الإمارات اليوم

قال إن الإمارات أوصلت الصورة الصحيحة إلى الوفد الآسيوي

الرميثي: قرار رفض اللعب على ملاعب الدولة المجاورة لا رجعة فيه

:
  • سيد مصطفى - أبوظبي

أكد اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، أن: «قرار رفض أنديتنا المشاركة في دوري أبطال آسيا اللعب على ملاعب الدولة المجاورة لا رجعة فيه»، مشدداً خلال لقائه وفد الاتحاد الآسيوي أول من أمس على أنه: «لن يستطيع أحد إجبارنا على اللعب في ملاعب دولة لا نرغب في اللعب فيها، وكسر أمر دولتنا في هذا الإطار».

رئيس الوفد الآسيوي: علمنا العديد من الأمور التي كنا نجهلها

أكد نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، رئيس الوفد القاري، برافل باتيل، تفهمه لمطالب الإمارات في ظل الأزمة السياسية الحالية، وأكد في تصريحات صحافية، حرص الآسيوي على زيارة الإمارات والسعودية لبحث الحلول الممكنة، وقال باتيل: «علمنا العديد من الأمور التي كنا نجهلها، فالمكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي كان قد اتخذ قراراته، ولكننا قابلنا كل المسؤولين والأعضاء في الاتحادات المعنية، وسنرفع تقريرنا إلى المكتب التنفيذي الذي سيتخذ قراره في غضون الأسابيع القليلة المقبلة».

وأضاف: «الأوضاع بعد زياراتنا وجدناها مختلفة تماماً، فالأمن والسلامة أمران مهمان للغاية ونأخذ بالطبع هذه النقاط بعين الاعتبار».


الرميثي: «بنسبة 99% سنلعب في ملاعب محايدة، ولكن في حالة إصرار الاتحاد الآسيوي على موقفه فإننا سنقول (باي باي آسيا)».

وكان الرميثي برفقة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي عارف العواني، ونائب رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، رئيس لجنة المحترفين عبدالله الجنيبي، وأمين عام اتحاد الكرة محمد بن هزام، ومدير مكتب رئيس اتحاد الكرة، ناصر بن ثعلوب الدرعي، قد التقى بأبوظبي وفد الاتحاد الآسيوي الذي زار الإمارات لبحث قضية مباريات أندية الإمارات الأربعة الوصل والعين والجزيرة والوحدة المشاركة في دوري أبطال آسيا هذا الموسم، والتي ستخوض مواجهات مع أندية قطرية (العين يخوض ملحق مؤهل لدور المجموعات)، حيث تتمسك الإمارات بحقها في عدم اللعب في قطر، وأن تجرى المباريات على أرض محايدة، والأمر نفسه بالنسبة للأندية السعودية التي ترفض اللعب في قطر.

وترأس الوفد الآسيوي، الهندي برافل باتيل نائب رئيس الاتحاد القاري، بحضور ماريانو أرانيتا عضو مجلس الاتحاد الدولي، وعضو اللجنة التنفيذية بالآسيوي، وشخصيات آسيوية أخرى.

وقال الرميثي في تصريحات صحافية إن: «الإمارات أوصلت الصورة الصحيحة والواضحة إلى الاتحاد الآسيوي، وعرضنا أسباب رفض اللعب على ملاعب تلك الدولة المجاورة، وطلبنا المشترك مع السعودية بنقل مباريات أنديتنا في أبطال آسيا أمام أندية الدولة المجاورة إلى ملاعب محايدة، وقدمنا كل المعلومات والأدلة التي تدعم مطالبنا، ولكل ما قامت به هذه الدولة تجاهنا مما يستحيل معه اللعب على ملاعبها». وأضاف: «الوفد الآسيوي واللجنة المشكلة لبحث الأمر استمعا لنا وسترفع اللجنة تقريرها إلى المكتب التنفيذي الآسيوي، ونحنسعداء بأننا أوصلنا الرسالة التي مفادها أن أندية الإمارات، رغم دورها وأهميتها في إنجاح بطولات آسيا، إلا أننا لن نشارك في ملاعب لا نرغب في التواجد بها حتى لو اضطررنا إلى الانسحاب، وكذلك لو اضطررنا حال إصرار الاتحاد الآسيوي، بالانضمام إلى اتحاد قاري آخر إذا وصلت الأمور إلى هذا الحد». وأكد الرميثي ثقته بأن الأندية الإماراتية ستخوض مبارياتها في البطولة على ملاعب محايدة، وقال: «بنسبة 99% سنلعب في ملاعب محايدة، ولكن في حالة إصرار الاتحاد الآسيوي على موقفه، فإننا سنقول (باي باي آسيا)، ومتفائل بعدما رأيت من تعبيرات وجوه الوفد الآسيوي الاقتناع بآرائنا وطرحنا للقضية». وأضاف: «لن نسمع للاتحاد الآسيوي إلا في ما يرضي مصلحتنا الوطنية لأن الأمن الوطني الإماراتي خط أحمر، فلا يمكن للاتحاد الآسيوي تجاهل ما يحدث على الساحة ولا ينظر اعتباراً لمشكلات سياسية ودبلوماسية وكذلك يرسل لجنة للتقصي، وأقول هل الاتحاد نائم أم يعي ما تفعله هذه الدولة؟ وعن كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات عام 2019 أكد الرميثي «التزام الإمارات باستضافة البطولة وإخراجها بالشكل اللائق مثلما اعتدنا على تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى»، وقال: «الإمارات من الدول التي تحترم تعهداتها ونحن وقعنا تعهداً مع الاتحاد الآسيوي باستقبال جميع المنتخبات المتأهلة، التي ستلقى كل الأمن والحماية منذ بداية البطولة وحتى نهايتها».