ينطلق الجمعة من بدع زايد

17 كيلومتراً متوسط سرعة العدائين في «ماراثون الوفاء للقائد»

صورة

قال رئيس اللجنة المنظمة لماراثون الوفاء للقائد، صالح محمد حسن، إن اللجنة المنظمة قد وضعت جدولاً زمنياً دقيقاً لمواعيد مرور العدائين إلى مختلف مناطق ومدن الدولة، بحيث يبلغ متوسط سرعة العداء من 17 إلى 20 كلم في الساعة، بمعدل زمني يبلغ من 35 إلى 43 دقيقة لكل عداء.

وأضاف: «هناك محاولة لتقليل زمن الجري، لمسافة السباق البالغة 1010 كيلومترات، بما لا يتجاوز 72 ساعة».

وكانت اللجنة المنظمة لماراثون رسالة الوفاء للقائد، المقرر انطلاقه بعد غد الجمعة، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، قد عقدت مؤتمراً صحافياً أول من أمس، لشرح الترتيبات النهائية للماراثون،

وحضر المؤتمر كل من رئيس اللجنة المنظمة للماراثون صالح محمد حسن، ومدير النشاط الرياضي بشرطة دبي العقيد حميد الأنصاري، وممثل برنامج الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للرياضة واللياقة البدنية فاطمة النعيمي.

ومن المقرر أن يحمل 100 عداء رسالة ولاء ووفاء لرئيس الدولة، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، موقعاً عليها من أولياء العهود، وتمت كتابتها بست لغات مختلفة.

وأكد رئيس اللجنة المنظمة أن «موعد الماراثون كان محدداً له يوم 29 نوفمبر الماضي، لكننا فضلنا تأجيل الموعد لظروف الطقس، خوفاً من تأثيره السلبي في حالة اللاعبين البدنية، ما قد يؤثر سلباً في الزمن المُحدد للسباق».

وقال: «لقد عملت اللجنة المنظمة، بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة، على استمرار النجاح الذي تحقق في النسخ الثلاث السابقة، ما جعله السباق الأطول في العالم، وبات واحداً من أهم الاحتفالات الرياضية، ما أدخله ضمن موسوعة غينيس الرياضية».

وأكمل: «نفتخر في الإمارات بأن قائدنا خليفة، ونفتخر بما وصلنا إليه من إنجازات تحت القيادة الرشيدة، حتى أصبحنا أسعد شعوب العالم، وهدفنا الأساسي من الماراثون والرسالة التي سيحملها العداؤون إظهار وإبراز حب الشعب الإماراتي والمقيمين على أرضها لقائد الدولة».

وكشف: «ستكون الانطلاقة من بدع زايد، من أمام مقر ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية، وسيكون التحرك باتجاه مدينة العين، ثم إلى الفجيرة، ومن بعدها رأس الخيمة وأم القيوين وعجمان والشارقة ودبي، لتصل في النهاية إلى ديوان الرئاسة في أبوظبي، ويجرى الإعداد لاستقبالها في احتفالية كبرى».

وأضاف: «أتوقع أن تكون هناك مشاركات جماهيرية كبيرة، بعدما حرصت اللجنة المنظمة، طوال الأيام الماضية، على توزيع كتيبات دعائية للحدث، في مدارس عدة بالدولة وفي الجامعات، والمؤسسات الحكومية لغرس الانتماء بداخل الاجيال الصاعدة تجاه قائدها».

وذكر رئيس اللجنة المنظمة: «في النسخة الماضية، وقعت حادثة تؤكد تعزيز مفهوم الانتماء لدى القائد، عندما تعرض عداء إثيوبي للإعياء، وطلبنا منه الحصول على راحة، في ظل الأمطار الكثيفة التي كانت تتساقط خلال أيام الماراثون، لكنه أصر على استكمال المرحلة المُخصصة له حباً لـ(خليفة)، بما يؤكد مكانة القائد لدى شعوب دول العالم».

ودعا صالح محمد حسن، في ختام تصريحاته، السائقين على الطرقات العامة إلى ضرورة توخي الحذر، خلال فترات السباق، لعدم حدوث ما يُعكر صفو الماراثون.


خصوصية شديدة

أكد حميد الأنصاري أن ماراثون الوفاء للقائد يمتاز بخصوصية شديدة، كونه يحمل اسم رئيس الدولة، الذي قدم الكثير لأبناء الوطن والمقيمين، وقال: «نتوقع وصول المتسابقين إلى دبي يوم 21 ديسمبر الجاري، بين الـ10 والـ11 مساءً، لضمان عدم ازدحام السير، خلال وقت مرور الماراثون بمدينة دبي»، مشدداً على أن شرطة دبي قد خصصت نحو 800 فرد من رجال الشرطة من أجل الماراثون.

طباعة