"منتشر" يتوج بكأس أصيل للخيول العربية في ألمانيا

صورة

توج الجواد العربي "منتشر"، بجائزة "كأس أصيل الدولية للخيول العربية الأصيلة"، الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام واختتم مساء الاحد الماضي، في مدينة كاستيل الألمانية، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وتأتي جائزة "كأس أصيل الدولية للخيول العربية الأصيلة"، في إطار حرص سموه على دعم سباقات الخيول وتشجيعها، وتنمية وتطوير الرياضة، وتعزيز التواجد الإماراتي في المضامير العالمية، بما ينسجم مع المكانة المتميزة التي تحظى بها الفروسية بالإمارات.

وقام سفير الدولة في جمهورية ألمانيا الاتحادية جمعة الجنيبي، عقب انتهاء المنافسات، بتتويج الفارس، وتسليمه الكأس الذي يعتبر تحفة فنية من القرن التاسع عشر، في مراسم شهدها الكونت فيردنيال كاستيل، ورئيس نادي أصيل الدولي للخيول العربية الأصيلة الدكتور جورج هولمز، ومدير عام الارشيف الوطني الدكتور عبدالله الريس، والأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة عبد المحسن الدوسري، ورئيس لجنة الخيول في أبوظبي مطر اليبهوني، ومدير نادي أبوظبي للفروسية عدنان سلطان النعيمي، ومدير مهرجان منصور بن زايد للخيول العربية الاصيلة لارا صوايا، وممثل هيئة أبوظبي للسياحة مبارك النعيمي، وممثل شركة التطوير والإستثمار السياحي أحمد الفهيم، وكل من عبدالله التميمي، وعلي المزروعي، وحسن الزعابي من وزارة شؤون الرئاسة، وعدد من المسؤولين الألمان والمهتمين بالخيول في العالم.

وركزت الفعاليات هذا العام على روعة الأداء واللياقة، وبراعة الحصان العربي، وعلى سباقات المسافات الطويلة التي تراوحت بين 36 و63 و84 كيلومتر، إذ تم اختيار الفائزين من قبل لجنة تحكيم دولية، بعد أن تضمنت فعاليات كأس أصيل للخيول، مجموعة من رياضات ركوب الخيل الممزوجة بالثقافة العربية الأصيلة.

ويعتبر كأس أصيل الدولية، أكثر من مجرد فعاليات للتنافس بين الخيول الأصيلة، لتشمل عروضاً أخرى خاصة بالترويض والاستعراض، إضافة إلى أن الحدث يشكل مناسبة اجتماعية يلتقي فيها رجال المجتمع ومحبو رياضة الفروسية. يذكر أن نادي أصيل يحتفل هذا العام بمرور أربعين عاماً على إنشائه، وبمرور عشر سنوات على بدء فعاليات كأس أصيل الدولية.

من جانبه، أشاد جمعة الجنيبي بنجاح هذه الفعاليات المتميزة، معرباً عن سعادته بتنظيم هذا الحدث في ألمانيا، الذي يأتي برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة، والذي يقدم صورة حضارية عن الوجه المشرق للدولة، والاهتمام بالخيول العربية بفضل الرعاية الكريمة لسموه، مثنياً على حسن التنظيم وتنوّع الفعاليات.

وأشاد رئيس نادي أصيل الدولي للخيول العربية الأصيلة الدكتور جورج هولمز، بالدعم الكبير الذي يقدمه سموه لدعم رياضة الخيول العربية على المستوى العالم، مثمناً رؤية سموه في دفع جهود هذه الرياضة إلى الأمام وقال هولمز: "هذا الدعم الكبير يسير بالفروسية العالمية إلى الأمام والتطور، وفقاً لخطة رائعة من أجل رفع مستوى هذه الرياضة، متمنياً أن يعمل الجميع على الاستفادة من هذا النجاح، ويبنوا عليه تطلعات المستقبل".

وثمن مدير عام الارشيف الوطني الدكتور عبدالله الريس، فعاليات كأس أصيل الدولية، والذي يقام برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد وتشجيعه لهذه الفعاليات، الذي ينبع من الاهتمام الخاص بالخيول العربية الأصيلة، والتي نالت شهرة عالمية في السباقات والاستعراضات وإثبات العراقة، مؤكداً على ضرورة المحافظة على نسل هذه الخيول، لارتباطها بتاريخ المجتمعات في شبه الجزيرة العربية.

وأوضح الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة عبد المحسن الدوسري، أن ما حققته مسيرة الفروسية في الدولة على مدى السنوات الماضية، ودعمها لفعاليات الخيول المختلفة في جميع دول العالم، وخاصة الشعوب الأوروبية والأميركية، مشيداً بجهود سمو الشيخ منصور بن زايد في إعلاء شأن الجواد العربي وتعزيز مكانته وقيمته التراثية والثقافية المميزة، ودعم انتشار سباقاته، ترسيخاً لمكانة الإمارات كمحطة عالمية رائدة في مجال صناعة وتربية الخيول العربية وسباقاتها.

وبين رئيس لجنة الخيول في أبوظبي مطر اليبهوني، أهمية نشر ثقافة الفروسية والتعامل مع الخيل، وتوسيع الاهتمام ليشمل الأجيال الصاعدة، كونها تدرّب النفس والجسد على التحمّل والصبر، وتزوّد الشخصية بملامح النبل والشجاعة، مشيداً بحرص سموه على دعم سباقات الخيول وتشجيعها، بما ينسجم مع المكانة المتميزة التي تحظى بها الفروسية بالإمارات.

ومن جهتها، أشادت صوايا بمبادرة سمو الشيخ منصور بن زايد، في دعم شريحة الخيول العربية والسباقات التراثية، بما يخدم مصلحة الجواد العربي وزيادة الاهتمام بالخيول العربية من خلال كأس أصيل للخيول، الذي يضم مجموعة من سباقات الخيل الممزوجة.

وتقدم مدير عام نادي أبوظبي عدنان سلطان النعيمي، بالشكر إلى سموه، على تجديد الرعاية بكأس أصيل للخيول، الذي يعد من أعرق وأقدم الرياضات التراثية، التي تعد امتداداً لرعاية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي أقيمت في بداية التسعينيات، وكانت تنظم للجواد العربي وخيول الجمال وسباقات السلوقي والقدرة ومخطوطات الخيل العربي.

وأعرب مسلم العامري عن شكره وتقديره لسمو الشيخ منصور بن زايد، للمبادرة المتميزة في دعم ورعاية كأس أصيل للخيول العربية الأصيلة بمدينة كاستيل في ألمانيا، وهي سباقات تراثية تمتزج بالأصالة للخيول العربية الأصيلة من خلال الرياضات المتنوعة للخيول المسرجة، وفنون ركوب الخيل والسلوقي والقدرة، والتي تأتي برعاية سموه خارج نطاق المهرجان للمرة الأولى.

طباعة