«فيفا» يعيد مباراة فلسطين والسعودية إلى رام الله

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، خلال اجتماع عقده، مع وفدين من اتحادي السعودية وفلسطين، أمس، في مدينة زيوريخ السويسرية، إلغاء قراره السابق بنقل فلسطين والسعودية ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018 وأمم آسيا 2019 في الإمارات إلى ملعب محايد خارج فلسطين، ليتم تثبيت مكانها في مدينة رام الله بفلسطين.

وأعلن فيفا تأجيل المباراة إلى موعد لاحق، يتفق عليه الطرفان بعد حل المشكلات التي تعترض لعب اللقاء على الأراضي الفلسطينية.

من جانب آخر كان اتحاد الكرة السعودي تقدم بطلب لإقامة مباراته المرتقبة أمام تيمور الشرقية، في 17 من الشهر المقبل في الإمارات، لكن اتحاد الكرة رفض طلبه انطلاقاً من الحفاظ على مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المنتخبات.

وخاطب اتحاد الكرة، أخيراً فيفا، مؤكدا رفضه تأجيل مباراة فلسطين والسعودية، وضرورة الالتزام بجدول المباريات الأصلي تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص بين المنتخبات المشاركة.

من جانب آخر، علمت «الإمارات اليوم» أن الاتحاد الدولي شكل لجنة خاصة، للوقوف على الملعب الخاص باستضافة مباراة تيمور الشرقية مع السعودية، المقررة في ماليزيا 17 المقبل، إذ أكد فيفا أهمية أن تلعب في أي دولة مجاورة لتيمور أو ماليزيا وعدم إقامتها في أي دولة خليجية، حرصاً على تكافؤ الفرص، بعدما طلب الاتحاد السعودي إقامتها في قطر أو البحرين بعد رفض الإمارات.

طباعة