قال إن مشواره مع كرة القدم كان سيتوقف بعمر 12 سنة

الأحبابي: أمضيت عاماً ألعب للعين دون علم والدي

صورة

قال لاعب فريق العين، بندر الأحبابي، إن مدرباً مصرياً للرياضة البدنية كان سبباً في التحاقه بأكاديمية نادي العين، مشيراً إلى أن والدته لعبت دوراً كبيراً في استمراره في لعب كرة القدم، ووصوله إلى المستوى الذي هو عليه الآن، كاشفاً أنه ظل يلعب للعين عاماً كاملاً من دون علم والده.

وأشار الأحبابي إلى أنه الوحيد الذي بدأ مسيرته في أكاديمية العين ثم انتقل لأندية أخرى، ليعود نادي العين بالتعاقد معه مجدداً. وتحدث نجم العين عن أمور كثيرة في حواره مع «الإمارات اليوم»، من ذلك نفيه أن يكون لاعبو العين وراء استقالة المدرب السابق للزعيم، الكرواتي زلاتكو داليتش، الموسم الماضي، كما شدد على أن ما يتقاضاه لاعب كرة القدم المحترف هو «رزق من الله»، ونتيجة لما يمتلكه من موهبة في كرة القدم.

وشدد كذلك على أن السبب وراء مشاركاته القليلة مع العين في فترة سابقة، تعود للإصابات التي لم تساعده على إظهار قدراته بشكل أفضل، مؤكداً أنه بدأ هذا الموسم بشكل جيد ويأمل تقديم المستوى المعروف عنه مع العين. وتحدث الأحبابي عن أمور كثيرة في الحوار التالي:

السيرة الذاتية

رأى نجم فريق العين النور في عام 1990، وكانت بداية مشواره مع كرة القدم في أكاديمية نادي العين، حيث برزت موهبته، قبل أن ينتقل للعب مع فريقَي الظفرة وبني ياس، ثم العودة مجدداً للدفاع عن قميص العين. ويتميز بندر الأحبابي، باللعب كجناح أيمن، بجانب قدرته على اللعب أيضاً في مركز الظهير الأيمن.

لمحة تاريخية

قدم الأحبابي مستوى مميزاً مع العين، وكان قريباً من الحصول معه على لقب أبطال آسيا الموسم الماضي، قبل أن يخسر في النهائي أمام تشونبوك الكوري الجنوبي. وسبق للأحبابي أن مثّل المنتخب حين كان لاعباً مع الظفرة، ولعب إجمالاً في الدوري، بقمصان الظفرة وبني ياس والعين، 115 مباراة.

المناسبة

بدأ بندر الاحبابي هذا الموسم بحصوله على فرصة أكبر في اللعب مع العين، بخلاف ما حصل له سابقا، حين كان يشارك قليلا ويغيب لعدد من المباريات بسبب الاصابات المتكررة. ويظهر الاحبابي بمستوى جيد، ويأمل في أن يكون هذا الموسم مختلفا.


- مدرب مصري وراء التحاقي بنادي العين حين كنت طالباً في المدرسة.

- أنا اللاعب الوحيد من أكاديمية العين الذي يبيعه النادي ثم يعود لشرائه مرة أخرى.

- والدتي شجعتني كثيراً وهي سر استمراري في اللعب.

- المدرب هو من يرحل واللاعبون باقون.. ولم يكن لي خلاف مع زلاتكو.

■ما سبب مشاركاتك «المتقطعة» مع فريق العين؟

■■الحقيقة أنني حتى اليوم غير راضٍ عن مشاركاتي مع فريق العين، لكن سبب هذه المشاركات المتقطعة يعود في الأساس إلى الإصابات التي طاردتني في الفترة الماضية، فقد تعرضت لإصابتين قبل نهاية الموسم الماضي، ولكن الحمد لله بداية من الموسم الحالي بدأت أستعيد مستوياتي، وعازم على الظهور في التشكيلة الأساسية.

■كانت التوقعات أن تظهر بالمستوى الذي اشتهرت به في الظفرة وبني ياس.

■■في الظفرة وبني ياس تستطيع أن تثبت وجودك وتظهر إمكاناتك، لكن مع العين هذا أمر صعب، لكنه ليس مستحيلاً، وأتمنى ألا تعاودني الإصابات مجدداً، لأنني أطمح في الموسم الحالي أن استعيد مستواي الذي عرفت به سابقاً، وأن أعود لقائمة المنتخب الوطني.

