تألقه لم يكن كافيا لمنع خروج فريقه من كأس إتصالات

"مهمة مستحيلة" للاعبي الشباب مع ماجد ناصر

سدد لاعبو الشباب الكرة تلو الأخرى على مرمى حارس الأهلي ماجد ناصر, حتى بدا لهم وكأن التسجيل في مرمى الأخير مستحيل، أثناء لقاء الفريقين اليوم في الجولة الرابعة من كأس إتصالات لحساب المجموعة الثالثة, لينتهي اللقاء الذي أقيم على إستاد راشد بالتعادل السلبي 0-0.
 
ولم يكن تألق ماجد ناصر الإستثنائي في اللقاء كافيا لإنقاذ فريقه، حامل لقب البطولة، فخرج من الدور الأول، إذ إرتفع رصيده إلى نقطتين، وبفارق ست نقاط عن الشباب الوصيف وسبع نقاط عن عجمان المتصدر، وسيتأهل أصحاب المراكز الأولى من المجموعات الثلاث مباشرة إلى نصف النهائي، إضافة إلى أفضل وصيف، وسيتم الإعتماد على أكبر عدد من النقاط وأعلى فارق أهداف سجلها في مرحلة المجموعات في تحديد ذلك.
 
وأذهل ماجد ناصر (28 عاما) المراقبين والحاضرين في إستاد راشد بردات فعله السريعة وتركيزه الشديد، وأبعد ست كرات خطيرة, وذلك في ثاني مباراة له بزي الأهلي على التوالي، بعد أن قاد فريقه لربع نهائي كأس رئيس الدولة الشهر الماضي، حينما تصدى لكرتين من ركلات الجزاء الترجيحية أمام الظفرة, في أول ظهور له.
 
وجاءت أول هجمة خطرة في المباراة عند الدقيقة العاشرة، حينما سدد لاعب وسط الأهلي الكاميروني أتشيلي إيمانا كرة قوية من ضربة حرة مباشرة إصطدمت بالحائط البشري لكنها ذهبت إلى ضربة ركنية, وسدد مهاجم الشباب البرازيلي إدغار برونو دا سيلفا كرة قوسية على مرمى ماجد ناصر من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 31، لكن الكرة مرت بمحاذاة القائم الأيمن.
 
وقام ماجد ناصر بتصدي بطولي في الدقيقة 58, حينما رد ضربة مهاجم الشباب عيسى عبيد الرأسية, وبعد إرتدادها, وصلت إلى زميله عصام ضاحي الذي سددها برأسه مجددا, لكن ناصر كان في الموعد من جديد, وأبعدها إلى ضربة ركنية وسط تصفيق شديد من الجماهير.
 
وعاد مجددا ماجد ناصر لإذهال الجماهير في الدقيقة 65 بردة فعل رائعة, بعد تصديه لضربة رأسية قوية جداً من دا سيلفا، بينما شهدت الدقيقة 73 تصديا رائعاً لكرة قوية من لاعب وسط الشباب داوود علي من داخل منطقة الجزاء.
 
وإستمر لاعبو الشباب في التسديد على مرمى ناصر دون نتيجة, فسدد لاعب خط الوسط حسن إبراهيم كرة قوية من بعد منطقة الجزاء في الدقيقة 78, لكن ناصر أبعدها إلى ضربة ركنية مجددا, وفي الدقيقة 83 سدد لاعب وسط الشباب الأوزبكي عزيز بك حيدروف كرة من ضربة حرة مباشرة, أبعدها ناصر, لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

طباعة