<![CDATA[]]>

قال إن الفريق مصمم على الذهاب بعيداً في «الآسيوية»

مدرب الجزيرة: لابد أن يكون مبخوت أكثر أنانية أمام المرمـى

صورة

قال مدرب فريق الجزيرة، الهولندي تين كات، إن «فخر أبوظبي» كان بإمكانه الفوز بسباعية على الغرافة القطري، لو استغل المهاجمون الفرص التي أتيحت لهم طوال شوطي المباراة.

تصريحات

أحمد سعيد: الجزيرة كسر «رهبة الآسيوية»

قال مشرف فريق الجزيرة، أحمد سعيد، إن أهم ما حققه الفريق أنه «كسر رهبة الآسيوية»، وحقق فوزاً ثميناً للغاية، هو الأول له منذ 17 مباراة متتالية في المسابقة القارية.

وتابع لـ«الإمارات اليوم»: «علينا ألا نبالغ في فرحة الفوز، لأن المسابقة لاتزال في بدايتها، والمشوار سيكون أكثر صعوبة في الجولات المقبلة، ونعد جماهيرنا بأن القادم أفضل، بعد أن كسر اللاعبون حاجز الرهبة والخوف من المباريات الآسيوية».

وأوضح سعيد أن المدرب تين كات أثبت أنه «من طينة الكبار، بعد أن عرف كيف يتعامل مع هذه المباراة»، كما قال إن الجزيرة حقق مجموعة من المكاسب، أبرزها عودة النجم علي مبخوت، وكذلك استعادة أحمد العطاس حسه التهديفي.

حسين سهيل: دفعة معنوية قبل لقاء الأهلي

اعتبر مدير فريق الجزيرة، حسين سهيل، في حديث لـ«الإمارات اليوم»، أن «الفوز على الغرافة يشكل دفعة معنوية كبيرة للفريق قبل لقاء الأهلي السعودي، الأسبوع المقبل»، وتابع: «أتمنى أن يستثمر الفريق هذا الانتصار في الجولات المقبلة، حتى يدخل المنافسة القوية على إحدى بطاقتي التأهل لدورالـ16.»

وكان الجزيرة حقق الأهم في مستهل مشواره بدور المجموعات في أبطال آسيا، أول من أمس، حين فاز 3-2 على ضيفه الغرافة، ليرتقي إلى صدارة المجموعة الأولى بثلاث نقاط، متقدما بالأهداف على الأهلي السعودي الثاني، في حين يحل الغرافة ثالثاً، وتراكتور الإيراني رابعاً من دون نقاط.

وطالب تين كات في المؤتمر الصحافي، هداف الفريق علي مبخوت، بالسعي لإنهاء الهجمات بنفسه وبأكثر قوة، وأنه لو حصل ذلك لفاز الجزيرة بنتيجة كبيرة على الغرافة، وقال: «لابد أن يكون مبخوت أكثر أنانية أمام مرمى الخصم، ويقوم بإنهاء الهجمات بنفسه، ويحرز الأهداف بدلاً من محاولات إنكار الذات التي يقوم بها في الكثير من هذه الهجمات، ويمرر كرات إلى زملائه، في حين أن فرصته تكون أفضل للتسجيل، لأنه في كثير من الأوقات أنانية المهاجم مطلوبة، حين تلوح لك فرصة محققة، قد تضيع على الفريق إذا تم تمرير الكرة لزملائك، وهم في وضعية غير جيدة للتهديف»

وقال إن أكثر ما أسعده الروح القتالية للفريق، وإصراره على الفوز في المباراة، وتابع: «الفوز خطوة مهمة تساعد الفريق على تحقيق أمل التأهل إلى دور الـ16، خصوصاً أن كل تركيزنا ينصب هذا الموسم على البطولة الآسيوية، التي نحاول الذهاب فيها إلى أبعد مدى ممكن».

وانتقد تين كات برمجة المباريات بين القارية والمحلية، وقال: «سنلعب مباراة في كأس الخليج العربي بعد أقل من 65 ساعة، ثم نتوجه إلى مدينة جدة السعودية بعدها بيومين لملاقاة الأهلي السعودي في أبطال آسيا، وهذا يفرض تحدياً كبيراً على اللاعبين».

والتمس المدرب العذر لدفاع الفريق، الذي قال إنه تنقصه الخبرة، خصوصاً مع وجود لاعبين شباب، فرغم التألق الذي كان عليه هجوم الجزيرة، إلا أن الفريق تلقى هدفين كان يمكن تفاديهما، وقال تين كات: «معظم اللاعبين من صغار السن وقليلي الخبرة، ومازالوا يتعلمون الجديد كل يوم، وهذا درس قاس لهم سيفيدهم في الجولات المقبلة».

المجموعة الأولى

1- الجزيرة (3 نقاط).

2- الأهلي السعودي (3 نقاط).

3- الغرافة القطري (صفر).

4- تراكتور الإيراني (صفر).

مباريات الجزيرة

الأهلي - الجزيرة (19 فبراير).

الجزيرة - تراكتور (5 مارس).

تراكتور - الجزيرة (13 مارس).

الغرافة - الجزيرة (3 أبريل).

الجزيرة - الأهلي (17 أبريل).