الإمارات اليوم

غابت للمرة الأولى عن دور الثمانية

أسوأ مشاركة للأندية الإماراتية في «أبطال آسيا» منذ 2013

:
  • أحمد طارق ــ أبوظبي
  • فرحة لاعبي الجزيرة في البطولة الآسيوية لم تدم طويلاً. إي.بي.إيه
  • الجزيرة ودّع دوري أبطال آسيا من دور الـ16. أ.ف.ب
  • مشوار العين الآسيوي توقف عند دور الـ16. أ.ف.ب
  • خالد عبيد:«الوصل افتقد الخبرة في البطولة القارية، خصوصاً أنه شارك للمرة الأولى منذ 10 سنوات».

سجلت الأندية الإماراتية أسوأ مشاركة لها في دوري أبطال آسيا منذ 2013، بعدما غابت للمرة الأولى عن دور الثمانية، بعد اكتمال خروج جميع ممثلي الدولة من النسخة الحالية، بخسارة العين أمام الدحيل القطري أول من أمس، ليلحق «الزعيم» بالجزيرة، الذي كان قد ودع البطولة على يد بيروزي الإيراني في دور الـ16.

حققت الأندية الإماراتية نتائج رائعة في النسخ الأربع الماضية، ولم تغب عن الدور ربع النهائي.

نتائج الأندية الإماراتية في «أبطال آسيا» منذ 2013

2018: الوصل والوحدة (المجموعات) والجزيرة والعين (دور الـ16).

2017: العين (دور الـ8) والأهلي (دور الـ16) والجزيرة والوحدة (المجموعات).

2016: العين (النهائي) والنصر (دور الـ8) والجزيرة (المجموعات) والشباب (التمهيدي).

2015: الأهلي (النهائي) والعين (دور الـ16) والجزيرة والوحدة (التمهيدي).

2014: العين (نصف النهائي) والجزيرة (دور الـ16) والأهلي (المجموعات).

2013: الشباب (دور الـ16) والجزيرة والنصر والعين (المجموعات).

وكانت آخر مرة لم تتأهل فيها الأندية الإماراتية إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا في نسخة 2013، عندما خرجت أندية الجزيرة والعين والنصر من دور المجموعات، إذ احتل «فخر أبوظبي» المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد خمس نقاط، و«الزعيم» المركز الثالث في المجموعة الرابعة برصيد ست نقاط، و«العميد» المركز الأخير في المجموعة الثالثة برصيد نقطة واحدة، بينما خرج الشباب من دور الـ16 على يد الاستقلال الإيراني.

في المقابل، حققت الأندية الإماراتية نتائج رائعة في النسخ الأربعة الماضية، رغم عدم فوزها باللقب، إلا أنها لم تغب عن ربع النهائي، إذ شهدت نسخة 2014 خروج العين من نصف النهائي على يد الهلال السعودي، كما خرج الجزيرة من دور الـ16 على يد العين، بينما ودع الأهلي المسابقة من دور المجموعات باحتلاله المركز الأخير في المجموعة الرابعة برصيد أربع نقاط.

وشهدت نسخة 2015 حدثاً تاريخياً بتأهل الأهلي للمرة الأولى إلى النهائي، إذ خسر من غوانزهو إيفرغراند الصيني، بينما خرج العين من دور الـ16 على يد الأهلي، وودع الجزيرة والوحدة المسابقة مبكراً من التصفيات التمهيدية بخسارة «العنابي» أمام السد القطري، و«فخر أبوظبي» أمام بونيودكور الأوزبكي.

واستمر تألق الأندية الإماراتية في نسخة 2016 بوصول العين إلى النهائي وخسارته أمام تشونبوك الكوري الجنوبي، وكان النصر قريباً من التأهل إلى نصف النهائي، لولا خسارته بقرار إداري في ربع النهائي من الجيش القطري، أما الجزيرة فودّع البطولة من دور المجموعات باحتلاله المركز الأخير في المجموعة الثالثة برصيد نقطة واحدة، بينما خرج الشباب من الدور التمهيدي بالخسارة أمام بونيودكور الأوزبكي.

