وداع حزين للنصر أمام الجيش القطري في "أبطال آسيا"

ودع النصر بطولة دوري أبطال أسيا رسمياً بعدما خسر أمام الجيش القطري بهدف دون مقابل في إياب الدور ربع النهائي من البطولة الذي اقيم، مساء اليوم،  على استاد آل مكتوم، ونجح الجيش في التعامل مع المباراة بعد أن اعتمد على الدفاع المنظم في حين ظهر النصر متأثراً بالقرار الذي اتخذ قبل يومين من المباراة باعتباره خاسراً أمام الجيش في مباراة الذهاب بثلاثية نتيجة المشاركة غير القانونية للاعب البرازيلي فاندرلي، على حسب ادعاء الاتحاد الاسيوي.

ويضرب الجيش القطري موعداً جديداً مع العين الإماراتي في قبل نهائي البطولة، بينما ينتظر النصر الجانب الإداري وتوجه الإدارة إلى الاستئناف الأسيوي ومنه إلى محكمة (كاس) من أجل محاولة استعادة نقاطه الثلاث والصعود إلى قبل النهائي.

بدأت المباراة بتسديدة خطرة لفريق الجيش القطري غيرت اتجاهها من اللاعب محمد مجيد، ولكنها مرت بجوار القائم لتصل إلى ركلة ركنية في الدقيقة 5، ونجح الجيش في احراز الهدف الأول من هجمة مرتدة على عكس اتجاه اللعب الذي كان في صالح العميد وذلك عن طريق البرازيلي ريكاردو، في الدقيقة 9 من تمريرة أمامية وصلت إلى داخل منطقة الجزاء وسددها اللاعب من لمسة واحدة في المرمى معلناً عن تقدم الجيش وتعقيد المهمة على فريق النصر.

وظهر النصر خلال الشوط الأول من تسديدتين فقط للاعب الفرنسي كيمبو أيكوكو، ولكنها مرت أعلى العارضة وفي المقابل اعتمد الجيش على التأمين الدفاعي الذي نجح فيه بامتياز خلال الشوط الأول مع الاعتماد على الهجمات المرتدة عن طريق البرازيلي ريكاردو، والمالي سيدو كيتا، لينتهي الشوط الأول بتقدم الجيش بهدف دون مقابل.

ونجح النصر في فرض سيطرته بالكامل على بداية الشوط الثاني ووصل أكثر من مرة داخل منطقة جزاء الجيش القطري وتبادل سالم صالح وكيمبو ايكوكو، وبتروبيا، اضاعة الفرص وكانت أخطرها من سالم صالح، وكرة ارتدت من القائم الأيسر لحارس مرمى الجيش في الدقيقة 55، لتبقى النتيجة تقدم الجيش بهدف دون مقابل.

وحاول النصر الوصول إلى مرمى الجيش ولكن من دون تسجيل أي هدف لتنتهي المباراة بفوز الجيش القطري بهدف دون مقابل وصعوده إلى نصف نهائي دوري أبطال أسيا رسمياً لأول مرة في تاريخه ويضرب موعداً مع العين الإماراتي الذي كان صعد إلى نفس المرحلة مساء الثلاثاء عندما فاز على لوكومتيف الأوزبكي بهدف دون مقابل.

طباعة