الجزيرة يشارك في جولة طوكيو للجوجيتسو بـ 14 لاعباً - الإمارات اليوم

الاتحاد الدولي يرفع الإيقاف عن المنتخب البحريني

الجزيرة يشارك في جولة طوكيو للجوجيتسو بـ 14 لاعباً

نجوم الجزيرة يستعدون لتحدي بطولة «غراند سلام». الإمارات اليوم

تغادر، اليوم، إلى اليابان بعثة فريق الجزيرة للجوجيتسو، تحضيراً للمشاركة في بطولة غراند سلام «جولة طوكيو للجوجيتسو»، التي تشهد مشاركة نخبة لاعبي الجوجيتسو.

وقال لاعب الفريقث ومدير البعثة، عبدالله القامة، في تصريحات صحافية، إن «النادي سيشارك بـ14 لاعباً، على رأسهم بطلا الحزام الأسود عبيد الكعبي ووسام أحمد، وفي الحزام البني مصبح الخاطري وعلي كرم، وفي الحزام البنفسجي أحمد المصعبي وسلطان طويرش، وفي الحزام الأزرق عبدالله القامة وعبدالله السناني ويوسف وعمر الحوسني وجابر وثامر البلوشي وعلي طه ومانع البريكي».

وأبدى اللاعبون رغبتهم في تحقيق الإنجازات بهذه البطولة الكبيرة، من خلال استعداداتهم المتواصلة التي سبقت الحدث بصالة نادي الجزيرة، وتوجه عبدالله القامة بالشكر لإدارة النادي على الدعم المتواصل وتقديم كل التسهيلات لضمان مشاركة الفريق في جولة طوكيو.

وفي جانب آخر، قرر المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للجوجيتسو الاستجابة للجهود التي بذلها الاتحاد الآسيوي، ورفع الإيقاف عن الاتحاد البحريني الموقّع عليه من قبل الاتحاد الدولي منذ ثلاثة أشهر، على ضوء تغيب أحد لاعبي البحرين وكذلك أحد الحكام، من دون إخطار عن المشاركة في بطولة الألعاب العالمية التي أقيمت ببولندا في 2017، رغم منحهما «البطاقة البيضاء»، مع إلزام الاتحاد البحريني للجوجيتسو بمعاقبة اللاعب والحكم بالإيقاف عن المشاركة في «آسياد جاكرتا»، وجميع المنافسات الدولية لمدة عام، والسماح للاتحاد البحريني بالمشاركة في الدورة باستثناء الحكم واللاعب.

جاء ذلك خلال اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي الذي عقد في أبوظبي، أول من أمس، برئاسة اليوناني، بانايوتوس ثيودوريس، رئيس الاتحاد. وأكد بانايوتوس، في المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد نهاية الاجتماع، أن القرار اتخذ بالأغلبية بعد إجراء تصويت سري، شارك فيه أعضاء المكتب التنفيذي، وقال «الاتحاد الدولي لا يستهدف الإضرار بأي عضو من أعضائه، لكنه معنيّ بتعزيز صورة اللعبة وتقوية شخصيتها بين مختلف الألعاب الأخرى، وذلك من خلال وضع الأسس والمبادئ التي تنال احترام الآخرين، وإلزام الجميع باحترامها، وغياب اللاعب علي منفردي والحكم سيينا منفردي عن المشاركة في بطولة الألعاب العالمية، أثر سلباً في صورة الاتحاد الدولي، ما تسبب في تخفيض «الكوتة» المسموح للاتحاد بالمشاركة بها في النسخ المقبلة، حيث تقلصت من 100 لاعب على مستوى العالم، إلى 80 فقط، وهذه خسارة لا يمكن أن نقبلها، وترشيح اللاعب والمدرب من قبل الاتحاد الدولي يعد تقديراً كبيراً لهما كان لابد أن يقابل بالتقدير أيضاً، خصوصاً أن كثيراً من الدول احتج لعدم الحصوله على «البطاقة البيضاء»، وكان اختيارنا لمنفردي نوعاً من المساندة له، وتقديراً للجهود الكبيرة التي يبذلها الاتحاد الآسيوي في تطوير اللعبة.

وأضاف: عضو اتحاد البحريني الذي حضر أبدى حرص اتحاده على احترام قوانين ونظم الاتحاد الدولي، وقال أن السبب في عدم سفر اللاعب والحكم هو عدم رصد ميزانية لسفرهما، ووعد بتقوية العلاقة مع الاتحاد الدولي والالتزام بكافة نظمه وقوانينه، ونحن من جانبنا أخبرناه بأنه لو تم اخطار الاتحاد او الاسيوي بذلك مبكرا لكنا قد ساعدناه، واعتبرنا ذلك اعتذارا مقبولا، وعبرنا له عن تقديرنا له ولاتحاد بلاده.

طباعة