3 لاعبين من فريق الجزيرة يلتقون أطفال التوحد في مركز الإمارات

علي خصيق يقدم هدية لاحد أطفال مركز الإمارات للتوحد. من المصدر

قام ثلاثة لاعبين في فريق كرة القدم الأول بنادي الجزيرة بزيارة مركز الإمارات للتوحد، ضمن المشروع المتواصل الذي ينفذه النادي لخدمة المجتمع، وهم علي خصيف وخميس إسماعيل وخالد بطي.

وتوجه الثلاثي لمقر المركز، صباح أمس، بصحبة مدير الخدمات المجتمعية بشركة الجزيرة لكرة القدم، وموظفي المكتب الإعلامي، وكان في استقبالهم المدير العام للمركز، أمل جلال صبري، التي قامت باصطحاب اللاعبين في جولة تعريفية بكل أقسام المركز، وقدمت لهم شرحاً وافياً عن طبيعة إعاقة التوحد، والجهود التي يبذلها المركز من أجل ضمان نمو أفضل للأطفال، وتأمين أقصى درجات الاندماج الطبيعي لهم مع المجتمع المحيط بهم، بما في ذلك دمج عدد من منتسبي المركز في المدارس الحكومية والخاصة وفق أسس علمية وضوابط محددة وإشراف على مدار الساعة من قبل موظفي المركز.

ووزع خصيف وخميس وبطي الهدايا والألعاب على كل أطفال المركز، وقاموا بمشاركتهم أجزاء من تدريباتهم البدنية وأنشطتهم اليومية، وتعرفوا عن قرب إلى طبيعة التعليم والتوجيه الذي يحصلون عليه، كما ابدوا إعجاباً كبيراً بالقدرات وبالمواهب الرائعة التي أظهرها الأطفال خلال فصولهم الدراسة وفي المعامل والورش التي يطبقون فيها ما يتعلمونه ويحصلون فيها على فرص التعبير عن مواهبهم بحرية.

في ختام الزيارة توجهت المدير العام لمركز الإمارات للتوحد بالشكر للاعبي الفريق ولنادي الجزيرة، مؤكدة أن إدارة النادي ظلت توفر الدعم بشكل مستمر وسخي للمركز والتزمت بفتح أبواب النادي وإتاحة كل مرافقه للأطفال متى ما أتيحت لهم الفرصة للاستفادة منها.

بدوره، قدم خصيف وخميس وبطي درع نادي الجزيرة للمركز، وقال اللاعب على خصيف إن نادي الجزيرة سيظل دائماً على استعداد كامل لتوفير كل دعم ممكن للمركز، كما خط خصيف بيده رسالة عبر فيها عن شكر لاعبي الفريق لإدارة المركز على حسن الاستقبال، وعلى المجهود الضخم الذي يبذلونه يومياً مع الأطفال، وتمنى لهم التوفيق في أداء رسالتهم. وأكد علي خصيف في تصريحات لموقع نادي الجزيرة أنهم كلاعبين يتطلعون دائماً للقيام بمثل هذه الزيارات وللمشاركة في مثل هذه الأنشطة لأداء واجبهم في خدمة المجتمع الإماراتي بكل أطيافه المختلفة داخل أبوظبي وخارجها.

طباعة