيل في القارة الأوروبية، الأحد المقبل، وهو سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، وستكون نسخته الـ37 على التوالي وللمرة 28 في هذا المضمار، منذ أن انتقل إليه عام 1990، بعد تسع دورات احتضنها مضمار كمبتون بارك في ضواحي العاصمة البريطانية لندن.

وتعقد اللجنة المنظمة للحدث، برئاسة مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا المنظمة لجائزة الخيول العربية الأصيلة، ميرزا الصايغ، مؤتمراً صحافياً، اليوم، في مقر مضمار نيوبري في بريطانيا، وذلك من كشف تفاصيل الحدث والخيول المشاركة والفعاليات المصاحبة، والجوائز المرصودة للنسخة الـ37 من السباق.

ويتألف الحفل الأكبر في القارة الأوروبية للجياد العربية من ثمانية أشواط رفيعة المستوى، تقام على خمس مسافات مختلفة من السرعة وحتى التحمل المتوسط، وقد درج هذا الحفل المتفرد على اجتذاب الخيول النجوم من داخل المملكة المتحدة وخارجها، بحثاً عن ألقابه الرفيعة وجوائزه القيمة.

والحفل، الذي تبلغ قيمة جوائزه المالية أكثر من 190 ألف جنيه إسترليني، هو الوحيد للخيول العربية الأصيلة في أوروبا الذي يضم ثلاثة سباقات من الفئة الأولى وسباقاً من الفئة الثالثة ضمن ثمانية سباقات مثيرة، تشكل قمة الروزنامة العربية في الموسم البريطاني، وأحد أبرز أيام السباقات العربية في منظومة الإيفار (المنظمة العالمية لسباقات الخيول العربية).

أما السباق الرئيس في الحفل، وجوهرة سباقات الخيول العربية في أوروبا، فهو شادويل دبي إنترناشونال ستيكس (ج1) الذي يمتد لمسافة 10 فيرلونج، ويحمل جائزة مالية قدرها 58 ألف جنيه إسترليني، ويستقطب عادة صفوة الخيول الأبطال من جميع أنحاء القارة الأوروبية.