مكتوم بن محمد توّجه باللقب الثاني على التوالي

الأسكتلندي غالاشير بطلاً تار يخياً لــ «غولف دبي»

صورة

نجح النجم الأسكتلندي ستيفن غالاشير، أمس، في كتابة فصل جديد في تاريخ بطولة «أوميغا دبي ديزرت كلاسيك» البالغ إجمالي جوائزها 2.5 مليون دولار، بعد أن أصبح اللاعب الوحيد الذي يحقق اللقب للعام الثاني على التوالي في تاريخها الممتد ربع قرن.

وقام سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، يصحبه رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للغولف الشيخ فاهم القاسمي، ونائبه الرئيس التنفيذي للغولف في دبي محمد جمعة بوعميم، والرئيس التنفيذي لدوبال عبدالله بن كلبان، والرئيس التنفيذي لمجموعة وصل هشام القاسم، وأمين عام مجلس دبي الرياضي أحمد سعد الشريف، بتتويج الفائزين بالبطولة، وتسليم الاسكتلندي غالاشير الجائزة المالية المخصصة للمركز الأول البالغة 416 ألف دولار.

وتمكن غالاشير (40 عاماً)، وعلى مدار الأيام الاربعة لمنافسات نسخة اليوبيل الفضي، من حصد 16 ضربة تحت المعدل، كانت كفيلة بانتزاع المركز الأول، بفارق ضربة تحت المعدل، من مفاجأة البطولة والمصنف 268 على العالم، الأرجنتيني إيميلو غريلو الذي حل في المركز الثاني، فيما تقاسم المركز الثالث وبرصيد 14 ضربة تحت المعدل، كل من المصنف 93 على العالم الأميركي بروكس كويبكا، والمصنف 160 عالمياً الفرنسي رومان واتيل.

وأعرب الاسكتلندي عن سعادته بتحقيق الفوز الذي وصفه بالصعب، وقال في تصريحات صحافية: «سعيد بتحقيق إنجاز جديد بتاريخ هذه البطولة، بتمكني من الدفاع عن لقبي، وأصبح اللاعب الأول في تاريخها الذي يتمكن من حصد الفوز للمرة الثانية على التوالي».

وأضاف أن «مشوار الدفاع عن اللقب كان شاقاً للغاية، ويمكن القول إن مفتاح الفوز جاء في النصف الثاني من اليوم الثالث، الذي نجحت فيه في استعادة أسلوب اللعب الذي يضمن لي تحقيق المزيد من ضربات تحت المعدل».

وأوضح «خلال النصف الأول من اليوم الختامي، ارتكبت العديد من الأخطاء السهلة التي كادت تؤدي بي إلى الخسارة، ليتحسن الاداء بدءاً من النصف الثاني الذي نجحت من خلاله في حصد أربع ضربات تحت المعدل كانت كفيلة بالعودة بي للرصيد ذاته الذي أنهيت به مع نهاية اليوم الثالث البالغ 16 ضربة تحت المعدل، والتي كانت كفيلة ووسط تراجع أداء المنافسين بحصد الفوز».

وبالعودة لمنافسات اليوم الختامي، بدا الأسكتلندي ستيفين غالاشير الذي أنهى ثالث ايام المنافسات برصيد 16 ضربة تحت المعدل، قاب قوسين أو أدنى من فقدان الفرصة للمنافسة على اللقب، بعد وقوعه في خطأ ضربات البوغي (ضربة فوق المعدل لإدخال الكرة في الحفرة)، في أربع مناسبات متتالية عند كل من الحفر «1-2-6-7»، إلا أن تحسن الاداء مع دخوله في الحفرة التاسعة والأخيرة، جعله ينهي الجولة الختامية برصيد صفر ضربة تحت المعدل، بتسجيله أربع ضربات تحت المعدل جاءت عند الحفر «11-12-16-17»، والبقاء على نتيجة الضربات الـ16 التي سجلها على مدار الايام الثلاثة الأولى، والتي كانت كفيلة بانتزاع الفوز.

وفي منافسة المركز الثاني، نجح النجم الأرجنتيني إيميلو غريلو، في استثمار الاجواء الماطرة، ليتمكن خلال اليوم الأخير الذي دخله برصيد تسع ضربات تحت المعدل، من تعزيز غلته من الضربات تحت المعدل، وإنهاء المسلك المكون من 18 حفرة، ومن دون أخطاء، بـ66 ضربة، عبر تسجيله أربع ضربات بيردي، حققها عند كل من الحفر «2-7-13-16»، والتي أعقبها بضربة إيغل (ضربتان تحت المعدل) عند الحفرة 17، التي كانت كفيلة بالارتقاء سبعة مراكز على سلم الترتيب، وحصد الوصافة بفارق ضربة عن صاحبي المركز الثالث.

وودز يلوم ضرباته القصيرة

وضع المصنف الأول على العالم، تايغر وودز، اللوم في أدائه غير المقنع في بطولة دبي، واكتفائه بتسجيل ست ضربات تحت المعدل، والمركز 41 على سلم الترتيب، على عدم دقة ضرباته القصيرة الناجم عن انتظامه خلال الفترة الماضية بالمشاركة في البطولات العالمية.

وقال النجم الأميركي في تصريحات صحافية: «بكل تأكيد لست راضياً عن النتيجة، إلا ان الانقطاعات المتكررة، وعدم المشاركة بشكل منتظم في البطولات، كان لهما الاثر البالغ في ضرباتي القصيرة، ما انعكس على دقة إدخال الكرات في الحفر». وأوضح «لا توجد مشكلات على صعيد الضربات الطويلة والقوية، وكل ما أحتاج العمل عليه يكمن في تحسين دقة الضربات القصيرة». وأكمل «خلال الأيام الثلاث الأولى أهدرت العديد من الضربات السهلة، لتتحسن الأمور تدريجياً وهو ما عكسته نتيجة اليوم الأخير الذي تمكنت فيه من حصد ثلاث ضربات تحت المعدل».

وتابع «سأعاود اللعب بشكل أسبوعي، ما سيضمن لي العودة سريعاً إلى مستواي، خصوصاً أن حالتي البدنية بخير، وكل ما يلزمني القليل من العمل على صعيد الوقوف والركبتين».

المطر يؤثر سلباً في أداء ماكلروي

أثر هطول المطر أمس سلباً في أداء المصنف السابع على العالم، وحامل لقب نسخة 2009، الايرلندي روري مالكروي، فبعد صدارة لليومين الأول والثاني، ووصافة الترتيب مع نهاية اليوم الثالث برصيد 14 ضربة تحت المعدل، تراجع أداء ابن الـ24 ربيعاً تحت تأثير هطول الأمطار التي رافقت اليوم الأخير للمنافسات، والتي تسببت في وقوعه في خطأ البوغي (ضربة فوق المعدل لإدخال الكرة في الحفرة)، في أربع مناسبات، حرمته حتى الاستفادة من ضربة البيردي (ضربة تحت المعدل) التي حصدها عند الحفرة 11، ما عاد عليه بإنهاء المنافسة برصيد 12 ضربة تحت المعدل، والتراجع إلى المركز التاسع.

طباعة