بدعم كبير من «سكاي دايف دبي»

الحريز والكندي يصلان بيرو استعداداً لـ «رالي داكار»

الحريز خلال مشاركة سابقة. من المصدر

وصل سائق الإمارات عبدالله الحريز ومساعده خالد الكندي إلى بيرو في أميركا الجنوبية، استعداداً لانطلاقة رالي داكار الدولي السبت المقبل، لمسافة ‬8500 كلم، الذي يعبر ثلاث دول هي بيرو والأرجنتين وتشيلي، ويشارك الحريز في النسخة الثالثة على التوالي هذا العام، متوشحاً بعلم الإمارات وشعار سكاي دايف دبي، وهي المرة الأولى التي ترتبط فيها سكاي دايف دبي بأشهر وأعرق الراليات في العالم «رالي داكار».

وعبر رئيس شركة سكاي دايف، نصر النيادي، عن سعادتهم بالوجود في هذا المحفل العالمي الكبير من خلال مشاركة عبدالله الحريز الذي سبق له إحراز مركزين متقدمين في مشاركتيه ‬2011 و‬2012، حيث أحرز المركز الرابع في المرة الأولى، والثالث في المرة الثانية ضمن فئة «التيتو»، وقال النيادي ان دعم ورعاية سكاي دايف دبي للحريز في رالي داكار نسخة ‬2013، نبع من أهداف الشركة تجاه أبناء الدولة الذين يرفعون علمها في المحافل الخارجية والفعاليات الدولية الكبيرة، مثل رالي داكار، الذي يمثل فيه الحريز الإمارات والوطن العربي، حيث يعد الحريز مع مساعده الكندي الفريق العربي الوحيد في الرالي.

ويملك الحريز سجلاً جيداً من الأرقام في النسختين الماضيتين يقوي من حظوظه في المنافسة على لقب فئة «التيتو» المخصصة للسيارات التجارية غير المعدلة، وتقول الأرقام ان ثلاث ساعات فصلت الحريز عن المركز الأول في النسخة الماضية، فالأول أنهى السباق في ‬60 ساعة والثاني في ‬58 ساعة والحريز في ‬61 ساعة، ويمتد السباق لـ‬14 يوماً، ما يعني أن معدل الفرق في اليوم الواحد في حدود ربع ساعة، وهي فترة من الممكن تعويضها بكثير من التركيز والتدريب، وهذا ما ركز عليه طوال الشهور الماضية مع المساعد خالد الكندي خلال تمارينهما في دبي.

وتعد سيارة «برادو» التي يقودها الحريز، المخصصة لمثل هذه السباقات، هي الأفضل، كما ان الفريق الفرنسي المشرف عليها يعد صاحب خبرات كبيرة، وتم تجهيز السيارة بشكل مميز يراعي الشروط المحددة نظرا لأن فئة الـ«تيتو» تختلف عن السيارات المعدلة، فالإضافات فيها محددة. ويحظى رالي داكار بمتابعة جماهيرية كبيرة على طول مسار السباق، متوقعاً أن تصل إلى مليوني شخص في الدول الثلاث بيرو والأرجنتين وتشيلي، وينقسم مساء السباق إلى ثلاث مراحل في ظروف طبيعية وجغرافية متباينة ما يصعّب المنافسة ويقوي من احتمالات الأعطال الميكانيكية.

 

طباعة