شاركا معاً في مونديال 1990

مارادونا وباوزا يجتمعان في الإمارات بعد 27 عاماً

صورة

باتت الإمارات العامل المشترك لالتقاء الثنائي الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، وإدغاردو باوزا، والعمل معاً للمرة الأولى بعد 27 عاماً من آخر مرة كانا فيها ضمن قائمة منتخب الأرجنتين في كأس العالم 1990 في إيطاليا.

ويأتي إعلان نادي الفجيرة التعاقد مع مارادونا، ووصول باوزا إلى الإمارات لتولي تدريب المنتخب الوطني، ليجتمع المدربان في الإمارات، بعد أن تزاملا في «التانغو» عندما حصل منتخب الأرجنتين على المركز الثاني في مونديال إيطاليا، بالخسارة أمام ألمانيا، إذ كان مارادونا أساسياً وأبرز نجوم المنتخب الأرجنتيني بعد تألقه في مونديال المكسيك 1986 وفوزه باللقب، بينما كان باوزا احتياطياً ولم يشارك في أي مباراة مع «التانغو» في إيطاليا.

وانضم باوزا إلى منتخب الأرجنتين في مونديال 90 ضمن قائمة 11 محترفاً خارج الدوري الأرجنتيني في «التانغو»، إذ كان يلعب في نادي فيراكروز المكسيكي، وكان يبلغ من العمر 32 عاماً، ولكن وجود أسماء كبيرة أصغر سناً في خط الدفاع مثل روبيرتو سينسيني وأوسكار روغيري وخوان سيموني لم تمنح الفرصة لباوزا للمشاركة مع الأرجنتين.

والمصادفة أنه كان هناك اسم ثالث لديه تاريخ كبير مع الكرة الإماراتية كان ضمن قائمة الأرجنتين في البطولة نفسها، وهو غابرييل كالديرون، الذي خاض تجربتين تدريبيتين مع بني ياس والوصل، وكان من الأسماء الأساسية في مونديال إيطاليا في خط الوسط.

وأعلن باوزا اعتزاله عقب مونديال 1990، بينما استمر دييغو مارادونا في الملاعب وشارك في كأس العالم 1994، ويشترك الثنائي في أنهما خاضا تجربة تدريب «التانغو»، وتمت إقالتهما بسبب سوء النتائج، بخروج الأرجنتين تحت قيادة مارادونا من ربع نهائي مونديال 2010 في جنوب إفريقيا بالخسارة برباعية نظيفة من ألمانيا، بينما تمت إقالة باوزا في شهر أبريل الماضي بسبب النتائج السلبية لـ «التانغو» في تصفيات كأس العالم 2018.

طباعة