■هل من الصعب أن تظهر بذلك المستوى مع العين؟

■■ أؤكد أن الإصابة هي التي تسببت في تراجع مستواي قليلاً، ولكن طموحي لم ينزل على الإطلاق، منذ انتقالي لنادي العين قادماً من بني ياس وأنا عازم على تقديم كل ما لدي مع الزعيم.

■ما حقيقة انتقالك من بني ياس إلى العين؟

■■هنالك حقيقة قد لا يعرفها الكثيرون، وهي أنني اللاعب الوحيد الذي نشأ في نادي العين وتم بيعه لنادٍ آخر ثم عاد إلى نادي العين مجدداً. وحين خرجت من نادي العين انتقلت لبني ياس لثلاثة مواسم، ولعبت مع السماوي موسمين قبل أن يقدم لي العين عرضاً للعودة، وصراحة لم أتردد في قبول هذا العرض.

■هناك لاعبون آخرون تركوا النادي وعادوا إليه مجددا؟

■■صحيح، هناك بعضهم مثل هلال سعيد، لكنه عاد للعين في صفقة انتقال حر، أما أنا فاللاعب الوحيد من الأكاديمية الذي يبيعه نادي العين ثم يعود لشرائه مرة أخرى.

■ما أصعب المواقف التي تواجه لاعب كرة القدم؟

■■كل شيء يمكن السيطرة عليه إلا التقدم في العمر، لأن ذلك يضع اللاعب على المحك.

■ما السن الأنسب بحسب رأيك للاعتزال؟

■■ربما يختلف الوضع من لاعب لآخر، لكن من وجهة نظري الشخصية، حين تكون غير قادر على توظيف لياقتك البدنية مع قرار التمرير أو التسديد، وأن تكون مشاركتك على حساب لاعبين يستحقون اللعب بدلاً منك.

■هل تعتقد أن السهر، بالنسبة للاعب محترف، حرية شخصية؟

■■هو حرية شخصية، لكن طالما يؤثر في مستواك كلاعب كرة قدم فلا داعي له، حياة اللاعب قصيرة، قد تستمر على الأكثر بين 10 و15 سنة فقط، وبعدها يعتزل اللعبة، ويمكن أن يفعل ما يريد، ولكن طالما أنك لاعب محترف حالياً وتريد أن تحافظ على «رزقك» فعليك الالتزام خارج الملعب أيضاً.

■ما رأيك في تدخين اللاعبين؟

■■هو عادة ضارة، ويؤثر في الشخص العادي ناهيك عن لاعب كرة القدم، فلا أعتقد أن اللاعب المحترف يمكن أن يدخن قبل المباراة أو بصورة متواصلة، لأن ذلك سيؤثر في مستواه بالملعب.

■هل حياة لاعب الكرة مقيدة أكثر؟

■■الجمهور لا يرى الجانب الآخر للاعب كرة القدم، فمهنته في اللعبة مقيدة، وهي ليست كبقية المهن، اللاعب لديه معسكرات خارجية ومباريات مع ناديه والمنتخب، وهناك أيضاً تمارين شبه يومية، ومن الصعب أن يجد وقتاً يقضيه مع أسرته بسبب الجدول الضاغط الذي يجب أن يتكيف معه، أضف إلى ذلك المضايقات التي يجدها من وقت لآخر.

■ما نوع المضايقات التي تواجهكم كلاعبين؟ ومن أي فئة بالتحديد؟

■■المضايقات موجودة من فئة قليلة من الجماهير، هناك من يسبك أو يهاجم زملاءك اللاعبين أو حتى يتطاول على أهلك، ولكن عليك أن تكون هادئاً لأنك تعرف سلفاً أنك ستجد مثل هذه المضايقات في مشوارك، ويجب أن تتعامل معها بالشكل الصحيح.

■كيف تتعامل معها داخل الملعب؟

■■داخل الملعب تسمع الكثير من السباب من فئة من الجماهير، وهنا بالتحديد يجب عليك أن تتجاهلها حتى لا تخرج من أجواء المباراة، وبالتالي حتى لا تكون قد حققت ما تريده هذه الفئة.

■كثيراً ما يتم انتقاد اللاعبين بسبب رواتبهم الكبيرة.

■■هذا الأمر يضايقنا، فمن السهل أن تتحدث عن الرواتب، لكن لو كان لعب كرة القدم أمراً سهلاً لكان الجميع أصبحوا لاعبي كرة قدم، كما ذكرت لك بعض الجماهير تنظر بنظرة مالية فقط ولا ترى الصعوبات والضغوط التي تواجه لاعب كرة القدم.

