طافت شوارع أبوظبي وتوقفت في 5 محطات

مطر وخصيف يشاركان في حمل شعلة الأولمبياد الخاص

شارك نجما المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، لاعبا الوحدة والجزيرة، إسماعيل مطر وعلي خصيف، الثلاثاء، في حمل شعلة دورة الألعاب الأقليمية للأولمبياد الخاص التاسع والذي تنظمه أبوظبي، خلال الفترة من 14 حتى 22 الجاري، وتنطلق منافساته الرسمية اعتبارا من السبت المقبل.
وطافت الشعلة شوارع أبوظبي في مسيرة حافلة شهدت مشاركة متميزة من مختلف فئات المجتمع، وتوقفت «شعلة الآمل» في خمس محطات رئيسة، الأولى كانت في الإنطلاقة عند السادسة والنصف صباحا بمسجد الشيخ زايد الكبير، ثم انتقلت بعدها إلى سارية العالم على كاسر الأمواج بكورنيش العاصمة، ثم انتقلت للوقوف في شركة أبوظبي الوطنية للبترول «أدنوك»، بعدها انتقلت إلى فندق قصر الإمارات، ثم إلى متحف اللوفر بجزيرة السعديات، قبل أن تتوقف في محطة الختام بأرض المعارض.
وتعددت المشاهد خلال مسيرة الشعلة التي طافت أرجاء العاصمة أبوظبي، وحملها عدد من مشاهير الأولمبياد الخاص إضافة إلى مشاهير الرياضة الإمارتية والخليجية، وكانت البداية مع بطلة الأولمبياد الخاص وصاحبة خمس ذهبيات ميشيل كوان التي حملت الشعلة من مسجد الشيخ زايد وحتى نهاية المرحلة الأولى بمشاركة أبوظبي للبترول، وكان في استقبال الشعلة، وزير دولة عضو مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للبترول «أدنوك» الدكتور سلطان الجابر، ورئيس اللجنة العليا المنظمة للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 محمد عبد الله الجنيبي، ورحبا بالحضور ثم تسلم الجابر الشعلة من كوان ورفع علم الدورة على سارية العلم أمام مقر الشركة.
وقال وزير دولة عضو مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للبترول «أدنوك» الدكتور سلطان الجابرر: «تفخر أدنوك بأن تكون الراعي الرئيس لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، والتي تعكس قيم احترام ودعم أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع، خاصة وأن هذه القيم السامية قد رسخها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي آمن بقدراتهم وإمكاناتهم في العمل والبناء وشدد على أهمية توفير الإمكانات اللازمة لهم لتحفيز طاقاتهم الإيجابية الخلاقة، وتماشياً مع توجيهات القيادة المتمثلة في ضرورة تمكين أصحاب الهمم، تحرص أدنوك على توفير بيئة عمل ملائمة لاحتياجات كافة كوادرها، وتلتزم الشركة كذلك بالمساهمة في دعم جهود دولة الإمارات لبناء مجتمع يحتوي ويمكّن جميع أفراده».
وشارك في استقبال الشعلة مجموعة من الرياضيين على رأسهم الرياضية السعودية رها المحرق، والعديد من رياضيي الأولمبياد الخاص الذين ارتسمت السعادة على وجوههم.
وبعد الانتهاء من مراسم استقبال شعلة الآمل بمقر «أدنوك» انتقلت المسيرة إلى بهو فندق قصر الإمارات حيث كان في استقبالها أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي عارف العواني، ومجموعة كبيرة من الرياضيين، وشارك مطر وخصيف في حمل الشعلة حيث تناوبا على حملها بعد نهاية المرحلة الأولى، ثم عادت الشعلة إلى متحف اللوفر بجزيرة السعديات وقطعت كورنيش العاصمة كاملا وسط احتفالية رائعة، وكان في استقبال الشعلة مدير عام دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، سيف غباش.