حفل الافتتاح بمواصفات عالمية ولمسات إماراتية

اللجنة العليا لـ «طواف دبي» تبحث خطة التصوير الجوي وتأمين الدرّاجين

صورة

عقدت اللجنة العليا المنظمة لطواف دبي الدولي للدراجات الهوائية (دبي تور)، اجتماعها الدوري، لمناقشة الاستعدادات لتنظيم الحدث، الذي سيقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وسيكون الأول من نوعه في دولة الإمارات، والأعلى تصنيفاً في قارة آسيا، وذلك خلال الفترة من الخامس إلى الثامن من فبراير 2014، الذي سيكون باكورة البطولات الدولية في قارة آسيا، ضمن اجندة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية.

وترأس الاجتماع عضو المكتب التنفيذي لمجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة المنظمة، سعيد حارب، بحضور عضو المكتب التنفيذي لمجلس دبي الرياضي نائب رئيس اللجنة المنظمة، يوسف جواد، ورئيس اتحاد الإمارات للدراجات الهوائية نائب رئيس اللجنة المنظمة، أسامة الشعفار، ومدير الطواف، حريز المر بن حريز، وأعضاء اللجنة المنظمة.

الحملة الترويجية تزور برج خليفة

قام فريق الترويج باللجنة المنظمة بزيارة برج خليفة، حيث تم عرض كأس الطواف، والتقط مدير الطواف، حريز المر بن حريز، صوراً مع الكأس في قمة البرج، كما قامت اللجنة المنظمة للطواف بتوزيع المطبوعات على السائحين وزوار أعلى برج في العالم، تتضمن معلومات وافية عن المراحل الأربع للطواف، وعناوين التواصل والحصول على المعلومات عن هذا الحدث العالمي المرتقب، كما تمت الاجابة عن استفسارات الزوار حول الطواف والفرق المشاركة وتقديم صورة كاملة عن الطواف الأول من نوعه بدولة الإمارات.

وناقشت اللجنة المنظمة في الاجتماع اللمسات النهائية على جميع الجوانب المتعلقة بتنظيم الطواف، إذ تمت مناقشة خطة مرور الدرّاجين بجميع المناطق، وكيفية تأمين خط سيرهم، وتوجيه حركة السير إلى الطرق البديلة عند مرور الدراجين، وغلق المداخل والمخارج للطرق الرئيسة، وهي عملية دقيقة ومهمة للغاية، وتتطلب تركيزاً وتنسيقاً عاليين بين فرق العمل، ومشاركة العديد من أعضاء الفرق لنجاح هذه العملية التي ستستمر على مدار الأيام الأربعة للطواف، وعلى مسافة مئات الكيلومترات.

وتم استعراض الخطة الطبية للطواف، التي تتضمن توفير العديد من سيارات الإسعاف المجهزة بالكامل، وتوفير مستشفى رسمي للطواف، ووجود عناصر طبية مؤهلة لتقديم الدعم والرعاية الطبية المناسبة للدرّاجين.

كما تم في الاجتماع الاطلاع على خطة التصوير الجوي للطواف، وحركة الطائرات المستخدمة في التصوير، وكذلك التصوير من على الدراجات النارية، لنقل أفضل صور عن الطواف وجمال المدينة وروعة المنشآت السياحية والمناطق السكنية والطبيعية التي يمر منها الطواف، وكذلك توزيع السيارات على الفرق المشاركة، وعلى المحكمين والمراقبين والخطة الإعلامية الخاصة ببث تفاصيل الطواف للعالم.

وتمت مناقشة التفاصيل النهائية لحفل الافتتاح المقرر مساء يوم الرابع من فبراير، الذي سيكون بمواصفات عالمية وبلمسات إماراتية عالمية، ينقل للعالم صورة زاهية عن الطواف، والتطور الذي تعيشه دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتواصلت زيارات المدارس في دبي للتواصل مع طلبتها، وتعريفهم بالطواف وأهمية استضافته على صعيد تطوير ونشر هذه الرياضة المهمة، وأيضا على صعيد الترويج السياحي لدولة الإمارات عموما ودبي خصوصاً، ونقل صورة للعالم عن مظاهر التطور السياحي والحضاري والعمراني فيها، وشملت الزيارات أربع مدارس، هي محمد بن راشد النموذجية للبنين، قرطبة للبنات، محمد نور للبنين، ند الحمر للبنات.

 

 

طباعة