■هل هو الحسد؟

■■ هنالك عقليات تتحدث عن الرواتب والحوافز، لكن الحقيقة أن ما يتقاضاه اللاعب هو رزق من الله، ونظير استغلاله لموهبته التي منحها له الله.

■هل خططت منذ صغرك لاحتراف الكرة؟

■■منذ صغري وأنا أحب أن ألعب كرة قدم، في المدرسة كان هناك دوري بين الصفوف وكان هناك مدرب رياضة بدنية مصري الجنسية يدعى (إسماعيل)، كان وراء التحاقي بالعين لأنه كان لديه تواصل مع النادي، وحينما شاهدني أخبر النادي بذلك، بعدها خضعت لاختبارات ونجحت فيها والتحقت بالنادي.

■هذا يعني أن أمر انتقالك للعين كان أسهل من لاعبين آخرين.

■■لا أعتقد ذلك، لأنني خرجت من النادي حين كنت بعمر 12 سنة، فوالدي رفض استمراري حتى لا يؤثر ذلك في تحصيلي الأكاديمي، وكان الأمر صعباً بالنسبة لي، لذلك كنت أذهب للنادي من دون معرفته، بتشجيع من والدتي التي تتستر على ذهابي للتدريبات، وكانت تقول إن بندر ذهب للمدرسة في الفترة المسائية لأخذ دروس تقوية في بعض المواد، أتذكر أنها كانت تضع لي بعض الساندويتشات حتى لا أذهب للتدريبات وأنا جائع.

■كم مضى على لعبك للعين من دون علم والدك؟

■■ قرابة عام، وحينها اكتشف الأمر، لكنه استسلم للواقع وقال لي إنه لا يمكنه أن يمنعني أكثر من ذلك.

■كيف ينظر والدك إليك حالياً؟

- الموضوع بالتأكيد أصبح يأخذ حيزاً في الجلسات الأسرية بصورة مستمرة، والدتي دائماً ما تقول له إنه كاد يتسبب في نهاية مسيرتي الكروية مبكراً.

■هل يتابع مبارياتك مع الفريق؟

■■في بعض الأحيان يتابع من داخل الملعب، لكن في الأغلب يشاهد المباريات أمام التلفاز.

■متى سنشاهد بندر مجدداً مع المنتخب؟

■■الانضمام للمنتخب الوطني يحتاج للصبر والاجتهاد، ولدي الطموح إلى العودة مجدداً لقائمة الأبيض، هنالك لاعبون مظلومون، على سبيل المثال اللاعب السعودي، محمد نور، كان يتألق مع ناديه، لكن لا يتم استدعاؤه لـ«الأخضر»، وبالتأكيد لا أحد يرغب في ذلك.

■لماذا في رأيك يغيب اللاعبون عن كثير من إدارات الأندية واتحاد الكرة؟

■■هي حرية شخصية، فاللاعب يكون مضغوطاً خلال مسيرته الكروية بالتدريبات والمباريات، لذلك حين يعتزل يريد أن يكون مع أسرته، وأن يعيش حياته بحرية بعيداً عن الحياة الصارمة.

■هل فكرت في الرحيل عن العين خلال فترة المدرب السابق زلاتكو؟

■■المدربون يأتون ويرحلون، ومن الصعب أن تخرج من نادٍ لآخر بسبب مدرب، في النهاية المدرب هو من يرحل واللاعبون يبقون، بالنسبة لي معظم مشاركاتي كانت مع زلاتكو، وللأمانة لم يكن بيني وبينه أي خلاف حتى تعرضت للإصابة في مباراة الجزيرة بالعين، وكانت هي الأخيرة للمدرب، إذ قدم استقالته بعدها.

■ما حقيقة الاتهامات بأن بعض لاعبي العين وراء استقالة زلاتكو؟

■■هدا غير صحيح، سأكون صريحاً معك، لا يوجد لاعب كرة قدم يتعمد أن يكون سيئاً داخل الملعب، حتى وإن كانت لديه مشكلة مع المدرب، الجمهور لا يعرف الذي يدور بينك وبين المدرب، وإنما ينظر لمستواك في المباراة فقط، لا يمكن أن تظلم إدارة النادي أو الجمهور أو الكيان ككل بسبب مدرب بأن تتقاعس داخل الملعب.

طباعة