الزعيم نجا من فخ العميد برأسية جيان

العين يعود إلى الصدام مجدداً مع الفرسان

«عموري» يحاول تجاوز دفاع النصر. تصوير: إريك أرازاس

تأهل العين للقاء الأهلي في نهائي مسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، إثر فوزه الصعب أمس، على النصر 2/1، في الدور نصف النهائي، بعد مواجهة مثيرة. وسبق للعين الفوز على النصر في المرحلة ذاتها من المسابقة 2/3 في 2006، بينما حضرت النتيجة ذاتها في مرحلة الذهاب من دوري الخليج العربي لكرة القدم الموسم الجاري.

وخالف مدرب العين كيكي كل التوقعات التي أشارت إلى احتمال اعتماده على خدمات المغربي ياسين الغناسي في التشكيلة الأساسية، فوضعه على قائمة البدلاء ثم استعان بخدماته في الحصة الثانية، على غرار ما حدث في المباراة الماضية مع الظفرة في الدوري.

وأحرز مدافع النصر راشد مال الله بالخطأ في مرماه «32» والغاني أسامواه جيان «86» هدفي العين، بينما سجل للنصر مدافع العين مهند العنزي بالخطأ في مرماه «83». وعلى ملعب مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، حقق الزعيم أفضل بداية ممكنة على حساب العميد، بمحاولات ضاغطة بعد ثوان من صافرة البداية، ليحصل المدافع الدولي مهند العنزي على فرصة لا تهدر، بعد أن وضعته تمريرة ممتازة من زميله الغاني أسامواه جيان في مواجهة شامبيه، بيد أنه سدد الكرة برعونة كبيرة خارج المرمى بعد دقيقتين فقط، ثم كرر جيان المحاولة بعد عمل جماعي ممتاز، لكن الكرة حادت بقليل عن المرمى «7»، بينما كادت المحاولة الثالثة تكون ثابتة بتسديدة اللاعب الأسترالي بروسكي من حدود المنطقة، فقابلها شامبيه ببراعة ممتازة فتهادت أمام اللاعب الدولي عمر عبدالرحمن، فحاول وضعها في المرمى، لكن المدافع حسن أمين ناب عن شامبيه في التصدي للمحاولة «11». ورفع لاعبو العين وتيرة محاولاتهم بعد التراجع الواضح للاعبي النصر، فكاد اللاعب جيان يضع فريقه في المقدمة بعد محاولة منسقة «20».

وانتظر الزعيم مساعدة من مدافع العميد راشد مال الله لافتتاح التسجيل، بعد محاولة فاشلة لإبعاد عرضية المدافع محمد فايز، فأسكنها المرمى «32». ومع مرور الوقت تحرر العميد من الحذر الهائل الذي سيطر على لاعبيه، فظهرت خطورة الثنائي، الأسترالي بريت هولمان وحبيب الفردان، ما سمح بخطورة كبيرة على مرمى خالد عيسى الذي لم يختبر كثيراً، سوى محاولة فردية من السنغالي إبراهيما توريه علت المرمى بقليل «40».

وانتظر العميد هدية من مدافع العين العنزي لمعادلة النتيجة بعد عمل فردي ممتاز من هولمان، إثر هفوة قاتلة من محمد أحمد «83»، فرد العين بسرعة عن طريق رأسية ممتازة من جيان في غياب التغطية الدفاعية «86».

طباعة