الملك يعود من بوابة الجزيرة

الشارقة يكتسح العنكبوت بثلاثية

في مفاجأة لم يتوقعها أكثر المتشائمين من جماهير الجزيرة، لقي الفريق هزيمة كبيرة على ملعب محمد بن زايد أمام الملك الشرقاوي بثلاثة أهداف مقابل لاشئ في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم، في الجولة الثانية لمنافسات كأس المحترفين.

انتهى الشوط الأول 2 - صفر، بعد أن سجل ذي كارلوس وفيليبي غابرييل في الدقيقتين 11و17، وفي الشوط الثاني أضاف ذي كارلوس الهدف الثالث في الدقيقة 66.

جاءت البداية قوية من الطرفين، وسنحت فرصة للجزيرة في الدقيقة الأولى لسلطان برغش، ورد الشارقة بهجمة منظمة عن طريق فيليبي غابريل وكارلوس فيريرا، إلا أن حمد الحمادي أنقذ الموقف.

وفي الدقيقة السادسة ومن ضربة حرة غير مباشرة للشارقة داخل منطقة الجزاء لعبها فريق الشارقة على مرتين لتصل إلى ذي كارلوس الذي سدد بقوة في جسد سلطان برغش، لتتحول الكرة إلى ركنية تصل إلى ذي كارلوس الذي يسدد برأسه في الشباك من الخارج لتضيع فرصة الهدف الأول من الشارقة، بعدها يرد ريكاردو أوليفييرا بهجمة قادها منفرداً من الجبهة اليسرى، ليسدد بقوة وترتطم بأقدام مدافعي الشارقة.

وفي الدقيقة 11 تصل الكرة إلى ذي كارلوس فيرييرا من أحمد خميس عرضية متقنة ليجد نفسه في مواجهة المرمى الخالي فلم يجد صعوبة في إيداعها داخل شباك الحارس خالد السناني معلناً عن تقدم الشارقة بهدف مقابل لا شيء.

ويبدو الشارقة أكثر تنظيما وخطورة، في المقابل ظهر الجزيرة مهتزاً دفاعاً وهجوماً، وتمر كرة أخرى من فوق رأس ذي كارلوس على أثر تمريرة عرضية متقنة من ضربة حرة مباشرة من الجبهة اليمنى، وتتوالي أخطاء الدفاع في الجزيرة فيتقدم أحمد خميس بكرة من الجبهة اليسري، ويلعب لفيليبي غابرييل كرة رائعة على رأسه فلم يجد أي صعوبة في إيداعها بشباك خالد السناني في الدقيقة 17، بعدها يتحرك ريكاردو أوليفييرا، ويمرر لسلطان برغش، الذي يسدد بقوة فوق عارضة مرمى الشارقة لتضيع فرصة هدف.

وفي الدقيقة 21 تصل كرة إلى ريكاردو أوليفييرا على حدود منطقة الجزاء ويسدد ليمسكها الحارس محمد يوسف على مرتين دون متابعة من مهاجمي الجزيرة، بعدها تصل إلى أوليفييرا على الجبهة اليمنى ويتقدم بها ثم يمرر عرضية قوية ترتطم بقدم نيلسون فالديز وتتحول فوق العارضة وافتقدت هجمات الجزيرة الكثافة العددية لتظل بلا خطورة.

وتصل كرة خطيرة إلى فيليبي غابرييل داخل منطقة جزاء الجزيرة من خلال عدة تمريرات متقنة ثم يسدد بقوة بجوار القائم الأيسر لخالد السناني، بعدها يتبادل فيليبي وذي كارلوس الكرة داخل منطقة جزاء الجزيرة ثم يسدد ذي كارلوس بقوة فوق العارضة، وتبدو اللياقة البدنية لفريق الشارقة أفضل كثيراً من لاعبي الجزيرة الذي تأثر بغياب مبخوت وخميسن وبرادة وعبدالله موسى لعدم الجاهزية وخالد سبيل.

وينفرد المهاجم فيليبي غابرييل بالحارس خالد السناني الذي أنقذ الموقف وقبل نهاية الشوط بدقيقة قامت جماهير الجزيرة بتشجيع فريق الشارقة بعد فاصل رائع من التمريرات القصيرة والطويلة، وتنتهي بتسديدة من ذي كارلوس فوق عارضة خالد السناني في ظل غياب كامل من لاعبي الدفاع في الجزيرة.

وفي الشوط الثاني ظل الحال على ماهو عليه تفوق واضح من لاعبي الشارقة وتراجع غريب من لاعب الجزيرة، ولم يشفع التبديل الذي أجراه المدير الفني لويس ميا بنزول سبيت خاطر بدلاً من يعقوب الحوسني في تغيير الحالة السيئة لفريق الجزيرة، ونجح الشارقة في إضافة الهدف الثالث في الدقيقة 66 عن طريق زي كارلوس من مجهود فردي بعد أن نجح في مراوغة عدد كبير من مدافعي الجزيرة وسط ذهول جماهيره في المدرجات.

وفي الدقيقة 70 طرد الحكم لاعب الجزيرة عبد الله قاسم بعد تعمده ضرب لاعب الشارقة فيليبي غابرييل من الخلف، واستمرت الدقائق الأخيرة دون جديد ليحقق الشارقة المفاجأة الكبيرة.

طباعة