أكد أن الأبيض كان مرشحاً في النسخة ‬13 وفازت الكويت باللقب

العنبري: لا تتوقـع بطلاً في «الخــليجية»

العنبري (يمين): ذكرياتي مع كأس الخليج حزينة. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد لاعب المنتخب الوطني ونادي الشارقة السابق عبدالعزيز العنبري، أن بطولات الخليج لا تعترف بالتوقعات المسبقة لترشيح الفائز باللقب، موضحا أن الجانب النفسي بالغ الأهمية لتهيئة اللاعبين في البطولة، مشدداً على ضرورة استفادة لاعبي الأبيض من وجود عناصر الخبرة من إداريي المنتخب الذين سبق لهم المشاركة في البطولات الخليجية.

وقال لـ«الإمارات اليوم»، إن «مباريات بطولات الخليج تشبه إلى حد كبير الديربيات، والحذر الدفاعي يبدو حاضرا وربما يكون الخيار المفضل لبعض المنتخبات لبلوغ منصة التتويج، وعلى الرغم من ذلك لم يسبق أن فاز أي منتخب خليجي باللقب بعد أن كان مرشحا له قبل بدء التنافس في البطولات الخليجية المختلفة».

وأضاف «أعتقد أن المنتخب الوطني يتفوق بوجود إداريين من الممكن أن يضطلعوا بدور نفسي ممتاز لتهيئة اللاعبين قبل الدخول في أجواء البطولة، خصوصا المواجهة الافتتاحية أمام المنتخب القطري، وأتمنى أن يسخّروا خبرتهم الميدانية العريضة في البطولات الخليجية لمصلحة المنتخب في خليجي ‬21».

واعترف العنبري بصعوبة اللقاء الافتتاحي في البطولة على المنتخبين الإماراتي والقطري، بسبب الرغبة المشتركة في حصد النقاط الثلاث والحصول على جرعة معنوية جيدة قبل الدخول إلى أجواء اللقاء الثاني، مضيفا «أعتقد أن النتائج الجيدة للمنتخب الإماراتي المؤلف من عناصر الخبرة والشباب في المسابقات القارية والدولية الماضية، ستمثل نقطة ايجابية ستدفع المنتخب القطري إلى التعامل بحذر مع الأبيض، وأعتقد أن المنتخبات الخليجية تتساوى في حظوظها للفوز باللقب في البحرين».

وأكد العنبري أن العناصر التي وجه لها المدرب مهدي علي الدعوة للمشاركة في البطولة تعد الأفضل في الوقت الحالي من خلال المردود الجيد في الدوري الإماراتي.

وقال «أعتقد أن الجيل الحالي من لاعبي المنتخب الوطني ابلوا بطريقة ممتازة في الاستحقاقات الماضية، واكتسبوا الخبرة الميدانية الجيدة التي تؤهلهم لتقديم المستوى الفني المأمول في خليجي البحرين، والشيء الجيد أن الاستقرار الفني اللافت مع المدرب مهدي علي من شأنه أن يعزز التوقعات بأن المنتخب سيكون في مستوى التوقعات المأمـــولة».

وأضاف «مدافع الأهلي بشير سعيد هو اللاعب الذي كان يستحق الانضمام للمنتخب في خليجي ‬21، خصوصاً بعد أن تطور مستواه الفني بطريقة ممتازة مع الأهلي لكن ينبغي احترام رؤية المدرب في خياراته».

وحول أهمية الأرض والجمهور في بطولات الخليج قال العنبري «هناك منتخبات استفادت من عاملي الأرض والجمهور في بطولات الخليج، وغيرها لم تستفد منهما، خصوصا في البطولات الماضية، لكن في السابق لم نجد أن الأرض والجمهور لعبا دورا ايجابيا مع المنتخبات الخليجية، خصوصا أن الألقاب كانت حصرا على منتخبي الكويت والعراق».

وعن ذكرياته مع بطولات الخليج قال «الحقيقة أنها حزينة، إذ كنا المنتخب المرشح للفوز بلقب «خليجي ‬13» في عُمان عام ‬1996 مع المدرب الكرواتي توميسلاف ايفيتش بوجود جيل ذهبي من أفضل اللاعبين، وكانت التحضيرات ممتازة للغاية بمعسكر طويل قبل البطولة، لكن ما حدث أن المنتخب الكويتي حصد اللقب على الرغم من أنه كان أقل المنتخبات المشاركة تحضيرا للبطولة».

طباعة