بعد أيام على تأهله في البطولة الآسيوية

الأهلي يهزم الظفرة بـ «التخصص».. ويبلغ نهائي الكأس للمرة العاشرة

بلغ الأهلي المباراة النهائية لمسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، للمرة العاشرة في تاريخه، بعد أن تغلب على مضيفه الظفرة، بهدفين دون رد، في المباراة التي جرت بينهما أمس، في المنطقة الغربية.

وانتظر «الفرسان الحمر» حتى الدقيقة 39 ليسجل له المغربي أسامة السعيدي الهدف الأول، قبل أن يضيف أحمد خليل الهدف الثاني (85).

وكرّس الأهلي العُقدة التاريخية مع الظفرة، عندما أقصاه للمرة الثالثة من الدور نفسه في المسابقة ذاتها، وسيكون على الأهلي العودة مجدداً إلى استاد هزاع بن زايد، لخوض المباراة النهائية للمرة الثالثة على التوالي في تلك البطولة.

وسبق لأبناء المدرب الروماني أولاريو كوزمين أن خاضوا لقاءً مهماً قبل أيام ضد العين، وأقصوه من دوري أبطال آسيا.

وبات الأهلي أمام كتابة تاريخ جديد له في كأس رئيس الدولة، للانفراد بعدد مرات بالفوز باللقب، بعد أن ظل متساوياً مع الشارقة في عدد مرات نيل كأس البطولة، ولكل منهما ثمانية ألقاب.

وحرم العين الأهلي من الانفراد بلقب كأس رئيس الدولة، عندما تغلب عليه في الموسم الماضي بهدف دون رد.

وانفرد الأهلي بكونه الفريق الوحيد بين الأندية الإماراتية الذي تأهل للنهائي في ثماني مناسبات، وحاز فيها جميعاً اللقب قبل أن يخسر لقبه التاسع.

ولم يُمهل الأهلي منافسه الظفرة لالتقاط الأنفاس، فدخل الشوط الأول بقوة، وأضاع إسماعيل الحمادي فرصة التقدم على فريقه، من تسديدة لعبها من مسافة قريبة مرت خارج المرمى (8).

لكن عبدالرحيم جمعة نجح في أول ظهور جاد لفريقه في أن يهدد مرمى ماجد ناصر، من هجمة منظمة أنهاها لاعب الظفرة بتسديدة علت العارضة بقليل (33).

وتمكن أسامة السعيدي من ترجمة أفضلية فريقه لهدف، سجله من مجهود فردي مميز، بعد أن راوغ أحد مدافعي الظفرة، وسدد كرة متقنة في الزاويا اليسرى العليا لمرمى عبدالله سلطان.

وأضاع أحمد خليل فرصة مضاعفة النتيجة للأهلي من انفراد صريح بالمرمى، لعبها من فوق الحارس لحظة خروجه من مرماه، لكن الكرة من سوء حظه مرت بمحاذاة القائم (42).

وغلب الحماس الزائد على الفريقين، والذي وصل إلى حد العنف في بعض الأوقات من الشوط الثاني، إلا أن خبرة الحكم الدولي، عمار الجنيبي، مكنته من تهدئة انفعال اللاعبين،

ورغم سيطرة الظفرة على مجريات اللعب، إلا أنه لم يتمكن من تهديد مرمى ماجد ناصر، على العكس من الأهلي الذي استغل المرتدات بصورة مثالية، وتمكن أحمد خليل من إحداها من تسجيل هدف حسم الأمور لمصلحة فريقه.