رباعية خليل ومبخوت.. أفضل بداية للإمارات في البطولة القارية

الحوت «الأبيض» يبتلع بطل «خليجي 22» ويتصدر آسيا

صورة

انتزع المنتخب الوطني لكرة القدم، بطل «خليجي 21»، فوزاً مستحقاً على نظيره القطري بطل «خليجي 22»، 4 /1 في المباراة التي جرت بينهما أمس في كانبيرا الأسترالية، في افتتاح مواجهات الجولة الثالثة من بطولة كأس أمم آسيا، فيما فازت إيران على البحرين في المجموعة ذاتها، ليتصدر الابيض بفارق الأهداف.

وكان العنابي هو البادئ بالتسجيل عن طريق خلفان إبراهيم (22)، ورد الابيض بهدفي أحمد خليل (37) و(52)، وعلي مبخوت (56) و(90).

ويعد هذا هو الانتصار التاسع للإمارات في تاريخها مع قطر، مقابل 11 خسارة وثمانية تعادلات.

وجازف المدرب الوطني مهدي علي، عندما أشرك نجم خط الوسط عمر عبدالرحمن في التشكيلة الاساسية رغم غيابه عن المباريات الرسمية نحو 50 يوماً بعد إصابته في مباراة السعودية بنصف نهائي خليجي 22، لكن «عموري» لم يتأثر بهذه الفترة الطويلة، اذ برز بصورة واضحة طوال شوطي المباراة بمهاراته العالية ولمساته المؤثرة لثنائي الهجوم أحمد خليل وعلي مبخوت.

وأدخل مدرب الأبيض عنصرين جديدين على التشكيلة التي خاضت خليجي 22، هما الحارس ماجد ناصر، والمدافع حمدان الكمالي.

وشهدت بداية المباراة سيطرة إماراتية، وكانت أولى الفرص عن طريق عمر عبدالرحمن من ضربة ثابته، أمسكها الحارس القطري قاسم برهان على مرتين (3).

وأفلت مرمى العنابي من هدف محقق عن طريق أحمد خليل، الذي استغل خطأ من قبل المدافع أحمد السيد، انطلق بها من جهة اليسار الى أن اقترب من المرمى، لكنه سقط وسط مطالبة بضربة جزاء، لكن الحكم الكوري الجنوبي كيم غونغ لم ينصت لطلب اللاعب (8).

وفوّت علي مبخوت فرصة التقدم على الابيض، عندما تفوق على دفاع قطر وسدد من داخل الصندوق، لكن كرته استقرت في الشباك من الخارج (9).

حاول الفريق القطري أن يبحث عن نفسه في المباراة، فسنحت له ضربتا جانب، لكنهما لم تشكلا أي خطورة على مرمى الحارس ماجد ناصر.

ورد المنتخب الإماراتي بفرصة ضائعة عن طريق علي مبخوت، الذي راوغ إبراهيم ماجد داخل الصندوق، لكن التسديدة في النهاية لم تكن مُحكمة (14).

وعاقبت كرة القدم لاعبي الإمارات على الفرص المهدرة، إذ تمكن العنابي من وضع بصمته في هذا الشوط عن طريق خلفان إبراهيم، الذي استغل كرة مرتدة من الحارس ماجد ناصر، بعد تصديه لانفراد محمد مونتاري، ليضعها بذكاء من فوق الحارس والمدافع حمدان الكمالي، داخل الشباك.

وكاد الفريق الإماراتي يدرك التعادل سريعاً من ضربة رأس لعبها أحمد خليل وهو على مقربة من المرمى، لكن الحارس القطري كان حاضراً في الموعد المناسب وأبعد الكرة الى ضربة ركنية (25).

وأعاد الفهد أحمد خليل الأبيض الى المباراة، بإدراكه هدف اللقاء من كرة حائرة داخل الصندوق انتهت بعرضية من قبل عبدالعزيز صنقور، لعبها «خليل» برأسه في المرمى، ليخرجها إبراهيم ماجد فترتطم بعد ذلك بالمهاجم الاماراتي وتستقر داخل المرمى.

وأبى أحمد خليل أن يعود الأبيض إلى غرفة خلع الملابس متقدماً، بعد أن أهدر فرصة جديدة من كرة لعبها له «عموري»، وضعته في مواجهة المرمى، وسدد كرة أرضية مرت بمحاذاة القائم الأيمن، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي 1/1.

وأخذ الأبيض المبادرة الهجومية عند استئناف المباراة وحصل على ضربة ثابتة من مكان متطرف على حافة الصندوق، تصدى لها أحمد خليل، ولعبها مباشرة في اتجاه المرمى، لتخدع الحارس قاسم برهان، وتمر من على يساره الى داخل المرمى.

واستفاد المنتخب الاماراتي من ضعف الحارس القطري، وتمكن من إضافة الهدف الثالث عن طريق علي مبخوت الذى استغل كرة مرتدة من قاسم برهان إثر تسديدة من مسافة بعيدة لعبها خميس اسماعيل، ليكملها علي مبخوت في المرمى.

وتلاعب أحمد خليل بدفاع العنابي عندما تلقى كرة طولية من محمد عبدالرحمن، ليراوغ أحمد السيد، لكن الكرة تطرفت منه وتدخل الدفاع ليحرم الفهد الأسمر من تسجيل «هاتريك» (59).

وهدد البديل بوعلام خوخي مرمى ماجد ناصر للمرة الاولى في هذا الشوط من تسديدة لكرة ثابتة، لكن كرته مرت الى جانب القائم (62).

وتدخل المدرب مهدي علي لوقف تفوق العنابي في تلك الدقائق، فزج بالثنائي ماجد حسن واسماعيل الحمادي دفعة واحدة، على حساب عامر عبدالرحمن، ومحمد عبدالرحمن.

وأضاع علي مبخوت فرصة تسجيل نتيجة تاريخية من انفراد بالمرمى، لكن الحارس تصدى للعبة بنجاح (88)، ثم نجح مبخوت في مناسبة ثانية في إدراك خطئه وتسجيل الهدف الشخصي الثاني له والرابع للأبيض بعد فاصل من التمريرات مع عموري، أنهاه بتسديدة داخل المرمى.

http://live.emaratalyoum.com/Event/LiveBlog_12_28_2014

طباعة