وبدأ التراجع في نسخة 2017 بتوقف مشوار الأندية الإماراتية عند محطة ربع النهائي، بخروج العين أمام الهلال السعودي، كما ودّع الأهلي البطولة من دور الـ16 بخسارته أمام الأهلي السعودي، بينما ودع الجزيرة المسابقة باحتلاله المركز الأخير في المجموعة الرابعة برصيد أربع نقاط، وتكرر الأمر نفسه بالنسبة إلى الوحدة الذي احتل المركز الأخير في المجموعة الثانية برصيد نقطتين.

أما نسخة العام الحالي فشهدت نتائج هي الأسوأ منذ 2013، بعدما خرج الوصل والوحدة من دور المجموعات، إذ لم يستغل «الإمبراطور» عودته للمشاركة في دوري أبطال آسيا بعد غياب 10 سنوات، واحتل المركز الأخير في المجموعة الثالثة برصيد خالٍ من النقاط بعد خسارته جميع المباريات، كما احتل «العنابي» المركز الأخير في المجموعة الثانية برصيد ثلاث نقاط، بينما خرج الجزيرة والعين من دور الـ16 على يد بيروزي والدحيل.

وباتت الأندية الإماراتية مهددة بتقليص عدد مقاعدها في نسخة 2019 من دوري أبطال آسيا، خصوصاً بعدما تراجع تصنيف دوري الخليج العربي إلى المركز الثالث في آسيا في التصنيف الأخير للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في أبريل الماضي، إذ قد تحصل الأندية الإماراتية على مقعدين مباشرين في دور المجموعات، على أن يخوض فريقان منافسات الدور التمهيدي، أو يتم تقليص عدد المقاعد إلى ثلاثة، بمشاركة ناديين في دور المجموعات ونادٍ في الدور التمهيدي.

خالد عبيد: محصّلة الأندية الإماراتية صفر%

أكد عضو لجنة المسابقات في اتحاد الكرة خالد عبيد، أن محصلة مشاركة الأندية الإماراتية في نسخة 2018 من دوري أبطال آسيا تعد صفراً%، بعد وداع الأندية الأربعة المسابقة، وعدم تأهل أي فريق إلى ربع النهائي.

وقال عبيد لـ«الإمارات اليوم» إن ما حدث لا يمكن قبوله، لافتاً إلى أنه بات من الطبيعي أن تشهد الأدوار النهائية وجود فريق إماراتي واحد على أقل تقدير، موضحاً أن «النسخ الماضية شهدت تأهل الأهلي إلى نهائي 2015، والعين إلى نهائي 2016، وكانت نتائج الأندية الإماراتية جيدة رغم عدم الفوز باللقب».

وأضاف: «لم يعد التأهل إلى دوري أبطال آسيا هو الهدف الأساسي، وإنما المنافسة والوصول إلى مراحل متقدمة، لذلك الخروج مبكراً من دور المجموعات ودور الـ16 يعد نتيجة غير مقبولة».

وتحدث عضو لجنة المسابقات في اتحاد الكرة عن أسباب الخروج المبكر للأندية الأربعة، وقال: «الوصل افتقد الخبرة في البطولة القارية، خصوصاً أنه شارك للمرة الأولى منذ 10 سنوات، أما الوحدة فتعامل بصورة خاطئة بخوضه مباراته الأولى بتشكيلة خلت من بعض الأسماء الأساسية».

وتابع: «الجزيرة كان بإمكانه تحقيق نتيجة أفضل، ولكن لم يحالفه التوفيق في دور الـ16 أمام بيروزي، أما العين فدفع ثمن النتيجة السلبية التي حققها في لقاء الذهاب على أرضه».